الاتحاد

الإمارات

مواطنون في أبوظبي: التصويت المبكر خطوة ذكية تخدم العملية الانتخابية

سعيد المحرمي

سعيد المحرمي

جمعة النعيمي (أبوظبي)

أكد مواطنو إمارة أبوظبي أن عملية التصويت المبكر فكرة ذكية لمساعدة الناخبين وأعربوا عن خالص شكرهم للقيادة الرشيدة التي أعطتهم الفرصة للمشاركة والمساهمة في أداء الواجب الوطني في العرس الانتخابي حتى آخر يوم من الانتخابات.وقال عتيق المنهالي: «أشيد بدور اللجنة المنظمة وكل من ساهم في إنجاح فرحة العرس الانتخابي، كما أدعو الجميع للقدوم والمشاركة في التصويت للمرشح المناسب».وقال سلطان الزعابي: «نعيش اليوم الشفافية والديموقراطية في ظل القيادة الرشيدة واتباع نهج وتوجه القيادة الرشيدة التي تعلمنا لنكون أناسا مطورين ومنتجين وساعين للأفضل والأنسب للمجتمع الإماراتي».
ومن ناحيته قال عبدالله محمد محمود: «إن التصويت المبكر أفاد المواطنين بشكل كبير، كما أن مشاركتي تعكس صدقي وإيماني وولائي للقيادة الرشيدة والوطن والمواطن، وأجواء اليوم هي فرحة وعرس انتخابي للإمارات، كما أن هذه المناسبة قائمة على التطوير والتنافسية لانتخاب الأفضل وأتمنى النجاح والتوفيق لجميع المرشحين».
ومن جانبها قالت أم خالد الشحي: «أنا موظفة في هيئة السياحة والتراث وجئت لأشارك في فرحة العرس الانتخابي مع إخوتي وأخواتي المرشحين، فكل شيء هنا مرتب ومنظم وأعجبني ما رأيت من تنظيم وتسهيل في عملية التصويت ومساعدة الناخب وتوفير كل سبل الاهتمام والرعاية من فيلم وثائقي وتدريب على التصويت الإلكتروني».
واعتبر سعيد محمد المحرمي العرس الانتخابي فرصة للجميع للمساهمة والمشاركة في رد الجميل واختيار المرشح المناسب لخدمة الوطن والمواطن، كما أن الإجراءات كانت سهلة للغاية وبسيطة، ففي السابق كنا نقوم بعملنا من خلال الجهد الذاتي وتوثيق وكتابة كل شيء، أما في ظل القيادة الرشيدة فقد تطورت الإمارات ووصلت إلى أفضل الدول المتقدمة في استخدام التقنيات والتكنولوجيا الحديثة.
وأضاف:«إن اختياري للمرشح يعود لمميزاته وقدرته في حمل صوت الامانة ونقل هموم وقضايا الشارع الاماراتي، إلى جانب أنني أترقب الجديد منه في حل مشاكل وقضايا المجتمع الاماراتي، كما أرجو أن تكون هناك مراكز أكثر في المرات القادمة لاستيعاب الناخبين من المناطق البعيدة في الإمارات».
من جانبها، قالت أم عبيد الزعابي: «إنني سعيدة بهذه الأجواء الجميلة والتي تجمعني مع إخوتي وأخواتي في العرس الانتخابي في دورته الثالثة، كما أن كل شيء هنا يدعو للفخر والثناء على جهود اللجنة المنظمة وجميع المراكز التي تبذل جهودا جبارة في تسهيل وتذليل العقبات أمام الناخب لكي يقوم بعملية التصويت للمرشح المناسب».
ومن ناحيتها قالت أم سارة المنهالي: «جئت برفقة ابنتي لأشهد فرحة العرس الانتخابي ولأشارك في دعم القيادة الرشيدة وتعزيز قيمة الولاء والانتماء للوطن، إذ إن المشاركة والقدوم في مثل هذه المحافل واجب وطني لابد منه، وكل من يقدم الأعذار ويتكاسل لا يدرك قيمة ما يحدث في انتخابات العرس الانتخابي للمرشحين، إلى جانب أن هذه المناسبة تعتبر هبة وهدية من قيادتنا الرشيدة».
من جهته، قال سعيد السيد المحرمي: «أشكر القيادة الرشيدة التي أتاحت الفرصة لنا لنعيش أجواء المحفل والعرس الانتخابي، وأدعو إلى تمديد سنوات الخدمة للمجلس الوطني إلى 5 سنوات وأرجو أن تكون هناك مجالس انتخابية لكل الدوائر والهيئات لاختيار الشخص المناسب في تمثيل الوطن في كل الحقول والميادين، كما إنني اخترت المرشح المناسب نظرا لإيماني بقدراته الذكية والبسيطة في حل مشاكل المجتمع الإماراتي، كما إنني أنبذ كل صور التكتلات القبلية والعرقية فكلنا أبناء زايد وكلنا فداء للوطن وسيظل البيت متوحدا مهما حاول الأعداء زعزعته».
ومن جانب آخر، قال محمد عبدالرحمن حمد المرزوقي: «لم أر ابتسامة كابتسامة شبابنا وبناتنا العاملين في العرس الانتخابي فالكل سعيد ومبتهج بهذه المكرمة والهدية التي أهدتها القيادة الرشيدة لأبنائها إيمانا منها بمشاركة أبنائها في العرس الانتخابي، كما أن تواجد الناس هنا دليل على إحساسهم بالوطنية وواجبهم اتجاه وطنهم.
وقال عبدالله مويّع المنهالي: «ما جاء بي إلى هنا هو الضمير الحي والولاء والانتماء الوطني لدولة الإمارات، وأشعر بالفخر لقدومي إلى هنا، وسواء فاز المرشح الذي قمت بترشيحه أم لا فإن الأمر لا يهمني كثيرا، بل ما يهمني هنا أنني قدمت من البعيد لكي أُصوت وأشارك في العرس الانتخابي ولأدعم توجهات القيادة الرشيدة».
ومن جهته، قال أحمد يوسف التميمي: «أنا مقدم متقاعد وجئت من إمارة دبي لعمل ما، وتذكرت أنني لم أصوت بعد فقدمت إلى هنا لأصوت وأشارك الجميع في العرس الانتخابي، وتصويتي للمرشح نابع من إيماني وثقتي الكاملة بتميزه وقدرته في حمل هم المواطن ونقله بكل صدق وأمانة».
ومن جانبه قال سليم سهيل المنهالي:«أدعو المرشحين إلى التخلق بالأخلاق الحسنة والتنافسية الشريفة لنيل شرف حمل صوت الوطن والمواطن».
ومن جهته قال ناصر منصور المنهالي: أنا رجل مسن وقدمت لهذا العرس الانتخابي لكي أرشح ابني فأنا واثق من قدراته ومميزاته التي يتمتع بها في خدمة الوطن والمواطن ورد الجميل للقيادة الرشيدة.
وأكدت هداية المنصوري أن حضور العرس الانتخابي واجب وطني على كل فرد إماراتي ولا يجب الاعتذار والتكاسل عن أداء الواجب.

غباش : لا عذر لمن يتخلف
جمعة النعيمي (أبوظبي)

قال معالي صقر غباش وزير العمل إن التنظيم العالي وسعة مراكز التصويت والمتطوعين ساهمت بنجاح الانتخابات حيث تمت عملية التصويت والإجراءات الخاصة بها في غاية السهولة والبساطة.
وتابع غباش قائلا: يجب على المواطنين المشاركة والمساهمة في التصويت وانتخاب المرشح المناسب، إذ لا يوجد أعذار عن القدوم والإدلاء بصوت الناخب للمرشح والتجربة تعرض أن الأمر مهم ومدروس بدقة والتسجيل اليوم متاح وسهل على الجميع.وأضاف معاليه : وصلنا إلى 50% من عدد من لهم حق التصويت في القوائم الانتخابية، إذ يعتبر ذلك نقلة نوعية ومتميزة وهي إضافة في الوقت ذاته وهي مرحلة جديدة وهي مرحلة التمكين والفضل في ذلك يعود لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.وأشار غباش: «لا نحتاج اليوم إلى عمل كثير بل أن نستشعر العملية والحياة السياسية فالأساس المشاركة السياسية، كما يتعين علينا أن نحسن الاختيار وعلينا الاستفادة من الفرصة الممنوحة لنا، إذ أنه من الصعب الحكم على المرشحين، فجميعهم ذو كفاءة وخبرات متنوعة، وجميعهم بذلوا جهود في ميادين عديدة، وقيادتنا الرشيدة وضعت توجهات وجادت بها وهي اليوم بحاجة إلى من يساندها في ترجمة ممارساتها على أرض الواقع، والتصويت المبكر أظهر مدى الفائدة التي اختصرت الوقت والجهد على الناخب في عملية التصويت.

اقرأ أيضا

حاكم الشارقة يفتتح الحديقة الجيولوجية في بحيص