الاتحاد

الإمارات

الكندي: ورثنا من الشيخ زايد الاهتمام بالبيئة

قال معالي الدكتور محمد سعيد الكندي وزير البيئة والمياه إننا ورثنا من مؤسس دولة الإمارات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''طيب الله ثراه'' الاهتمام بالبيئة وتجلى ذلك في حصول الدولة على عدد من الجوائز الدولية بفضل مبادرات المغفور له الهادفة إلى حماية البيئة ونشر المساحات الخضراء والحفاظ على بيئة الإمارات الطبيعية وخيراتها·
وأكد معاليه في كلمته التي ألقاها خلال المؤتمر الدولي لتبريد المناطق الذي افتتح أمس في فندق قصر الإمارات بأبوظبي أن دولة الإمارات ومنطقة الشرق الأوسط شهدت حركة تطور سريع خلال العقد الماضي ظهرت معالمه من خلال مليارات الدولارات التي استثمرت ومازالت تستثمر في مجال البناء في مختلف أرجاء المنطقة، مؤكدا أن التقدم يعد أمرا حيويا وضروريا لكل أمة، إلا أنه من المهم ألا يكون على حساب البيئة·
وأشار معاليه إلى أن وزارة البيئة والمياه تعمل على إرساء قواعد وقوانين لضبط ممارسات الشركات التي تتولى مهام تطوير البنية التحتية لدولة الإمارات بما يضمن أن تكون المشاريع التطويرية متناغمة مع الطبيعة وليس على حسابها منوها الى أن التنمية المستدامة التي تنتهجها الدولة تأتي وفقا لرؤية قادة الإمارات·
وأشاد بشركات التطوير العقاري في الشرق الأوسط التي تسعى دوما لاستخدام تقنيات صديقة للبيئة وتتبنى برامج طموحة في مجال حماية البيئة، مشيرا إلى أنه مع ازدياد عدد المباني السكنية والمكاتب في المنطقة كان لابد أن يكون هناك تزايد في الحاجة لتقنيات صديقة للبيئة تعمل على التقليل من استهلاك الطاقة·
كما أشاد في هذا الجانب بشركة ''تبريد'' التي تعد من الشركات الإقليمية في مجال تبريد المناطق وواحدة من الشركات العالمية في هذا المجال·
وأضاف معالي الدكتور محمد سعيد الكندي أن ظهور الشركات الجديدة في قطاع تبريد المناطق والنمو السريع الذي حققته هذه الشركات يعتبر أمرا مشجعا يبعث على التفاؤل بمستقبل هذه الصناعة في المنطقة، مؤكدا أن المؤتمر الدولي لتبريد المناطق يتسم بأهمية من خلال مشاركة عدد من الخبراء المختصين في مجال التبريد من كافة أنحاء العالم، متوقعا أن يتمخض المؤتمر عن نتائج مثمرة·
من جانب آخر بحث معالي الدكتور محمد سعيد الكندي وزير البيئة والمياه مع معالي ماري كوغلان وزيرة الزراعة والأغذية الإيرلندية والوفد المرافق لها أوجه التعاون في مجال البيئة والزراعة و الثروة الحيوانية بين دولة الإمارات وإيرلندا·
وأشاد معالي وزير البيئة والمياه خلال اللقاء بمكتبه بمقر الوزارة بدبي أمس بمتانة العلاقات بين الجانبين، داعيا إلى تبادل الخبرات في كافة المجالات المشتركة·
وتطرق إلى الدور الذي تقوم به الوزارة في الحفاظ على البحار والبيئة من التلوث والإجراءات التي تتبعها في سبيل الاستفادة من مياه السدود واستخدامها للزراعة·
من جانبها أشادت الوزيرة الإيرلندية بالتطور الذي تشهده دولة الإمارات في مجالات التنمية المختلفة والاهتمام الذي توليه للمجالات البيئية والزراعية، لافتة إلى إمكانية تطوير التجارة البينية في المجالات الفنية والزراعية بين البلدين·
واستعرضت الخبرات التي تتمتع بها إيرلندا خاصة في مجال تصنيع المنتجات الزراعية والحيوانية و المواد الغذائية·
حضر اللقاء سعادة عبدالله أحمد بن عبدالعزيز وكيل الوزارة بالوكالة و عدد من كبار المسؤولين في الوزارة· (وام)

اقرأ أيضا

لجنة مؤقتة تناقش سياسة «شؤون الوطني الاتحادي»