الاتحاد

الرياضي

حمد بن خليفة: الإمارات.. عنوان النجاح في تنظيم البطولات

منير رحومة:

تواجد الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم رئيس الوفد القطري في خليجي ''18 في تدريبات المنتخب العنابي حامل اللقب استعداداً لمباراته اليوم أمام العراق·· وحرص على دعم اللاعبين والجهازين الفني والإداري قبل انطلاقة حملة الدفاع عن التاج الخليجي·· وقدم النصائح اللازمة لدخول البطولة بمعنويات مرتفعة وعزيمة كبيرة·· وقبل انطلاقة المشاركة القطرية وتزايد الترشيحات للجانب العنابي سألنا رئيس الاتحاد عن الضغوط النفسية التي يمكن أن تؤثر على لاعبي العنابي فقال: إن لاعبينا يدركون أهمية المباراة الأولى وكيفية التعامل معها بثقة وتوازن وهدوء بعيداً عن الشد العصبي أو التوتر·· وأنه لا توجد ضغوط نفسية على اللاعبين لأنهم تعودوا على مثل هذه البطولات، ولديهم الخبرة لتقديم مباراة كبيرة· وأن المباراة الأولى لها ظروف خاصة واللاعبين القطريين لديهم الإدراك الجيد لطبيعة كل مباراة حيث حرص اتحاد الكرة على توفير كل الظروف والمناخ الطيب قبل الحضور إلى أبوظبي·
وعن لقاء العراق اليوم أوضح رئيس الاتحاد القطري بأنه سيكون قوياً بالرغم من أن المنتخبين سبق وأن التقيا مؤخراً في نهائي آسياد الدوحة وكل فريق يعرف الآخر تماماً·· وأن هناك فرقاً كبيرة بين ملاقاة العراق في المباراة الافتتاحية وبين ملاقاته في النهائي حيث إن لكل مباراة طبيعتها الخاصة مشيراً إلى أنه لا وجود لأسرار بين الطرفين والأوراق مكشوفة·· وأضاف أن مشوار الفوز دائماً يبدأ من الخطوة الأولى، ولذلك لابد من الفوز في المباراة الأولى، معتبراً أن كل مباراة بمثابة بطولة في حد ذاتها، وهو متفائل وثقته كبيرة في قدرات وإمكانيات اللاعبين والجهازين الفني والإداري·
7 منتخبات مرشحة للقب
بخصوص أجواء المنافسة وحظوظ المنتخبات المشاركة في هذه البطولة قال إنه يتوقع منافسة شرسة وعنيدة بين المنتخبات السبعة المشاركة في البطولة، لأن المستوى متقارب وبدرجة كبيرة، باستثناء المنتخب اليمني الشقيق الذي نعتز بوجوده ويعد مكسباً وإضافة للبطولة، لكني أقول ذلك من منظور فني وطبقاً للنتائج· وأضاف أن منتخب اليمن فريق شاب ما زال في بداية الطريق، ويحتاج إلى الخبرة· أما عن بقية المنافسين في كأس الخليج فأوضح أن المنتخب الإماراتي يلعب على أرضه وأمام جماهيره واثبتت الكرة الإماراتية تطوراً ملحوظاً خلال السنوات الماضية، الأمر الذي يقوي من حظوظ المنتخب الذي يلعب على أرضه لتحقيق الفوز باللقب· إلا أن القاعدة تقول: إنه ليس بالضرورة أن يحقق الفوز، وهذا حدث في كثير من البطولات السابقة· وأكد أن الإماراتي حظه متقارب مع بقية الفرق الأخرى متمنياً في الختام أن نشاهد مستوى فنياً راقياً·
وقال الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني: إنه سعيد بوجوده في أبوظبي لحضور هذه التظاهرة الرياضية التي تستضيفها الإمارات، وسعادته أكبر بهذا الجهد الطيب والجميل من الأخوة في الإمارات تجاه إنجاح هذا الحدث الخليجي الذي يترقبه الجميع كل عامين· وأكد أن اللجنة المنظمة العليا لـ''خليجي ''18 قامت بجهد مشكور وحققت التواصل مع جميع شعوب دول المنطقة، وهذا الجهد يستحق الشكر والتقدير، واعتقد أن هذا هو مفتاح النجاح الحقيقي، وهذا ليس بغريب على الشعب الإماراتي الذي احتضن هذه البطولة أكثر من مرة، واحتضن بطولات عالمية ودولية وقارية، كانت عنواناً للنجاح·
طعم خاص لبطولة الخليج
أشار الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني إلى أن منتخب قطر لديه خطة استراتيجية طويلة المدى تعتمد على التدرج في المستوى الفني وهدفه خلال العامين القادمين هو التأهل إلى مونديال جنوب أفريقيا عام ،2010 وهذا التأهل لن يتأتى إلا بالإصرار وتقديم روح قتالية عالية· ورغم ذلك اعتبر إن كأس الخليج تبقى لها طعم خاص، مشيراً الى أن الحفاظ على اللقب مهمة صعبة في خليجي 18 لأن هناك استعدادات خاصة لكل الفرق الموجودة· وبخصوص استعدادات المنتخب القطري أوضح أن الاتحاد يتبع استراتيجية الاعداد قصير المدى بعد أن اعطت هذه التجربة النجاح المطلوب· واستفاد اللاعبون من الأجواء الإيجابية بعد التأهل لنهائيات امم اسيا والفوز بذهبية الاسياد للاستعداد لبطولة الخليج في ظروف جيدة·
نظام المجموعتين
أنعش البطولة
وعن نظام المجموعتين بالبطولة قال حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني: إن نظام المجموعتين حقق مستوى فنياً جيداً وأنعش البطولة بداية من خليجي 17 حيث كان مستواه أفضل من خليجي ،16 وظهر أن المجموعتين تعطي البطولة الإثارة والقوة والندية في اللقاءات الخليجية، يضاف إلى ذلك قصر المدة الزمنية· مما أعاد المتعة لهذه الدورة الخليجية·

اقرأ أيضا

101 رسالة حب بكل لغات العالم إلى محمد بن زايد