الاتحاد

الإمارات

اقتصاديون: انطلاقة جديدة بمسيرة الإمارات

هاني الهاملي

هاني الهاملي

مصطفى عبد العظيم (دبي)

أكد مسؤولون اقتصاديون أن قرار دمج مجلس الإمارات للتنافسية والمجلس الوطني للإحصاء يمهد لانطلاقة جديدة في مسيرة دولة الإمارات في مجال التنافسية والوصول إلى الرقم واحد، وأضافوا أن إنشاء الهيئة يعكس مدى إدراك القيادة للعلاقة الوطيدة بين القدرات التنافسية وبين الإحصاء والبيانات من جهة، واصرارها على تحقيق الهدف المنشود بأن تنضم دولة الإمارات لأفضل 10 اقتصادات في العالم.

توجه الدولة
وأكد خالد البستاني مدير عام الهيئة الاتحادية للجمارك بالإنابة، ان قرار دمج مجلس الإمارات للتنافسية والمجلس الوطني للإحصاء يدعم توجه الدولة في تطوير قدراتها التنافسية، وتوحيد الجهود لرفع مستوى تنافسية الإمارات في التقارير والمؤشرات الدولية، لافتاً إلى أن المركز الوطني للإحصاء نجح خلال الفترة السابقة في تطوير قواعد البيانات المحدثة عن كافة القطاعات وتوفيرها أمام متخذي القرار.
وأوضح أن إنشاء الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء سيسهم في زيادة التنسيق على المستوى الاتحادي فيما يتعلق بمؤشرات التنافسية وتوفير البيانات المطلوبة عند قيام المؤسسات والجهات الدولية المتخصصة في إصدار تقارير التنافسية العالمية.

وعي وإدراك
وقال سيف السويدي المدير العام للهيئة العامة للطيران المدني إن القرار يعكس أهمية التنافسية بالنسبة لدولة الإمارات والجهود المبذولة للارتقاء بها وبلوغ مراتب متقدمة في كافة التقارير والمؤشرات العالمية.
وأوضح أن وجود قاعدة بيانات قوية وحديثة يشكل بما لا يدع مجالا للشك نواه هامة للبناء عليها في تقارير التنافسية العالمية ومرجعية رئيسية للجهات التي تصدر هذه التقارير، مشيرا إلى أن المركز الوطني للإحصاء بذل خلال السنوات الماضية جهودا كبيرة في سبيل توفير هذه البيانات.

تنسيق العمل
قال عبدالرحمن صالح آل صالح، المدير العام لدائرة المالية في حكومة دبي، إن تنسيق العمل الإحصائي والتنافسي على المستوى الاتحادي في الدولة يعزز كفاءتها التنافسية ويكفل لها الارتقاء بمكانتها في المؤشرات الدولية.
ورحّب آل صالح بدمج المركز الوطني للإحصاء ومجلس الإمارات للتنافسية في هيئة واحدة تتبع مجلس الوزراء، وفق المرسوم الرئاسي بشأن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، معتبراً أن من شأن هذه الخطوة رفع وتيرة العمل في جميع إمارات الدولة على تعزيز موقعها في مؤشرات التنافسية العالمية.

انطلاقة جديدة
أكد هاني الهاملي الأمين العام لمجلس دبي الاقتصادي أن الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء ستمهد لانطلاقة جديدة في مسيرة دولة الإمارات في مجال التنافسية ونقلة نوعية في إطارها المؤسسي. وأوضح أن الهيئة الجديدة وبتركيبتها الجامعة لكل من مركز الاحصاء والتنافسية وما تنطوي عليه من صلاحيات وأدوار حيوية بدءاً باقتراح السياسات والاستراتيجيات المتعلقة بالعمل الإحصائي والتنافسي، الى جانب الدور التوعوي الذي تقوم بها في نشر الثقافة التنافسية وتوفير التدريب والدعم لكافة الجهات الحكومية، جميعها عوامل نجاح رئيسية لدفع مراتب التنافسية العالمية لدولة الإمارات الى الأعلى.

نهج متكامل
اعتبر محمد خميس بن حارب المهيري مدير عام المجلس الوطني للسياحة والآثار،ان إنشاء الهيئة، يشكل خطوة هامة على طريق ترسيخ القدرات التنافسية للإمارات في كافة التقارير والمؤشرات الدولية.

«التربية»: إعداد كوادر وطنية
دينا جوني (دبي)

اعتبر مروان الصوالح وكيل وزارة التربية والتعليم أن قرار صاحب السمو رئيس الدولة بإنشاء الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء يعتبر خطوة متقدمة ليس على صعيد توفير البيانات والمعلومات التي تعدّ أساس أي عمل تخطيطي، وإنما على صعيد استحداث الأساس المؤسسي لعمليات التخطيط للغايات التنموية وتحقيق الأهداف التنافسية للدولة. وأكد أن من شأن تلك الهيئة إعداد كوادر وطنية مؤهلة ومدربة في مجال توفير الأرقام والبيانات وتحليلها واشتقاق المؤشرات، مشيراً إلى أن قرار إنشاء الهيئة جاء نتيجة إدراك القيادات الرشيدة في الدولة أن البيانات ضرورية لتحقيق التنافسية.

نقلة نوعية للإمارات
دبي (الاتحاد)

أكدت مارجريتا هانوز رئيسة مجلس التنافسية والمخاطر بالمنتدى الاقتصادي العالمي، أن تأسيس هيئة اتحادية للتنافسية والاحصاء بالإمارات من خلال دمج مجلس الإمارات للتنافسية والمركز الوطني للإحصاء، يشكل خطوة إيجابية تعزز من القدرات التنافسية للإمارات وتدفع بها إلى الأمام. وأوضحت أن الهيئة من شأنها توفير عمليات قياس أكثر دقة للتقدم الذي تحرزه الإمارات بمجال التنافسية، الذي أحرزت فيه خلال السنوات القليلة الماضية تقدماً لافتاً بصعودها إلى مراتب متقدمة في العديد من التقارير التي يصدرها المنتدى الاقتصادي العالمي المتعلقة بالتنافسية.وأوضحت أن اتاحة قواعد بشكل أفضل للبيانات وتناغمها من متطلبات تعزيز القدرات التنافسي، يعطي القيادة فرصا أوسع للبناء على الإنجازات المحققة.

اقرأ أيضا

الإمارات تواصل تسيير قوافل الإغاثة إلى أهالي حضرموت وشبوة