الاتحاد

أخيرة

رحيل أحد رموز التاريخ النووي الأميركي

سولانا بيتش (يو بي آي) - توفي هارولد أجنيو أحد رموز التاريخ النووي الأميركي، الذي ساعد في تصميم أول مفاعل نووي بالعالم، عن عمر 92 سنة إثر معركة طويلة مع سرطان الدم المزمن. وأصدرت عائلة أجنيو بياناً أعلنت فيه عن رحيله في منزله بسولانا بيتش في كاليفورنيا بعد معاناته طويلاً من سرطان الدم المزمن.
ويشار إلى أن أجنيو لعب دوراً مهماً في العصر النووي، وساعد في تصميم القنبلة الذرية في إطار مشروع منهاتن، وبناء أول مفاعل نووي بالعالم، وحلق إلى جانب مقاتلة «جينولا جاي» يوم ألقت قنبلة ذرية فوق هيروشيما، كما ترأس فرقاً عدة لتطوير العديد من الأسلحة الجديدة في أميركا.
ويذكر أنه بعد الحرب العالمية الثانية، يوم تحفظ الكثير من العلماء على استخدام القنبلة الذرية وعواقب الأمر، لم يبد أجنيو أي ندم. وقال أجنيو في العام 1984 «شعوري تجاه هيروشيما واليابانيين هي أنهم يستحقونها» (أي القنبلة الذرية التي ألقيت على هيروشيما وناجازاكي».
ويشار إلى أن أجنيو ولد في دنفر في 28 مارس 1921، وهو حائز على إجازة في الكيمياء، وقد انضم إلى مجموعة أبحاث يترأسها العالم الفيزيائي الإيطالي المولد إنريكو فيرمي، أسهم عملها في حصول أول تفاعل نووي متسلسل يمكن التحكم به في شيكاجو في 2 ديسمبر 1942. وانتقل بعدها إلى مشروع منهاتن، الذي طور القنبلة الذرية، ثم إلى مركز لوس ألموس، الذي غادره ليصبح رئيس فريق General Atomics، الذي يقود العمل على أنواع جديدة من المفاعلات النووية إلى حين تقاعده عام 1985.

اقرأ أيضا