الاتحاد

الرياضي

لا للخروج عن النص

لن نعلق خسارة الافتتاح على الحكم وعلى حالة الطرد بل علينا مراجعة حساباتنا مع أنفسنا لأن مباريات كرة القدم تخضع لقوانين يطبقها الحكم وتخضع لتقديراته وعلينا تهيئة لاعبينا لكل الظروف داخل الملعب وأهمها ما افتقدناه في مباراة الافتتاح ألا وهو الانضباط وأهم منه ضبط النفس من قبل اللاعبين وقد وضح مدى العصبية والضغط النفسي الكبير الواقع على اللاعبين والذي كنت أتمنى أن يكون للدور الإداري مهمة تخفيف الضغط والشحن الزائد عن الحد الذي ظهر عليه أغلب أعضاء الفريق وكم تمنيت أن يتخلص منه الجميع إن لم يكن في الشوط الأول فعلى أقل تقدير كان يجب أن يتم التخلص منه في غرفة الملابس بين الشوطين وأعرف مدى صعوبة ذلك على نوعية لاعبينا التي اعتادت مساندتها في الاحتجاج على قرارات التحكيم ولم تتعود نهرها أو حتي التنبيه عليها بعدم التعرض للحكم وقراراته·
مطلوب وعلى وجه السرعة والإلحاح تهيئة اللاعبين نفسياً والتنبيه عليهم بأن الالتزام بقرارات الحكم واجب وجزء مهم من الانضباط الخططي مهما كانت القرارات لأننا لسنا المختصين بمحاسبة الحكم أو مناقشته في قراراته لأنه وبكل صراحة كاد لاعبونا يفسدون شكل المباراة بتأثرهم بقرارات الحكم وبكثرة احتجاجاتهم عليه وتفرغ اللاعبون للحكم أكثر مما تفرغوا لمهمة اللعب·
كما سبق أن ذكرت بأن الأمل مازال قائماً وعلينا تقبل هدية الفريقين اليمني والكويتي بتعادلهما واستثمارها لصالحنا بالتركيز علي الأداء في الملعب والتفرغ للعب كرة القدم فقط بعيداً عن التحكيم وترك الحكم يؤدي مهمته فمازالت الكرة في ملعب اللاعبين وبين أقدامهم والفرصة سانحة وواضحة أكثر من قبل ولا مفر من القتال الشريف عليها وعدم التفريط فيها وهذا لن يتأتي إلا في حالة عودتنا السريعة الي أجواء البطولة بهدوء أعصاب وانضباط وبهدف واحد وهو الفوز في المباراتين المقبلتين بالأداء المعروف لمنتخبنا وبمنطق عدم الاستعجال في تحقيق هذا الفوز وبمنطق أننا قادرون علي تحقيقه في أي لحظة من عمر المباراة وحتي لا يكون مرور الوقت سلاحاً يستخدم ضدنا فعلينا أخذ زمام المبادرة بجرأة مدروسة وكلي يقين بأن الجهازين الفني والإداري لن يغفلا هذه النقاط وسيسعيان لتصحيح الوضع وسوف يعيدانا الى الطريق الصحيح إن شاء الله·
أخيراً لي ملاحظة بسيطة أتمنى أن نتجاوز ما حدث يوم الافتتاح من قلة غير واعية بمعاني الرياضة والتي أساءت الي نفسها بتصرفها الغير مقبول تجاه الحكم ولا يمكن بأي حال اعتبارها من الجمهور الإماراتي الواعي وهو الغالبية التي كانت في الاستاد والذي شجع بكل روح رياضية وأتمني أن نتخلص من هذه القلة مستقبلاً وبأسرع وقت وعلينا التعامل معها بكل حزم وشدة حتي لا تلطخ الثوب الإماراتي الرياضي الناصع البياض·

عبدالرحمن لوتاه

اقرأ أيضا

«ملك».. لا يتوقف