الاتحاد

الرياضي

مواجهة من العيار الثقيل تعيد للأذهان نهائي الآسياد

راشد الزعابي:

في ستاد آل نهيان يظهر هذا المساء حامل اللقب منتخب قطر في ظهوره الأول كفريق قادم للدفاع عن الكأس التي حققها على أرضه في البطولة الماضية·· ويواجه في مستهل مشواره منتخب العراق الذي يشارك في البطولة للمرة السابعة وحقق اللقب في ثلاث بطولات سابقة·· وتتجه الأنظار إلى مباراة اليوم كونها مواجهة من العيار الثقيل وبين فريقين يعتقد الجميع أنهما يمتلكان كل مفاتيح المنافسة·· ولديهما كل الإمكانيات للمنافسة على بطاقتي المجموعة وتجاوز الدور الأول·· كما ان المباراة هي نسخة بالكربون من مواجهة الفريقين في نهائي كرة القدم في دورة الألعاب الآسيوية التي أقيمت في الدوحة نهاية العام الماضي وفاز يومها المنتخب القطري بالنتيجة وبالميداليات الذهبية·
منتخب قطر حامل اللقب يعيش في أزهى عصوره بعد فوزه ببطولة كرة القدم في دورة الألعاب الآسيوية التي استضافتها الدوحة نهاية العام الماضي وجاءت الميدالية الذهبية لتكمل فرحة القطريين المتواصلة منذ نهاية كأس الخليج الماضية التي حقق القطريون لقبها للمرة الثانية·· ويعتقد الكثير من المراقبين ان المنتخب القطري في هذه الفترة أقوى بكثير من المنتخب الذي توج بطلا للنسخة الماضية وازدادت قوة الفريق بانضمام مجموعة متميزة من اللاعبين وبعد ان اشتد عود البقية ولذا فالمنتخب القطري قادم ويسبقه زخم إعلامي كبير·
ويدخل منتخب قطر البطولة بصفوف متكاملة وبتشكيلة تخلو من الإصابات باستثناء اللاعب عبدالله كوني الذي من المنتظر ان يتماثل للشفاء في فترة قصيرة، كما اكتسب خط الهجوم القطري قوة إضافية مع ضم المهاجم سبيستيان سوريا والذي من المنتظر ان يكون احد نجوم الدورة نظرا للامكانيات الهائلة التي يتمتع بها وقدراته الكبيرة على تسجيل الأهداف، ولعل الخطوة الأولى اليوم هي التي يركز عليها المدرب البوسني جمال موسوفيتش الذي قاد منتخب قطر إلى أروع الإنجازات من لقب خليجي 17 إلى بطل الأسياد ويسعى إلى إكمال الهاتريك في هذه البطولة كما يسعى إلى فك عقدة العنابي والبطولات التي تقام خارج ملعبه إذ لم يسبق له الفوز ببطولة تقام في الخارج، وبالأخص في البطولات التي تقام في الإمارات ولعلها المرة الأولى التي تقام فيها البطولة في الإمارات ولا يلعب العنابي في مباراة الافتتاح، ويسعى منتخب قطر إلى الفوز اليوم من اجل الحصول على دفعة معنوية هائلة منذ البداية والوقوف على ارض صلبة في ظل صعوبة فرق المجموعة إذ تعتبر كل مبارياتها قمما من العيار الثقيل، وداخل المعسكر القطري تشعر بأجواء من التفاؤل التي تغلف مشاركة الفريق في البطولة والقدرة على تحقيق المطلوب في المرحلة على الرغم من فترة الإعداد القصيرة نسبيا قبل البطولة·
منتخب العراق أو اسود الرافدين كما يطلق عليه هو احد المنتخبات التي تمتلك سجلا رفيعا في البطولة·· إذ انه شارك في البطولة للمرة الأولى في الدوحة عام 1976 ونافس المنتخب الكويتي على اللقب قبل ان يخسر في المباراة الفاصلة ثم توج بطلا للبطولة عام 1979 في البطولة التي استضافتها بغداد·· ثم فاز بها للمرة الثانية في عام 1984 في مسقط قبل ان يكمل الهاتريك في الرياض عام 1988 وغاب المنتخب العراقي عن البطولة طويلا قبل ان يعود في الدوحة عام 2004 ·
وتعتبر مشاركته في الإمارات 2007 هي المشاركة السابعة رسميا وشارك مرتين في عامي 1982 و1990 ولكنه انسحب من البطولة، وعلى الرغم من الظروف الصعبة التي يعيشها منتخب العراق في ظل حالة عدم الاستقرار في العراق إلا ان الطموحات كبيرة في ان يحقق الفريق النتائج المأمولة ويعوض خروجه من الدور الأول في البطولة الماضية التي أقيمت في قطر عام 2004 ويومها تذيل العراق المجموعة الأولى برصيد نقطتين وبفارق الأهداف عن الأبيض الإماراتي·
وضعت القرعة منتخب العراق في المجموعة الصعبة وهي المجموعة الثانية ولذا تبدو مهمة الفريق صعبة وهو يواجه منتخبات أكثر منه استعدادا واستقرارا·· وجاءت نتاج دوريات منظمة على عكس الدوري العراقي الذي يعاني من صعوبات جمة في تنفيذ جدول برامجه، ولكن لا تمنع هذه الحقيقة المسؤولين العراقيين من السعي إلى تحقيق نتائج ايجابية إيمانا منهم بمعدن اللاعب العراقي ، ويقود الفريق في البطولة المدرب الوطني أكرم سلمان الذي يسعى لكي يصبح النسخة الجديدة من شيخ المدربين العراقيين عمو بابا الذي قاد العراق للقب ثلاث مرات وعلى الرغم من قصر فترة الإعداد حيث استعد الفريق في الإمارات·· ولعب ثلاث مباريات تجريبية مع فرق من أوكرانيا وأذربيجان·· وتضم تشكيلة المنتخب العراقي مجموعة من اللاعبين القدامى المطعمين بمجموعة من لاعبي المنتخب الاولمبي الذي شارك في الأسياد في الدوحة·· وحصل على الميدالية الفضية وكما تضم تشكيلة الفريق العديد من اللاعبين المحترفين في الدوريات العربية واللاعب عماد محمد المحترف في الدوري الإيراني ،ويواجه العراق اليوم المنتخب القطري ويسعى لإلحاق الهزيمة بحامل اللقب لتكون البداية المثالية لفريق يسعى لاستعادة ماض جميل·

اقرأ أيضا

«تنفيذي الرياضي الوطني» يستعرض استعدادات «الخامسة»