الاتحاد

عربي ودولي

مسؤول بـ "البنتاجون" يعتذر لمحامي المحتجزين في جوانتانامو

واشنطن-رويترز: اعتذر مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) كان قد انتقد شركات المحاماة الأميركية التي تدافع عن المحتجزين في معتقل جوانتانامو، لهذه الشركات في رسالة نشرت أمس في صحيفة واشنطن بوست· وكان نائب مساعد وزير الدفاع لشؤون المحتجزين تشارلز ستيمسون قال الأسبوع الماضي في مقابلة إذاعية في واشنطن إنه''مصدوم'' لأن شركات المحاماة الأميركية الكبيرة توافق على تمثيل المحتجزين في جوانتانامو مجانا، مشيرا إلى أن هذه الشركات ستعاني ماديا عندما يعلم الموكلون الذين يتعاملون معها بمشاركتهم في قضايا جوانتانامو·
وكتب ستيمسون في الرسالة ردا على الغضب الناجم عن تصريحاته ''للأسف تصريحاتي تركت الانطباع أني أشكك في نزاهة المشاركين في الدفاع عن المحتجزين في جوانتانامو، أعتذر عما قلته ولهؤلاء المحامين وشركات المحاماة التي تمثل موكلين في جوانتانامو، وأتمنى أن يوضح سجل الخدمة العامة الخاص بي أن هذه التصريحات لا تعكس معتقداتي الصميمة·'' وقال ستيمسون وهو محام أيضا إنه يساند العمل المجاني ويعتقد أن النظام القانوني يعمل بأفضل شكل ممكن عندما يتمتع الطرفان بتمثيل قانوني كفء·
ويأتي الاعتذار بعد إدانة من الأوساط القانونية ومطالب أمس الأول بخلعه، وقالت أربع منظمات قانونية في رسالة إلى الرئيس الأميركي جورج بوش إن ستيمسون يجب أن يقال بسبب تصريحاته التي كانت تهدف إلى اثناء المحامين عن تمثيل المحتجزين في جوانتانامو· وتابعت الرسالة التي وقعت عليها الرابطة الأميركية للمحلفين والاتحاد الدولي للمحامين الديمقراطيين والجمعية الأميركية لمعلمي القانون إن''التهديدات التي وجهها ستيمسون توحي بأن المحامين الذين قبلوا هذا العمل المجاني إرهابيون·'' وتبرأ البنتاجون بالفعل من تصريحات ستيمسون ولكن المنظمات القانونية قالت إن هذا ليس كافيا وكتبت ''يتحتم أن يوبخ ستيمسون علناً وأن يعفى من مهامه بسبب هذه المزاعم والتهديدات التي وجهها·

اقرأ أيضا

التوقيع على الوثائق النهائية للفترة الانتقالية في السودان