الاتحاد

عربي ودولي

نيجيريا تقصف قواعد المتشددين

داماتورو، نيجيريا (رويترز) - قال متحدث باسم الجيش النيجيري، أمس، إن طائرات حربية قصفت معسكرات متشددين في شمال شرق البلاد رداً على مذبحة تعرض لها طلبة إحدى كليات الزراعة. في حين قتل 15 شخصاً بتحطم طائرة ركاب صغيرة.
ويشتبه في أن جماعة بوكو حرام هي التي نفذت الهجوم الليلي على الكلية الواقعة في ولاية يوبي يوم الأحد حين سحب المهاجمون الطلاب من أسرتهم وأطلقوا عليهم الرصاص فقتلوا 41 طالباً. ولم تعلن بوكو حرام مسؤوليتها عن الهجوم.
وقال الكابتن إيلي لازاروس المتحدث العسكري في ولاية يوبي “استخدمنا طائرات مقاتلة لإسقاط قنابل على معسكرات الإرهابيين، حيث قتل كثير من المتمردين”.
وقال إن الهجمات الجوية نفذت الاثنين الماضي قرب قرية ماجاري على الحدود بين ولايتي يوبي وبورنو، وهما الأكثر تضرراً من التمرد الذي بدأته جماعة بوكو حرام منذ أربعة أعوام. وأضاف أن الجنود اعتقلوا 15 شخصاً يشتبه بتورطهم في جريمة الكلية. من جهة أخرى، قالت السلطات النيجيرية إن 15 شخصاً قتلوا في تحطم طائرة من صنع شركة (امبراير) بعد إقلاعها مباشرة من مطار لاجوس أمس الخميس. وقال المدير العام لهيئة المطارات في مؤتمر صحفي، إن الطائرة من طراز امبراير 120 وصنعت في البرازيل.
وكانت الطائرة التابعة لخطوط طيران (اسوشييتد إيرلاينز) في طريقها من لاجوس العاصمة التجارية لنيجيريا إلى اكوري الواقعة على بعد 225 كيلومتراً جنوب غربي لاجوس. وقال المسؤول “سقطت الطائرة صباحاً وكانت تقل 20 راكباً، من بينهم الطاقم ونجا خمسة أشخاص”.
وذكر العديد من المحطات الإذاعية والتلفزيونية المحلية، أن الطائرة كانت تحمل عائلة بالإضافة إلى جثمان اولوسيجون اجاجو الحاكم السابق لولاية اوندو لتشييعه. وتنتشر حوادث تحطم الطائرات في نيجيريا ثاني أكبر اقتصاد في أفريقيا التي تملك سجلاً سيئاً في مجال السلامة.

اقرأ أيضا

الصين تعارض إجراءات "النواب الأميركي" بشأن هونج كونج