الاتحاد

عربي ودولي

أميركا واليابان تجددان التحالف الدفاعي لمواجهة «تهديدات القرن»

طوكيو (وكالات) - اتفقت الولايات المتحدة وحليفتها اليابان على تحديث التحالف الدفاعي بينهما للمرة الأولى منذ 16 عاماً، لمواجهة مخاوف متنامية بشأن البرنامج النووي لكوريا الشمالية والإرهاب الدولي والهجمات الإلكترونية، وغيرها من تهديدات القرن الحادي والعشرين.
وتأتي خطوة تحديث التحالف الدفاعي بين اليابان والولايات المتحدة بعد قرار الرئيس الأميركي باراك أوباما إعادة توجيه استراتيجية القوات الأميركية نحو منطقة آسيا والمحيط الهادي بعد عشرات السنين من الحرب في العراق وأفغانستان.
وتتماشى رغبة واشنطن في أن تلعب اليابان دوراً أكبر في الدفاع عن نفسها مع صعود رئيس الوزراء الياباني ذي النزعة القومية شينزو آبي الذي تبنى موقفاً أقوى تجاه قضايا أمنية، منها نزاع على الأراضي مع الصين وتهديد من كوريا الشمالية.
وقال وزير الدفاع الأميركي تشاك هاجل في مؤتمر صحفي بعد أول اجتماع لوزيري الخارجية والدفاع الأميركيين مع نظيريهما في اليابان بالعاصمة اليابانية طوكيو، “هدفنا هو تحالف أكثر توازناً وفعالية”.
وشارك في الاجتماع أيضاً وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الياباني فوميو كيشيدا ووزير الدفاع الياباني ايتسونوري اونوديرا.
وتعهدت اليابان والولايات المتحدة في بيان من عشر صفحات بمراجعة قواعد التعاون، وبدء نشر دوري لطائرات جلوبال هوك الأميركية للاستطلاع في اليابان، والعمل على مواجهة تحديات الفضاء الإلكتروني.
واتفق الوزراء على نشر نظام الرادار الدفاعي الصاروخي الأميركي الجديد (إكس-باند) في قاعدة كيوجاميساكي الجوية في الساحل الغربي لليابان، ووافقوا رسمياً على إعادة نشر 5000 جندي من مشاة البحرية الأميركية من اوكيناوا إلى جوام.
ومنذ أكثر من عام تشهد العلاقات بين بكين وطوكيو فتوراً بسبب الخلاف في شرق بحر الصين، حيث تطالب الصين بأرخبيل صغير غير مأهول تديره اليابان باسم سينكاكو.
وأمس قال الرئيس الصيني شي جين بينج، إن الصين تريد معالجة نزاعاتها الإقليمية في بحر الصين الجنوبي مع بلدان جنوب شرق آسيا بالسبل السلمية، ومن خلال المحادثات. وقال شي في كلمة إمام برلمانيين إندونيسيين في جاكرتا، إن الصين تريد أن يصل حجم التبادل التجاري مع رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) إلى تريليون دولار بحلول عام 2020.
ودعا شى أيضاً دول المنطقة إلى التخلي عن عقلية الحرب الباردة والعمل معاً من أجل تحقيق السلام والأمن.

اقرأ أيضا

لبنان: الاتفاق على إنجاز الموازنة دون أي ضريبة أو رسم جديد