الاتحاد

الرياضي

العراق يثأر من العنابي حامل اللقب

منير رحومة:

ثأر المنتخب العراقي لخسارته في نهائي الاسياد وفاز على المنتخب القطري حامل اللقب بهدف نظيف سجله هوار ملا محمد في الدقيقة 39 من الشوط الاول ·
وقدم منتخب بلاد الرافدين عرضا قويا متسلحا بمؤازرة جماهيرية كبيرة ساندته بملعب آل نهيان وأظهر حسن استعداده للمنافسة بجدية على لقب بطولة خليجي 18 بعد الوجه الطيب الذي اظهره في مباراته الاولى وانتزاعه لثلاث نقاط ثمينة ضمن المجموعة الثانية· وفي المقابل عجز العنابي عن مجاراة رغبة العراقيين الجامحة في الفوز ليتكبد اول خسارة· وشهدت المباراة مستوى فنيا جميلا وتميزت بالاثارة والمتعة حيث تنوعت الفرص الهجومية من الجانبين وسيطر الحماس على اداء المنتخبين مما اعطى نكهة خاصة للقاء وامتع الجماهير الغفيرة التي غصت بها مدرجات ملعب الوحدة بابوظبي·
الشوط الاول
شهد الشوط الاول حماسا كبيرا من الفريقين رغبة في انتزاع اول فوز في البطولة· وارتفعت درجة سخونة المباراة بفعل التشجيع الجماهيري الكبير ودخل لاعبو قطر المباراة لتأكيد تفوقهم من جديد على المنتخب العراقي حيث سبق وأن فازوا عليه في ديسمبر الماضي 1- صفر في نهائي الآسياد·
بينما تسلح لاعبو العراق بجماهيرهم الغفيرة للثأر من الخسارة في الاسياد وتأكيد عودة الكرة العراقية بقوة الى بطولات الخليج· وبالرغم من طابع الاثارة فإن الاداء الحذر ميز التكتيك الفني للمدربين حيث كانت منطقة الوسط محل تنافس كبير من اجل السيطرة على زمام اللعب وشن الهجمات· وتميز الشوط الاول بالتكافؤ في العمليات الهجومية ولم يشهد فرصا حقيقية داخل منطقة الجزاء وبقية اغلب الفرص بتوغلات فردية لم تجد من يساندها· وانتظرنا الى الدقيقة 11 لنشهد اول فرصة خطرة عندما راوغ يونس محمود اكثر من لاعب في دفاع العنابي ومرر كرة ثمينة الى زميلة صالح سدير الذي كان في موقع تسلل وحرم منتخبه من فرصة ثمينة· وبسرعة رد المنتخب القطري بعد دقيقتين فقط حيث استغل سبستيان سوريا طول قامته ليقتنص كرة عالية ثم مررها الى خلفان ابراهيم لكن تصويبة الاخير مرت ضعيفة بجانب المرمى ·
نسق سريع للمباراة
تواصل الشوط الاول بإيقاع سريع ولم يشهد اضاعة للكرة من الجانبين وذلك حرصا من لاعبي المنتخبين على مباغتة المنافس منذ البداية وانهاء الشوط الاول بتقدم معنوي يساعدهم على الظفر بالنقاط الثلاث· وتكررت مواقف التسلل من جانب المنتخب العراقي اكثر من مرة وكانت اغلب العمليات خطرة وتهدد مرمى العنابي بجدية لكن يونس محمود وهوار ملا لم يتمركزا في التوقيت المناسب في الدقيقتين 15 و24 واضاعا هجمتين خطيرتين ·
ومن جانبه ضغط المنتخب القطري كلما صعد المسعد علي وحسين ياسر لمساندة سبستيان وخلفان· وكاد العنابي ان يحرز الهدف الاول في الدقيقة 21 عندما نفذ بلال محمد ركنية اقتنصها سبستيان سوريا لكن تصويبته الراسية مرت بجانب القائم· كما توغل نفس اللاعب في الدقيقة 27 وسدد بجوار القائم·
هدف رائع
استفاد لاعبو العراق من الحماس الكبير في المدرجات لمساندتهم وظهر ذلك في السرعة الكبيرة التي يشن بها منتخب العراق هجماته· واستغل هوار محمد تمريرة داخل منطقة الجزاء ليتوغل بنجاح مراوغا الدفاع بطريقة رائعة ويسدد في زاوية صعبة محرزا الهدف الأول في الدقيقة 39 ملهبا الجماهير في المدرجات ورافعا من درجة الاثارة في المباراة· وحاول المنتخب القطري رد الفعل بسرعة وضغط بكل قوة بعد صعود لاعبيه لكن الدفاع العراقي كان يقظا وأحبط محاولات حامل اللقب وكاد ان يستثمر المرتدات ليضيف هدفا آخر خاصة في الدقيقة 41 عندما قاد صالح سدير هجمة معاكسة وراوغ الدفاع لكنه لم ينجح في الوصول الى المرمى لينتهي الشوط الأول بهدف عراقي نظيف·
هجوم قطري
حافظ المدربان على نفس التشكيلة في الشوط الثاني وتواصلت أجواء الحماس والاثارة بعد ان اظهر لاعبو العراق حرصا واضحا على عدم التراجع للدفاع عن هدفهم ونزلوا الى الهجوم بقيادة يونس محمود وصالح سدير ونشات اكرم· وفي المقابل نشط الهجوم القطري بعد صعود حسين ياسر من الجهة اليسرى لمساندة الخط الامامي حيث كاد في الدقيقة 12 ان يعدل النتيجة عندما راوغ الدفاع ومرر كرة ثمينة لسبستيان لكن الاخير صوب خارج المرمى لتضيع فرصة مؤكدة للتعديل· وركز المنتخب العراقي على السرعة في شن الهجمات المرتدة وكاد اللاعب نشأت اكرم ان يفاجئ دفاع العنابي في الدقيق 15 بعد أن قاد هجمة سريعة وتوغل داخل منطقة الجزاء لكنه سقط على إثر احتكاك مع احد المدافعين لكن الحكم لم يحتسب شيئا·
واشرك المدرب القطري كلا من مجدي عبد الله مكان مشعل عبد الله وماجد محمد مكان خلفان ابراهيم وذلك لتعديل اداء خط الوسط ومساندة الهجوم بعد ان اصبح حسين ياسر يلعب كمهاجم صريح الى جانب سبستيان وتحسن أداء القطريين بفضل الدعم الذي أصبح يقدمه خط الوسط للمهاجمين وكاد اللاعب البديل مجدي عبد الله ان يفاجئ الدفاع العراقي في الدقيق 25 لكن كرته قطعت في اللحظات الاخيرة· كما تحرك حسين ياسر في الدقيقة 30 وراوغ الدفاع العراقي ليمرر كرة مواتية الى ماجد محمد الذي صوب بقوة لكن الدفاع تدخل وحولها ركنية· وفي الفترات الاخيرة من المباراة تنوعت الفص واحدة بواحدة وضغط المنتخب القطري بعد أن أشرك ميسوفيتش بكل اوراقه الهجومية لكن صمود دفاع العراق حال دون الوصول الى شباك الحارس نور صبري· ليتكبد حامل اللقب خسارته الاولى بالبطولة مقابل نجاح أبناء الرافدين في الثأر لخسارتهم الشهر الماضي في نهائي اسياد الدوحة وتقديم اوراق اعتمادهم كأحد المنتخبات المرشحة لفوز بلقب ''خليجي ·''18
علي حمد أدار المباراة
أدار حكمنا الدولي علي حمد مباراة العراق وقطر ضمن منافسات المجموعة الثانية لبطولة كأس الخليج وساعده كل من عيسى درويش المساعد الاول واحمد قايد المساعد الثاني بينما كان الحكم الرابع من عمان وهو عبد الله الهلالي والمراقب ناصر عبد اللطيف من الكويت· ونجح الطاقم الاماراتي في الوصول بالمباراة الى بر الامان·

اقرأ أيضا

فاطمة بنت مبارك تستقبل رئيس الأولمبياد الخاص الدولي و أسرته