الاتحاد

الإمارات

الكعبي: مسيرة التوطين في القطاع الخاص تحسنت

دبي- سامي عبدالرؤوف:
أكد معالي الدكتور علي الكعبي وزير العمل رئيس مجلس أمناء هيئة ''تنمية''، أن مسيرة التوطين تحسنت في القطاع الخاص واستطاعت ان تصل إلى نتائج ملموسة وتحقيق إنجازات مرضية في كثير من الأنشطة خاصة قطاع المصارف والبنوك، مطالبا القطاع الخاص بالمزيد من التعاون والتجاوب مع خطط التوطين·
وقال الكعبي في مؤتمر صحافي عقب الاجتماع الأول لمجلس أمناء هيئة ''تنمية'' العام الحالي: ان ميزانية هيئة '' تنمية للعام الجاري بلغت 33 مليون درهم، وهو نفسه تقريبا المبلغ المخصص خلال الأعوام الماضية، مشيرا إلى ان '' تنمية'' حققت خلال العام الماضي أرقاما مبشرة في التوطين، سيتم الإعلان عنها الأسبوع المقبل، نافيا وجود تنافس بين ''تنمية'' والهيئات المحلية المعنية بعملية التوطين، مشيرا إلى وجود تكامل بين الجانبين لتحقيق الأهداف المشتركة في تنمية وتطوير قدرات المواطنين وتعزيز وجودهم في القطاع الخاص·
وذكر رئيس مجلس أمناء ''تنمية''، ان الهيئة قامت بتحديث قاعدة بياناتها وأصبح لديها نسخة منقحة تتضمن الباحثين عن عمل الحقيقيين، وتم الاتصال بجميع أصحاب الطلبات واستثنى من القوائم من هم موظفون· ودافع رئيس مجلس أمناء هيئة ''تنمية'' عن الدور الذي تقوم به الهيئة، موضحا أنها نجحت في تغيير المفاهيم والصور النمطية عن القطاع الخاص، وتمكنت من توظيف مواطنين في القطاع الفندقي والسياحي الذي كان لا يلقى إقبالا منهم في السابق، مشيرا إلى أن دور الهيئة ليس مجرد الإعلان عن أرقام الوظائف المتحققة في القطاع الخاص، بل مجموعة أدوار متكاملة مرتبطة بالتدريب والتأهيل وإشاعة ثقافة جديدة لدى أوساط المجتمع الإماراتي·
وأشار إلى أن تنمية ستعمل خلال العام 2007 وفق خطة متكاملة تقوم على تدريب وتأهيل المواطنين قبل إلحاقهم بالعمل في القطاع الخاص، وأوضح ان كل صاحب طلب في تنمية ستجرى له الاختبارات الذهنية والعملية لمعرفة الوظيفة التي تلائمه· وكشف وزير العمل النقاب عن إعداد خطة لإصلاح سوق العمل والمؤامة بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل، موضحا ان هذه الخطة تعمل على فتح المجال لتعيين المواطنين من خلال أدوات كثيرة منها الاهتمام بعملية التعليم ومحاولة تغيير الصورة النمطية عن العمل في القطاع الخاص·
من جهته أكد الدكتور علي بن عبود وكيل وزارة تطوير القطاع الحكومي، ان جميـع أجهزة الدولة ومؤسساتها مطالبة بتضافر الجهود لإيجاد وظائف للمواطنين في القطاع الخاص، معتبرا ان تنمية لوحدها لن تستطيع فعل ذلك، داعيا إلى المواءمة بين مخرجات التعليم والاحتياجات الفعلية لسوق العمل، إضافة إلى خلق جيل يؤمن بأهمية الاضطلاع بدور أساسي في القطاع الخاص·
وأكدت المهندسة فاطمة الجابر نائبة رئيس مجلس أمناء ''تنمية'' ان لتنمية دورا كبيرا جدا باعتبارها هيئة اتحادية، منوهة ان دور الهيئات المحلية لا يقل أهمية لأنها تستطيع الوصول إلى مناطق لا تدخلها تنمية·
واعتبرت رجاء القرق عضوة مجلس الأمناء ممثلة القطاع الخاص في ''تنمية''، ان الهيئة لم تقصر في أداء مهماتها لكن دعت المواطنين إلى إبداء قدر اكبر من الجدية في العمل، مؤكدة ان المواطن له الحق الأول والأخير في إيجاد الوظيفة التي تناسبه في بلده، داعية المواطنين إلى بذل الجهد ومواءمة أنفسهم وفق متطلبات القطاع الخاص الذي يبحث عن الموظف الجاد والمدرك لأهمية الوقت، والملتزم بعمله، ووصفت التزام المواطنين في العمل في القطاع الخاص بأنه كان محدودا جدا الأمر الذي أدى إلى تراجع دور المواطنين في القطاع الخاص·

اقرأ أيضا