الاتحاد

الرياضي

دخول الإمارات وانسحاب البحرين

النسخة الثانية من دورات كأس الخليج العربي لكرة القدم والتي احتضنتها العاصمة السعودية الرياض في منتصف شهر مارس من عام 1972 شهدت مشاركة المنتخب الإماراتي بمساعٍ وبجهود بحرينية ليرتفع عدد المنتخبات الى خمسة وتزداد بذلك ضراوة المنافسة·
اذكر أن الاخوة في الامارات استجابوا للمساعي البحرينية من اجل انجاح الدورة على الرغم من نقص الامكانيات التي كانت تعاني منها كرة القدم في الامارات آنذاك قياسا بما هو متوفر لدى جيرانها وأشقائها·
ومع ذلك استطاع المنتخب الاماراتي أن يحقق أول فوز له في الدورة على حساب المنتخب القطري ويصعد الى منصة التتويج محتلا المركز الثالث خلف الكويت والسعودية بعد ان تم شطب نتائج المنتخب البحريني نتيجة لانسحابه في المباراة النهائية امام المنتخب السعودي احتجاجا على قرارات الحكم الدولي السوداني عابدين·
ولهذا الانسحاب قصة كانت مرتبطة بلقب البطولة·· فلقد كان المنتخبان الكويتي والسعودي متعادلين في عدد النقاط مع تفوق ملحوظ للكويتيين بفارق الأهداف بفضل الانتصارين الساحقين على الامارات 7/صفر وعلى قطر 5/·1
لذلك كان لابد للفريق السعودي من الفوز على البحرين بفارق سبعة اهداف لكي يتوج بطلا مما ادى الى شحن معنوي زائد في صفوف الفريق الاخضر في الوقت الذي كان الفريق البحريني في وضع مريح بعد ان فَقَدَ فرصة البطولة وبات يفكر في المركز الثاني·
وعلى عكس كل التوقعات تقدم الفريق البحريني بهدف في الشوط الأول مما زاد من توتر الفريق السعودي فظهرت بعض اللعبات الخشنة المتبادلة بين لاعبي الفريقين وسط تساهل حكم المباراة الدولي السوداني عابدين الذي فاجأ الجميع باحتساب ركلة جزاء للفريق السعودي سجل منها الفريق هدف التعادل وسط احتجاجات البحرينيين التي انتهت بطرد اثنين من لاعبيهم لتدخل المباراة فصلا جديدا يشهد هدفا سعوديا ثانيا متبوعا بإعلان الفريق البحريني الانسحاب وسط صيحات واستهجان الجماهير السعودية الغفيرة التي ملأت مدرجات ستاد الملز بالرياض·
حادثة سلبية شوهت تاريخ الدورة وتاريخ الكرة البحرينية على اعتبار ان مبدأ الانسحاب مرفوض في المنافسات الرياضية مهما كانت الاسباب والدوافع ولكن سيبقى التحكيم هو النقطة السوداء الرئيسية في هذه الدورة بشهادة كل المراقبين على الرغم من كل الجهود التي بذلتها المملكة العربية السعودية لإنجاح هذه الدورة·
اما المفارقة الأغرب في هذه الدورة فهي عودة اللاعب سعيد غراب الى صفوف الاخضر وفوزه بلقب هداف الدورة بتسجيله سبعة اهداف بعد ان كان احد الاسباب الرئيسية في فشل المنتخب السعودي في الدورة الأولى كما ذكرنا يوم امس·

محمد لوري

اقرأ أيضا

منصور بن زايد: علاقات الإمارات والسعودية متميزة ونموذجية