الاتحاد

عربي ودولي

البيت الأبيض ينفي التخطيط لاجتياح إيران

عواصم-وكالات الأنباء: نفى البيت الابيض أمس الأول مجددا انه يخطط لاجتياح ايران مشددا على اعتماد الدبلوماسية مع ايران، وانتقد تزويد روسيا طهران بأنظمة صاروخية حديثة·فيما أعلنت طهران استعدادها للرد على أي هجوم نووي، مرجحة عدم قيام أي من إسرائيل أو أميركا بذلك الهجوم·
وقال المتحدث باسم البيت الابيض توني سنو ردا على تكهنات بان تعزيز التواجد العسكري الاميركي في الخليج يشير الى حرب مع ايران''نحن لا نخطط لاجتياح ايران''·واضاف''بدلا من ذلك،ستبقى الاستراتيجية هي استخدام الدبلوماسية كوسيلة للضغط على النظام في طهران''حول قضايا مثل برنامجها النووي· وتابع''هذه الحكومة تكن الكثير من الاحترام والاعجاب والمودة لشعب ايران''مكررا في الوقت نفسه التأكيد على المخططات الاميركية لوقف الدعم الايراني المحتمل للمسلحين الذين يهاجمون القوات الاميركية في المنطقة·
من جهة أخرى انتقدت الولايات المتحدة أمس الأول تسليم روسيا منظومات صواريخ ارض جو الى ايران، معتبرة ان ذلك يشكل اشارة سيئة في وقت تفرض الامم المتحدة عقوبات على طهران·وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية توم كايسي''لا نريد ان نرى اي نوع من المساعدة تقدم الى بلد يرعى الارهاب''·وردا على سؤال حول ما اذا كانت واشنطن بحثت هذه المسألة مع موسكو، قال كايسي ''ناقشنا هذه القضية في عدة مناسبات مع الحكومة الروسية''·
من جهته أعرب الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد عن اعتقاده بان أيا من إسرائيل أو الولايات المتحدة لن يجرؤ على مهاجمة إيران بسبب برنامجها النووي·وقال لصحيفة الموندو الاسبانية''سيعرف الإسرائيليون قوة الشعب الإيراني،لا أعتقد أنه ستكون لديهم الجرأة أبدا لمهاجمتنا لا هم ولا أسيادهم،لن يرتكبوا مثل هذا التصرف الغبي·'' وقال نجاد ''هذا النظام يريد أن يلحق الضرر بالشعب الإيراني،لديهم الكثير من الأحلام ولكن ليسوا بهذه القوة''·
في نفس السياق أكد نائب رئيس المنظمة الايرانية للطاقة الذرية محمد سعيدي ان ايران تعتبر ان حصول هجوم على منشآتها النووية غير مرجح لكنها مستعدة لهذا الاحتمال· وقال''نعتبر انه من غير المرجح حصول قصف لمنشآتنا النووية لكننا اتخذنا الاجراءات الضرورية''· واوضح''حتى لو تم اعتماد اسوأ القرارات من قبل مجلس الامن لقد بدأنا العمل وسنواصله''·وأكد ان ايران تريد انتاج وقودها النووي لمنع الدول الكبرى من استخدام امداد المحطات النووية الايرانية بالوقود في المستقبل كوسيلة ضغط على طهران·واتهم سعيدي الولايات المتحدة باستخدام مجلس الامن الدولي كأداة،مؤكدا إن''التحركات الاميركية ليست جديدة ومن الطبيعي ان تقر الامم المتحدة التي يتأتى جزء كبير من ميزانيتها من الولايات المتحدة، قرارا ضد ايران''·
من جهة أخرى اتفق الرئيس الاميركي جورج بوش والامين العام للامم المتحدة بان كي مون أمس الأول على وضع التجاذبات بين الولايات المتحدة والمنظمة الدولية جانبا وتعهدا بالعمل معا حول قضايا مثل طموحات ايران النووية·
وقال بان كي مون بعد اللقاء انه سيدفع ''بقوة'' في اتجاه الاصلاحات في الامم المتحدة مؤكدا أن''الشرق الاوسط يشكل مصدر قلق شديد''·ودعا إلى شراكة قوية مع واشنطن على ألا يكون ذلك على حساب الاعضاء الآخرين·
من جهة أخرى دعت إيران مبعوثين من دول نامية اعضاء في حركة عدم الانحياز ملحقين بالوكالة الدولية للطاقة الذرية ورئيسي مجموعة السبع والسبعين ومكتب الجامعة العربية في فيينا إلى القيام بزيارة في الفترة من 2 إلى 6 فبراير إلى مواقعها النووية في استعراض للمكاشفة بشأن برنامجها للوقود النووي·وقال مبعوث من حركة عدم الانحياز لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية ان الدعوة تحرك دعائي لايران لعرض الشفافية'' · كما اعلنت استعدادها لاستقبال مبعوث فرنسي للبحث في المسائل الاقليمية·

اقرأ أيضا

مقتل 6 أشخاص في إطلاق نار بولاية نيوجيرزي الأميركية