الاتحاد

الرياضي

يونس محمود هداف العراق: رد الاعتبار.. اليوم

نجم بكل المقاييس·· وقائد بمعنى الكلمة·· إنه يونس محمود هداف المنتخب العراقي وجلاد حراس المرمى وصاحب التجربة الاحترافية الكبيرة في الدوري القطري·· هداف خطير في القدم والرأس ومهاجم مقاتل يضع المدافعين دائما في المواقف الصعبة بقوته البدنية ولمساته السحرية القاتلة·· فهو يهوى الفوز بلقب هداف في أي بطولة يشارك فيها فهو يدرك تماما أن وظيفته الأساسية داخل الملعب ترجمة جهود زملائه بلمسة تضع الكرة داخل الشباك·
لقاؤكم مع قطر ذا طابع خاص فما بالك عندما يكون في افتتاحية المجموعة الأولى اليوم ؟
من المؤكد أنها مباراة صعبة وستكون قوية من كلا الطرفين حيث أن كل فريق يسعى للفوز بضربة البداية وبالنسبة لنا ستكون بمثابة رد اعتبار بعد الخسارة التي تلقيناها من قطر في نهائي الأسياد·
ألا تعتقد أن المنتخب القطري قادر على تكرار هذا السيناريو ؟
في البداية أود أن أشيد بالمجهود الكبير الذي قدمه لاعبو المنتخب الأولمبي في دورة الأسياد من خلال فوزهم بفضية البطولة بالرغم من الظروف الصعبة التي نعاني منها في العراق أما بالنسبة لتفوق المنتخب القطري علينا فأقول أن لكل بطولة ظروفها الخاصة وحتى نهائي الأسياد لو شاركت في المباراة النهائية لكان الكأس من نصيب العراق وهذا الشيء لا أقوله لوحدي بل سبق وان أشار إليه مدرب المنتخب يحيى علوان باعتبار أن وجودي مع اللاعبين داخل الملعب له تأثير قوي على اللاعبين من خلال تشجيعهم وتقديم النصائح أول بأول لهم ناهيك أيضا على أنني كنت سأسجل في هذه المباراة وللعلم لم يخسر سوى مباراتين في الدورة الأولى كانت أمام الصين والأخيرة أمام قطر وهما المباراتان الوحيدتان اللتان لم أشارك فيهما مع المنتخب·
باعتبار أنك أحد أبرز الهدافين في الدوري القطري هل سبق لك وأن سجلت على مرمى محمد صقر
اعتدت على التسجيل في مرمى محمد صقر واعتقد أنني قبل أسبوعين تقريبا سجلت في المباراة التي تعادلنا فيها أمام السد·
هل تتوقع التسجيل اليوم ؟
نعم أتوقع أن أسجل اليوم وان حدث ذلك سيكون في بداية المباراة·
من يخشى الآخر أنت أم الدفاع القطري ؟
هذا السؤال من المفروض أن يجيب عنه مدافعو المنتخب القطري فهم أكثر الناس معرفة بيونس محمود·
هل تعتقد أن التجنيس سيعطي أفضلية لقطر على باقي المنتخبات المشاركة ؟
في البداية أود أن أؤكد أن التجنيس حق مشروع بالقانون ومكفول لكل الدول وأكبر دليل على ذلك تجنيس اللاعبين في أوروبا ولا يختلف اثنان على أن المنتخب القطري استفاد كثيرا من هذه التجربة فعلى سبيل المثال كان العنابي يحتاج لمهاجم قناص قادر على إحداث الفارق وبالفعل تحقق له ذلك حيث أعطى الجنسية للمهاجم الخطير سيبستيان سوريا ولكن هذا كله لا يعطي الأفضلية لقطر على باقي المنتخبات وأكبر دليل على ذلك تألقنا نحن على سبيل المثال في الدوري القطري الذي يلعب فيه نجوم على أعلى مستوى·
في رأيك ما هي الورقة الرابحة في الطرفين ؟
في المنتخب العراقي اعتقد أن نشأت أكرم وهوار ملا سيكونان الورقة الرابحة لمنتخبنا·· أما في قطر فأرى أن حسين ياسر وسوريا هما الأخطر وسنحرص على الحد تماما من هذه الخطورة·
من ترشح للتأهل في المجموعة الأولى والثانية ؟
أرشح الكويت والإمارات للمجموعة الثانية والسعودية والعراق للمجموعة الأولى·
متى يعود العراق إلى سابق عهده؟
الكل يدرك المعاناة الكبيرة التي يعيشها لاعبو المنتخب العراقي نظرا للظروف الصعبة التي نعاني منها في العراق حيث أثرت بشكل مباشر على مستوى الكرة العراقية وأصبح من الصعب على أي مدرب تجهيز منتخب متكامل ·· ولكن أعتقد أن العناصر الموجودين حاليا في المنتخب قادرون على إعادة الكرة العراقية إلى سابق عهدها وأقولها بكل صراحة إذا فزنا بالكأس هذه المرة سنعيد كل أمجاد الكرة العراقية أما إذا خسرنا البطولة فيسكون المنتخب في خبر كان ·
''خليجي 17 '' أطاح بالمدرب عدنان حمد، فمن الضحية الجديدة في ''خليجي ''18 ؟
لا بد أن أشيد هنا على المجهود الكبير الذي بذله المدرب القدير عدنان حمد في تلك الفترة بعد الإنجاز الرائع الذي حققناه تحت قيادته بالحصول على المركز الرابع في الاولمبياد وما حدث في ''خليجي 17 '' لم يكن للمدرب أي دور فيه والمسؤولية كاملة يتحملها بعض اللاعبين الذين دخلوا البطولة بغرور كبير نتيجة إنجاز الاولمبياد·· وكرة القدم لا تعطي إلا من يعطيها ولا تعتمد أبدا على الألقاب أو الأسماء وبالتالي كانت الخسارة والخروج المبكر من البطولة أما المدرب الحالي أكرم سلمان فمن وجهة نظري هو مدرب على كفاءة وذكي في التعامل مع اللاعبين وقادر على تحقيق طموحات الجماهير العراقية·
الظروف أجبرتنا
ما أسباب احتراف العديد من اللاعبين العراقيين في الدوري الإيراني في الفترة الأخيرة ؟
الظروف في العراق أجبرتنا على الاحتراف في أي مكان من أجل الهروب من الوقع المرير الذي نعيشه نحن كلاعبين وأود أن أذكر واقعة جمعتني مع حسين سعيد رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم حين قدم أحد اللاعبين إلى الاتحاد بعد أن تلقى عقد احتراف للعب في الدوري الأردني وللعلم أن قيمة العقد لم يستفد منها اللاعب مطلقا حيث أنه فضل الابتعاد على الأقل عن الأجواء الصعبة التي نعاني منها في العراق·
لم تكن موفقا في ستاد آل نهيان عندما كنت تلعب في الوحدة الإماراتي كيف تنظر لذلك اليوم وأنت تلعب بنفس الملعب ؟
اختلف معك بالرأي ولا اعتقد أنني كنت غير موفق عندما كنت لاعبا في نادي الوحدة حيث سبق لي وان سجلت في أكثر من مناسبة سواء كانت رسمية او ودية بالرغم من المعاملة غير الطيبة التي لقيتها من مدرب الفريق الذي كان يتعمد إشراكي في المباريات في الدقائق الأخيرة ومع هذا كله كنت أسجل·· وأقولها وبكل ثقة أنني لو استمريت مع نادي الوحدة لكنت فزت بلقب هداف الدوري الإماراتي·
هل تشعر بالظلم لعدم اختيارك للقب أفضل لاعب في آسيا ؟
أعتقد أنني تعرضت للظلم من قبل الاتحاد الآسيوي وكنت أستحق لقب أفضل لاعب في آسيا من خلال ما قدمته طوال الفترة الماضية حيث أنني قدت منتخب بلادي إلى التأهل إلى أمم آسيا وكنت الهداف الأول في التصفيات كما كنت هداف فريقي في الدوري القطري واعتقد انني كنت الأفضل على مستوى القارة من خلال اللوائح الموجودة في الاتحاد الآسيوي أما اللاعب خلفان إبراهيم فأعتقد أنه نجم موهوب ولم يلعب سوى أربع مباريات فقط مع منتخب بلده ·

اقرأ أيضا

«تنفيذي الرياضي الوطني» يستعرض استعدادات «الخامسة»