الاتحاد

الرياضي

التنين العجوز

وانج تشايوري

وانج تشايوري

زرت دبي من قبل مرتين، وتلك هي الثالثة التي أصل فيها إلى الإمارات، لكن الأخيرة مختلفة تماماً، فأنا في أبوظبي بأجواء بطولة آسيا، أتيت من بكين كي ألحق بالحدث، وأقوم بتغطيته لصحيفة «TITAN SPORTS» ولكن وجدت نفسي ملاحقاً، برغبة داخلية في استكشاف هذا البلد الجميل، بالسير في شوارعه والتجول بطرقاته وزيارة مراكزه التجارية، والتجول في ملاعبه ومرافقه الرياضية، إنها تجربة استثنائية حقاً.
لم ولن أقصر جهدي على متابعة أخبار منتخب الصين في البطولة، لأنني معني بالبطولة كلها، بكل منتخباتها ولجانها وملاعبها وشوارعها، والإمارات بشكل عام بتجربتها مع الحضارة، وفنون المعمار والتراث والثقافة والماضي والحاضر أيضاً، لأنها تستحق أن نرصد تجربتها الناجحة، فلم أكن أتوقع أن هناك دولة في غرب آسيا بهذا الإبداع والتميز.
تابعت على مدار السنوات العشر الأخيرة الكرة الإماراتية، وأعرف عنها الكثير، ورأيت منتخب الإمارات في النسخة الماضية بأستراليا 2015، وتعرفت على نجومه، ولديّ معلومات كافية عن الدوري الإماراتي، وأكثر ما يلفت انتباهي في تجربة الإمارات الكروية أنها حافلة بالنجوم والمواهب، وأنها قبلة تستقطب النجوم، فالأسماء الشهيرة في مجال التدريب، تحب أن تأتي إلى هنا، واللاعبون الكبار يحرصون على المرور على الإمارات، واللعب في دوريها، وأعرف عموري ومبخوت وأحمد خليل، وأعرف أيضاً أن عمر عبدالرحمن سوف يغيب عن البطولة للإصابة، لكن أثق في أن غيابه لن يؤثر كثيراً على المنتخب، لأنه يملك أسماءً عدة، كلها يمكنها أن تصنع الفارق، وأنا أرشح الإمارات أن تذهب بعيداً في البطولة، وهذا أمر منطقي، لأنها حققت المركز الثالث في النسخة الأخيرة بأستراليا ومعظم أعضاء الفريق ما زالوا حاضرين في تشكيلة المنتخب الحالي.
أما عن المنتخب الصيني فأنا لست متفائلاً به، حتى لو كان ليبي يتولى قيادته الفنية، وأسباب عدم تفاؤلي كثيرة، منها أن المواهب قليلة جداً في عناصر المنتخب، وأن الفريق معظمه من كبار السن، ولدينا 15 لاعباً فوق 30 عاماً، كما أن كل منتخبات الشباب والناشئين والأولمبي والكبار لم تتأهل إلى كأس العالم على مدى السنوات العشر الماضية.. ببساطة «التنين» الصيني أصبح عجوزاً، أنا سوف أستمتع بالبطولة، لن أكتب عن كرة القدم وحدها ولكني سأكتب عن الإلهام الذي يمكن أن تصنعه كرة القدم في العالم، والقدرة الهائلة على التغيير التي تملكها تلك الرياضة الفريدة، إنها تجربة استثنائية حقاً.

وانج تشايوري صحفي صيني

 

اقرأ أيضا

ماراثون أدنوك يجدد «طاقة الحياة» في المسار الدائري