الاتحاد

الرياضي

عجمان يقلب الموازين أمام الظفرة بـ «وليد وهداف»

علي الزعابي (أبوظبي) - تصدر عجمان المجموعة الثانية لكأس المحترفين لكرة القدم، بفوزه على الظفرة بثلاثة أهداف لهدفين، في المباراة التي أقيمت مساء أمس باستاد حمدان بن زايد بالمنطقة الغربية، ضمن الجولة الثالثة، حسن زهران هدفي «فارس الغربية» في الدقيقتين 30 و44، بينما سجل وليد أحمد في الدقيقتين 11 و82 وهداف عبدالله في الدقيقة 92 لـ «البرتقالي» الذي رفع رصيده إلى 7 نقاط بالصدارة، فيما تجمد رصيد الظفرة عند 6 نقاط.
دخل الظفرة اللقاء بتشكيلة ضمت عبدالباسط محمد في حراسة المرمى، وفي الدفاع إبراهيم سعيد وحسن زهران وبلال نجارين وإسماعيل ربيع، وفي الوسط عبدالسلام جمعة وعبدالرحيم جمعة وكامل الشافني وبندر محمد، وفي المقدمة إيمانويل كلوتي وماكيتي ديوب، أما عجمان فقد استهل اللقاء باللاعبين، علي ربيع لحراسة المرمى، وفي الدفاع عادل سالم وطلال مبارك ومبارك حسن وإسماعيل محمد، وفي الوسط محمد أحمد وسيمون فوندونو وجاسم علي وإدريس فتوحي وفي الهجوم بوريس كابي ووليد أحمد.
بدأ «البرتقالي» أحداث اللقاء بهجوم ضاغط على مرمى «فارس الغربية» وشكلت هجماته خطورة بالغة، ومن إحداها أرسل جاسم علي كرة طويلة تخطت مدافعي الظفرة والحارس عبدالباسط محمد الذي خرج من مرماه في توقيت خاطئ، قابلها وليد أحمد في الشباك الخالية، معلناً تقدم عجمان بالهدف الأول في الدقيقة 14.
ويدخل الظفرة أجواء المباراة، بعد صدمة الهدف المبكر، ليحاول التقدم وإدراك التعادل، ويستقبل كلوتي ركنية بضربة رأسية بجوار القائم، ويسدد ديوب كرة قوية فوق العارضة، وأخرى عرضية من كامل الشافني داخل منطقة الجزاء، يقابلها المدافع حسن زهران المندفع للمساندة الهجومية، قوية تعانق الشباك، محزاً هدف التعادل للظفرة في الدقيقة 30.
وبعد الهدف يواصل «فارس الغربية» صحوته وهجماته، ويسدد ديوب عرضية من الشافني، تجاه المرمى، ولكنها تعلو العارضة، فيما وقف علي ربيع متفرجاً عليها، وترتطم قذيفة الشافني في دفاع «البرتقالي»، وتهيأت أمام كلوتي الذي أعادها سهلة بين أحضان الحارس، وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول، يمرر بندر محمد كرة ذكية من ضربة حرة، إلى حسن زهران الذي ينجح في كسر «مصيدة التسلل»، وينفرد بالحارس علي ربيع ويسجل منها هدفاً سهلاً ليتقدم الظفرة في النتيجة، ويحاول عجمان إدراك التعادل في الوقت المحتسب بدلاً من الضائع، ولكن محاولاته باءت بالفشل، ليطلق الحكم صافرة نهاية الشوط بأفضلية ظفراوية.
بنفس «سيناريو» الشوط الأول، بدأ عجمان أحداث الثاني بالضغط على الظفرة، ولكن هذه المرة لإدراك التعادل، ويتوغل وليد أحمد من الجهة اليسرى، ويهدي تمريرة في العمق إلى كابي، نجح الدفاع في القضاء على خطورتها، وينطلق طلال مبارك من اليمين، ويلعب كرة عرضية، لم يجد عبدالباسط صعوبة في ترويضها، ويستمر ضغط لاعبي «البرتقالي» في الدقائق العشر الأولى، دون ردة فعل من «فارس الغربية»، ويحصل إبراهيم سعيد على أول بطاقة صفراء في المباراة لعرقلته إدريس فتوحي على مشارف المنطقة، وتتوقف المباراة دقائق عدة، بسبب إصابة الحارس عبدالباسط، نتيجة صدام مع زميله بلال نجارين.
ويجري عبدالوهاب عبدالقادر مدرب عجمان تغييره الأول، بنزول المهاجم سعيد الكاس بدلاً من محمد أحمد، وكاد «البديل» أن يحرز هدفاً من «أول لمسة» أثر ركنية، ولكن الكرة تعلو العارضة، ويحصل كابي على بطاقة صفراء لـ «التمثيل»، ويجري الدكتور عبدالله مسفر مدرب الظفرة تغييراً بنزول حسن الحمادي بدلاً من سامي ربيع، ويحصل حسن زهران على إنذار للخشونة مع إدريس فوزي، لتزداد سخونة اللقاء في ربع الساعة الأخير، نتيجة الالتحامات القوية والخشونة الزائدة من الفريقين.
ويهدر كابي فرصة عمره، من انفراد تام بحارس الظفرة، حيث فاجأ الجميع بتسديد الكرة بجوار القائم، ويتألق عبدالباسط في التصدي لحالة انفراد، وتهيأت الكرة أمام سيمون داخل المنطقة، ولكنه تعرض للعرقلة من بندر محمد، ولم يتردد الحكم في احتساب ضربة جزاء لعجمان قبل نهاية المباراة بثماني دقائق، يتصدى لها وليد أحمد الذي أحرز هدف التعادل على يسار الحارس، ويشعر الظفرة بخطورة الموقف، ويبدأ بالهجوم على أمل التقدم في النتيجة مرة أخرى، ويتبادل الفريقان الهجمات في الدقائق الأخيرة، رغبة في خطف هدف الفوز، مع أفضلية واضحة لـ «البرتقالي» الذي اندفع لاعبوه إلى الأمام، حتى نجح فتوحي في التوغل داخل المنطقة، ويرسل كرة سريعة إلى «البديل» هداف عبدالله الذي ترجمها إلى هدف «برتقالي» في الدقيقة الأخيرة.

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي