الرياضي

الاتحاد

أكرم سلمان قلق ومتفائل: قادرون على مسح دموع العراق

أسامة أحمد:

فتح أكرم سلمان مدرب منتخب العراق قلبه واضعا النقط فوق الحروف حول الظروف التي أحاطت بمنتخب العراق منذ أن تقرر المشاركة في دورة الخليج بأبوظبي، حيث أبدى تفاؤله وقلقه في الوقت نفسه، محدداً حظوظ منتخب بلاده وبقية المنتخبات المشاركة في هذا الحدث الخليجي المهم·· متحدثاً بكل صراحة ووضوح حيث أزاح الستار عن الكثير من الأمور·· فكان هذا الحوار·
هل انت متفائل؟
نعم رغم الظروف النفسية المرتبطة بالعراق فأملنا كبير في تحقيق إنجاز يليق بسمعة الكرة العراقية في ظل الإمكانيات المتاحة، فالكرة العراقية قادرة على تجاوز أي مصاعب والمشاركات الدولية السابقة أكبر دليل على ذلك·
هل أنت راضٍ عن إعداد منتخبكم لخوض غمار ''خليجي ''18؟·
منتخب العراق دائما ما يمر بظروف تحضيرية صعبة تتمثل في عدم التحاق اللاعبين المحترفين قبل فترة مناسبة وهذه المعاناة تجلت خلال مشاركتنا في التصفيات الآسيوية وبطولة غرب آسيا·· فالتحاق معظم اللاعبين قبل 48 ساعة من انطلاق المنافسات يؤدي الى اختلال في معادلات الجهاز الفني، وحاليا وقبل أن نشارك في بطولة أبوظبي انضم أربعة محترفين قبل 72 ساعة فقط·
مواجهة حامل اللقب اليوم·· ماذا تعني؟·
العنابي من المنتخبات القوية التي تملك حظوظا جيدة لتكرار انجاز خليجي 17 خاصة في اعقاب حصول المنتخب الاولمبي على الميدالية الذهبية في الآسياد·· وكل مقومات ذلك متوفرة لهذا المنتخب من دعم كبير من المسؤولين ومنشآت على احدث طراز، كما ان الدوري القطري يعتبر افضل دوري في منطقة الخليج وهذا بالطبع غير متوفر في العراق، ومع ذلك تعتبر مباراة قطر بوابة مهمة لوصول منتخب العراق الى النهائي، فالمنتخبان يطمحان لتحقيق نتيجة ايجابية ونحن بحاجة لتحقيق الفوز بغية اسعاد وتوحيد الشعب العراقي الذي يمر بظروف صعبة جدا وقد جئنا نحمل واجبا وطنيا·
ماذا عن توقعاتك للتأهل من المجموعة الثانية؟·
لا أخفي عليك أن العراق قادر على أن يكون أحد الفرق المتأهلة للدور الثاني، أما من يصعد فهو رهن ما يقدمه كل منتخب من عروض·
من ترشح للقب خليجي 18؟·
أتمنى ان يكون العراق طرفا في النهائي·· أما حظوظ الإمارات الدولة المنظمة فهي كبيرة وكذلك منتخبا السعودية وقطر، واتوقع ان يكون لقب خليجي 18 بين الأبيض الإماراتي والأخضر السعودي والعنابي القطري وأسود الرافدين·
ما رأيك في ما يتردد حول اللاعب المجنس؟·
أرفض رفضاً باتاً مشاركة اللاعب المجنس في دورات الخليج·· فحصول بعض اللاعبين على جواز للمشاركة الرياضية فهذا غير مبرر، فبطولة الخليج تحمل اسم ''الخليج'' وليست بطولة المجنسين العرب او غيرهم، فمشاركة المجنس تعني طمس هوية اللاعب الخليجي وهذا ما نرفضه·· وقد كان هناك اقتراح بإضافة عدد من الدول القريبة من الخليج كإيران وسوريا والاردن للمشاركة في دورة الخليج وتم رفض هذا الاقتراح لانها دول غير خليجية، وفي رأيي لو اراد المسؤولون تطوير دورات الخليج ينبغي تحويلها الى بطولة مفتوحة شبيهة ببطولة القارات، وفي هذه الحالة ينبغي مشاركة الدول القريبة من دول الخليج، أما اذا تم اقتصار البطولة على الدول الخليجية فيجب ان يمثلها شباب الخليج·
رأيك حول ما يتردد بأن كأس الخليج ضعيفة فنيا؟·
أنا ضد هذا الرأي نتيجة ان دورات الخليج ساهمت في تطور ودعم المنتخبات الخليجية نتيجة المنافسة الشريفة والاحتكاك الدائم وسعي كل دولة بتطوير منتخباتها بتحديث البنية التحتية والدعم المادي الهائل مما جعل بعض المنتخبات الخليجية تحقق نتائج جيدة على مستوى البطولات الآسيوية والعالمية، فالعراق تاريخيا له الفضل الكبير في تطور الكرة الخليجية بخبراته التدريبية المنتشرة في دول المنطقة والاحتكاك الدائم وخاصة في دورات الخليج·
هل تتوقع تكرار مشهد عمو بابا ؟·
اتمنى ان نصل الى منصة التتويج في بطولة أبوظبي لإعادة اللقب الى العراق بعد طول انتظار، فنحن قادرون على تحقيق ذلك رغم الظروف التي نمر بها، فشعب العراق بكل فئاته واطيافه تواق لنيل هذا اللقب الخليجي·
ماذا تقول عن عمو بابا؟·
انه عميد المدربين الذين خدموا الكرة العراقية وقدم عصارة شبابه وخبرته محققا الكثير من الانجازات فالخبرة الوطنية العراقية تبقى صاحبة الانجاز خلال مسيرة اسود الرافدين في كافة المحافل الدولية، واطالب القائمين على امر دورات الخليج بتكريم (عمو بابا) والذي انجازاته تتحدث عن نفسها·
اليوم أهم أوراقك الرابحة؟·
الروح القتالية هي ابرز سمات اللاعب العراقي وهذا بالطبع من اهم اوراقي الرابحة·
كلمة لجمهور العراق؟·
تفاءلوا بالخير تجدوه·· فنحن لن نقصر في تقديم اقصى جهد عندنا لتحقيق نتائج ايجابية تسعد هذا الشعب المظلوم من اجل إعادة التلاحم العراقي·

اقرأ أيضا

سلطان بن خليفة بن شخبوط يفوز بعضوية «دولي» الرياضات الإلكترونية