الاتحاد

الإمارات

.. ألف مانشيت

مقر «واشنطن بوست» الجديد

مقر «واشنطن بوست» الجديد

تنتقل صحيفة «واشطن بوست» الأميركية إلى مقر جديد في العاصمة الأميركية خلال شهر ديسمبر المقبل، بعد سنين طويلة أمضتها في مقرها الشهير بالشارع رقم 15.
وتعمل الصحيفة حاليا على تزيين جدران مكاتبها الجديدة بألف مانشيت من أعمالها الصحيفة المتميزة، حتى لا يشعر الصحفيون بالغربة عند انتقالهم من المقر القديم.
ويأتي ذلك بناء على طلب من مصمم الديكور جريج مانفيلد الذي أرسل رسائل إلكترونية يدعو فيها جميع الصحفيين العاملين بالجريدة إلى ترشيح أفضل المانشيتات لتزيين جدران صالة التحرير الجديدة.
وقال مانفيلد إنه من الافضل اختيار مانشيتات من مختلف الأقسام والمراحل التاريخية، وشجع المحررين على اختيار مانشيتات من الفترة التي تسبق عام 1990، كما طالب المحررين ايضا بتزويده باقتباسات مهمة عن الواشنطن بوست والصحافة التي تقدمها.
وضرب مثلا باقتباس شهير للصحفي البارز بن برادلي الذي فجر فضيحة ووترجيت يقول فيه «الحقيقة ليست بخطورة الكذب».
وتنتقل الصحيفة اعتبارا من ديسمبر المقبل إلى مقرها الجديد في ميدان فرانكلين بواشنطن، بعد عامين من البحث المضني عن مقر جديد بأقل سعر ممكن وفي مكان يسهل الوصول إليه بالمواصلات، ويقع تقريبا وسط مراكز القوة في العاصمة الأميركية.
وكان أحد أهم التحديات هو تجهيز صالة تحرير يمكن ان تستوعب 600 صحفي على طابقين.
وهي مساحة يندر وجودها في البنايات الإدارية بالمدينة. ولم تكن الصحيفة تبحث عن مقر بمواصفات خاصة فقط، بل كانت أيضا تريد مكانا يمكن ان يستوعب صالة تحرير عصرية، حيث يمكن بسهولة الدمج والتعاون بين فرق النشر الالكتروني والبث التلفزيوني والصحيفة المطبوعة واولئك العاملين في الموقع والمالتيميديا، وهو ما لم يكن متوفرا في المقر القديم.
وقال مارتين بارون المدير التنفيذي للبوست «الصحافة لم تعد اليوم عملا يقوم به فرد واحد.
الصحفيون ورؤساؤهم يعملون معا مع محرري الصور ومصوري الفيديو، والمختصين بالرسوم التفاعلية والمصممين والتقنيين».


اقرأ أيضا

أحمد بن محمد يوجّه بسرعة إعداد استراتيجية إعلامية موحّدة بدبي