الاتحاد

الرياضي

المري: جوائز التفوق الرياضي مجحفة في حق أكاديمية وعيادة الشباب

منير رحومة (دبي) - حقق الشباب حصيلة ضعيفة، ودون الطموحات في حفل التفوق الرياضي الذي يقيمه سنويا مجلس دبي الرياضي، بعد أن حل في المركز السابع لترتيب الأندية، والثاني في شركات الكرة والثالث في الأكاديميات والوحدات الطبية وفي الثاني في جائزة أفضل مدير تنفيذي.
وعن هذه النتائج اعترف محمد المري نائب رئيس مجلس إدارة نادي الشباب أن النتائج تعد مفاجأة لأبناء القلعة الخضراء ومجحفة في بعض الجوانب التي كان من الممكن الفوز بجوائزها، مثل أكاديمية الكرة والوحدة الطبية، مشدداً في الوقت نفسه على أن الحصيلة غير مرضية، وتدفع القائمين على نادي الشباب على مضاعفة الجهد في الموسم المقبل، حتى تكون النتائج أفضل بكثير.
وعن أبرز ملاحظاته عن الجوائز، أشار المري إلى أنه كان يتوقع فوز أكاديمية الشباب بالمركز الأول، نظراً للعمل الكبير الذي تقوم به، والذي يظهر بصفة جلية، من خلال المواهب التي يقدمها الفريق سنوياً، واللاعبين الذين يقدمهم لبقية الأندية، في سبيل إثراء اللعبة وخدمة كرة الإمارات.
وأوضح أن الشباب أصبح يعرف باعتماده على أبناء النادي، وكثرة إفرازه للمواهب الصاعدة، بفضل العمل القاعدي السليم، وتدرج اللاعبين من الأكاديمية إلى الفريق الأول.
وأضاف أيضاً أن المفاجأة الثانية تمثلت في منح الشباب المركز الثالث لوحدته الطبية على الرغم من السمعة المرموقة التي تحظى بها ليس فقط على الصعيد المحلي، وإنما على المستوى الآسيوي، مشيراً إلى أن العيادة تشهد إقبالاً كبيراً من لاعبي الأندية الأخرى بالدولة للعلاج، بما يؤكد الثقة التي تحظى بها والعمل السليم الذي يقوم به في هذا المجال.
واستغرب نائب رئيس مجلس إدارة نادي الشباب من حصول شركة الكرة بناديه على المركز الأول، على مستوى أندية دبي في تصنيف لجنة دوري المحترفين القائم على لوائح الاتحاد الآسيوي في يونيو الماضي، بينما لم تحصل الشركة سوى على المركز الثاني في تصنيف مجلس دبي الرياضي.
وأشار إلى أن معايير جائزة التفوق الرياضي يجب أن يتم توحيدها بالمعايير المعتمدة على المستوى الآسيوي التي تعتبر أكثر تطوراً ودقة، حتى تعمل الأندية وفق نفس المنهج محلياً وآسيوياً، كما طالب أيضاً بضرورة إعادة النظر في النسب المخصصة لجائزة أفضل شركة، معتبراً أن اعتماد نسبة 70% للنتائج مبالغ فيه، ويجب أن يتم تقليصه إلى 60 أو 50 %، حتى يتم إنصاف العمل الإداري الذي تقوم به الشركات ويتكامل مع النتائج المحققة في الملاعب.
وعن المقترحات التي يمكن أن يقدمها نادي الشباب لمزيد تطوير الجائزة في المواسم المقبلة، أشار محمد المري إلى أن الشباب يجهز لتقديم مقترح، يوازن بين النسب المعتمدة في النتائج والعمل الإداري لجائزة شركة الكرة، سيتم عرضه خلال الاجتماع المقبل لمجالس إدارات أندية دبي، انطلاقاً من حرص نادي الشباب على مزيد من الارتقاء بعمل الأندية، وتحقيق الفائدة المرجوة التي تخدم اللعبة بإمارة دبي، مشيراً إلى أن نادي الشباب سبق له أن طالب بتخصيص نسبة للنتائج في عملية التقييم، إلا أن النسبة التي تم اعتمادها في هذه السنة كانت كبيرة.

اقرأ أيضا

16 لاعباًً يمثلون منتخب الجامعات في «عربية الخماسيات»