الأحد 4 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

«كيكر»: حرقنا روما في نصف ساعة

«كيكر»: حرقنا روما في نصف ساعة
23 أكتوبر 2014 00:50
محمد حامد (دبي) احتفلت الصحف الألمانية بالفوز التاريخي لفريق البايرن على روما في معقله بالأولمبيكو بسباعية مقابل هدف، في الجولة الثالثة لمرحلة المجموعات بدوري الأبطال، مشيرة إلى أنه يعيد إلى الأذهان الانتصار الكاسح للمنتخب الألماني على البرازيل بالنتيجة ذاتها في قبل نهائي مونديال الصيف الماضي، فقد كان العملاق البافاري بنجومه الذين لعبوا دور البطولة في تتويج المانشافت باللقب المونديالي، هم القائم المشترك في الحدثين التاريخيين، ولكن الضحية اختلف في الحالتين، وتنوع بين منتخب السامبا، وفريق روما. «كيكر» الألمانية قالت: «بايرن يحرق روما في نصف ساعة»، في إشارة إلى التقدم بخماسية قبل نهاية الشوط الأول، وتابعت: «لم يستغرق الأمر أكثر من 45 دقيقة حتى ينجح البافاري في إتمام المهمة، التي أسفرت عن حرق روما في معقله وبين جماهيره، فقد جاء الهدف الأول مبكراً عن طريق روبن، ونجح نوير في التصدي لانفراد من جرفينيو، ليتحول سيناريو المباراة، وخاصة الشوط الأول إلى عرض من جانب واحد، وانتهى الجزء الأول بخماسية بافارية، وفي الشوط الثاني اكتملت المهمة، وفاز البايرن بسباعية تاريخية جعلته يتأهل بصورة كبيرة إلى دور الـ 16». من جهتها، وصفت صحيفة «بيلد» ما حدث في المباراة بالحلم الجميل، وأضافت: الشوط الأول من مباراة روما مع البايرن في الأولمبيكو كانت أقرب إلى العرض المبهر، وكرة القدم التي لا يمكن رؤيتها إلا في الخيال والأحلام. وكان من اللافت في تصريح بيب جوارديولا عقب المباراة قوله، إن البايرن يحتاج إلى التطور، وإصلاح المشاكل التي يعاني منها، مشيراً إلى أن الشوط الثاني شهد عودة روما ليهدد مرمى البايرن ويهدر فرصاً للتهديف، ولا أحد يعلم على وجه الدقة هل يحاول جوارديولا التواضع، أم يريد حماية فريقه من الوقوع في فخ الغرور، حيث أشار كذلك إلى أن الفجوة ليست كبيرة إلى هذا الحد بين البايرن وروما، وهو ما سوف يتضح في المواجهة المقبلة بينهما. وفي إيطاليا عنونت صحيفة «كورييري ديللو سبورت»: ليس هكذا يا روما، في إشارة إلى أن الهزيمة بهذا العدد من الأهداف تسئ إلى سمعة الكرة الإيطالية، وإلى روما الذي يتنافس على لقب الدوري مع اليوفي، وتابعت: جوارديولا يلقن جارسيا درساً قاسياً في فنون كرة القدم، وأشارت إلى أن رودي جارسيا المدير الفني لروما أبدى قدراً كبيراً من تحمل المسؤولية، مشيراً إلى أنه ارتكب الأخطاء التكتيكية التي أتاحت للفريق الضيف تحقيق هذا الفوز الكاسح. أما صحيفة «توتو سبورت»، فعنونت: روما.. يا لها من ضربة قاضية، في إشارة إلى الهزيمة الثقيلة، في حين وصفت صحيفة «لا ريبوبليكا» ما حدث لروما بأنه أقرب إلى التجمد، مشيرة إلى أنه حقق النتيجة الأسوأ في مسيرة الأندية الإيطالية بدوري الأبطال، خاصة في المباريات التي تقام على الملاعب الإيطالية، كما ربطت بين أداء العملاق البافاري وبين المنتخب الألماني، مشيرة إلى أن البايرن تقمص شخصية المانشافت. ونقلت الصحف الإيطالية اعتذار القائد الثاني لروما دانيلي دي روسي، الذي أشار إلى أن ما حدث ليس هزيمة بل طعنة في القلب، مضيفاً: أتقدم بالاعتذار لجماهير روما، لقد تعرضنا لطعنة في القلب، لم تكن مجرد هزيمة عادية، العاصمة بأكملها كانت تترقب هذه المباراة، ولكننا لم نقدم الأداء اللائق. وتابع دي روسي: البايرن لديه 90 % من اللاعبين الذين فازوا مع ألمانيا بلقب كأس العالم، ولكن هذا ليس مبرراً لسقوطنا وتلقينا هذه الهزيمة القاسية، أعتقد أنهم تفوقوا علينا في كثير من الأشياء، ولكن الفارق البدني على وجه التحديد كان واضحاً، هذه الهزيمة الثقيلة تعيدنا إلى الواقع، وتجعلنا نعترف بأن أمامنا الكثير، والطريق لايزال طويلاً.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©