تعتزم شركة معالجات الكمبيوتر والرقائق الإلكترونية الأميركية العملاقة “إنتل” إنفاق 10 مليارات دولار لإعادة شراء جزء من أسهمها المطروحة في البورصة بهدف دعم سعر السهم ورد جزء من السيولة النقدية للمساهمين. وأعلنت “إنتل” زيادة التوزيعات النقدية ربع السنوية إلى 18,12 سنت للسهم الواحد بزيادة نسبتها 15% عن قيمة التوزيعات النقدية التي كانت قد أعلنت عنها نوفمبر الماضي. كان سهم “إنتل” تراجع في السوق، رغم تحقيق الشركة إيرادات وأرباح قياسية خلال ربع السنة الأخيرة، غير أن المستثمرين يشعرون بالقلق بسبب اعتماد الشركة الكبير على سوق الكمبيوتر الشخصي وضعف وجودها في الأسواق الجديدة الصاعدة بقوة مثل الهواتف الذكية والكمبيوتر اللوحي. وقال بول أوتيليني، رئيس “إنتل”، إن “الإعلان يؤكد الثقة في الاستراتيجيات الأساسية للشركة اليوم أو مستقبلاً ويتيح لنا رد المزيد من السيولة النقدية إلى المساهمين”.