الاتحاد

دنيا

ظاهرة «الصحفيين المؤلفين» تسيطر على الدراما المصرية

تشهد الفترة الحالية تحضيرات كثيرة للعديد من الأعمال الفنية من مسلسلات تلفزيونية أو أفلام سينمائية، كتب لها عدد من الصحفيين القصة أو السيناريو والحوار، وفي الوقت الذي يواصل فيه بعض هؤلاء حضورهم الدرامي، يعود البعض الآخر بعد غياب طويل لأسباب متفاوتة. وفي مقدمة هذه الأعمال مسلسل «الحكر» لفتحي عبد الوهاب وهنا شيحة وأحمد بدير وأحمد خليل، وإخراج أحمد صقر، وتأليف طارق بركات، الذي عرض له في رمضان قبل الماضي مسلسل «ابن ليل» لمجدي كامل وفريال يوسف وأحمد بدير، وإخراج إسماعيل عبدالحافظ.

سعيد ياسين (القاهرة) - تعاقد ضياء دندش الذي عرض له في رمضان مسلسل «كان ياما كان»، والذي وقع في جزأين، هما «لعبة السنين» و»إكرام الميت»، كل منهما في 15 حلقة، ولعب بطولتيهما كمال أبورية ونرمين الفقي ودنيا عبد العزيز وأخرجه خالد بهجت، على مسلسل جديد يبدأ تصويره بعد عيد الأضحى مباشرة.
وهو ما فعله ماهر زهدي من خلال مسلسل «التكية» لدلال عبدالعزيز وإبراهيم يسري، وإخراج سامح الشوادي، علماً بأنه توقف له مسلسل تناول فيه قصة حياة الفنانة شادية.
«طلبة هريدي»
ودخل في حيز التنفيذ في مدينة الإنتاج الإعلامي مسلسل «طلبة هريدي» عن قصة للدكتور عمرو عبد السميع وسيناريو وحوار محمد الباسوسي، وإخراج علي عبد الخالق، علماً بأنه قدم لعبدالسميع من قبل مسلسلي «الأشرار» لمجدي كامل وحسن حسني ولقاء الخميسي و»العنكبوت» لأحمد عبد العزيز ونيرمين الفقي وياسر جلال.
وأدرج قطاع الإنتاج بالتلفزيون المصري مسلسل «محمد صلى الله عليه وسلم» في خطته الإنتاجية التي تبدأ بعد عيد الأضحى، والمسلسل من تأليف سمير الجمل الذي كتب القصة والسيناريو والحوار من قبل لعدد من المسلسلات، من بينها «النهر والتماسيح»، و»مشوار»، و»الغالب والمغلوب»، و»لعبة القرية»، إلى جانب عدد من الأفلام، منها «ضربة جزاء»، و»لصوص خمس نجوم».
وتحضر الصحافة بقوة في أحداث مسلسل «روز اليوسف» من تأليف محمد رفعت وبطولة ليلى علوي، حيث يتناول قصة حياة السيدة روز اليوسف التي شقت طريقها، واتجهت إلى الفن بعد استقرارها في مصر، ثم تزوجت محمد عبد القدوس، وأسست أول مجلة سياسية في العالم العربي، هي «روز اليوسف»، وقادت معارك كثيرة سواء في العهد الملكي أو بعد قيام ثورة يوليو.
«فتاة الليل»
ويعود حازم الحديدي الذي قدم من قبل فيلم «حرب أطاليا» لأحمد السقا، ومسلسلي «فتاة الليل» و»مجنون ليلى» لليلى علوي، كما شارك مع محمود البزاوي في مسلسل «الريان» لخالد صالح، إلى الدراما، من خلال مسلسلين الأول «قلب أم» لسميرة أحمد، وهو المسلسل الذي خرج من سباق رمضان الماضي بسبب الظروف الإنتاجية، كما يتعاون حازم مع البزاوي مجدداً من خلال مسلسل تشاركا في كتابته هو «مولانا» المأخوذ عن رواية بالاسم نفسه للكاتب إبراهيم عيسى، علماً بأن المسلسل خرج من سباق رمضان الماضي بسبب اعتذار أحمد عز المفاجئ عن عدم القيام ببطولته، ويعكف حالياً على كتابة مسلسل يتناول قصة حياة رجل الأعمال أشرف مروان.
ويعود بلال فضل من خلال مسلسل «أهل اسكندرية» والمرشح لبطولته كريم عبدالعزيز الذي تعاون مع بلال في رمضان قبل الماضي، من خلال مسلسل «الهروب»، كما قدم معه عددا من الأفلام السينمائية، منها «الباشا تلميذ»، و»واحد من الناس».
«الضاحك الباكي»
ويستعد محمد الغيطي لتنفيذ مسلسل «الضاحك الباكي» الذي يتناول قصة حياة نجيب الريحاني ومرشح لبطولته صلاح عبدالله، وسيتولى إخراجه وائل فهمي عبد الحميد، وكان المسلسل قد تأجل لظروف إنتاجية طوال السنوات الأربع الماضية، ويعد الغيطي من أغزر الصحفيين إنتاجاً للدراما خلال الأعوام الخمسة عشر الماضية، حيث قدم مسلسلات «منتهى العشق» لمصطفى قمر وديانا كرازون، و»آدهم الشرقاوي» لمحمد رجب ودوللي شاهين، و»الهروب من الغرب» لتوفيق عبدالحميد، و»بنت من الزمن ده»، و»صرخة أنثى» لداليا البحيري، و»أشباح المدينة»، و»امرأة في شق الثعبان» و»أصعب قرار»، و»حد السكين»، و»محاكمة الليالي»، و»بعد الطوفان»، و»الحصيدة»، و»رجل الأقدار»، وغيرها.
وتحضر ماجدة خير الله التي عرض لها في رمضان قبل الماضي «ورد وشوك» لصابرين وأحمد خليل وداليا مصطفى، لمسلسل جديد عنوانه «سيدة أعمال» من إخراج محمد حلمي، كما تسعى لتنفيذ فيلمها السينمائي الذي تأجل أكثر من مرة ويتناول قصة حياة «الملكة فريدة».
في الوقت ذاته، عُرض خلال شهر رمضان مسلسل «مدرسة الأحلام» لميرفت أمين، وتأليف الصحفي أحمد عطا، وإخراج عادل قطب، كما يعرض حالياً فيلم «نظرية عمتي» لحسن الرداد وحورية فرغلي ولبلبة، وتأليف الكاتب الصحفي عمر طاهر.


عودة «مداح القمر»
محمد الرفاعي الذي قدم قبل أكثر من عشرة أعوام مسلسل «البيضا» لمصطفى فهمي وشيرين سيف النصر، فيعود من خلال مسلسل «مداح القمر» الذي يتناول قصة حياة بليغ حمدي، ويخرجه مجدي أحمد علي، وكان المسلسل قد تعطل تنفيذه طوال الأعوام الخمسة الماضية، بسبب الظروف الإنتاجية، واستبعاد أكثر من مرشح لبطولته، ومنهم ممدوح عبد العليم، وهاني سلامة، وفراس إبراهيم، وعمرو واكد، ومحمد نجاتي، لأسباب متفاوتة.

اقرأ أيضا