الاتحاد

عربي ودولي

الأمم المتحدة تدعو لإرسال قوة إلى الحدود السودانية التشادية

نيويورك - وكالات الانباء: أطلق مجلس الأمن الدولي الاستعدادات لإرسال قوة الى حدود السودان وتشاد وأفريقيا الوسطى لحماية المدنيين المتضررين من النزاع في دارفور·
وفي إعلان تلاه رئيسه السفير الروسي فيتالي تشوركين، كرر المجلس ''قلقه'' من استمرار عدم الاستقرار في المنطقة الحدودية للبلدان الثلاثة و''التهديد'' الذي يشكله للمدنيين وعمليات المساعدة الانسانية·
وأضاف الإعلان أنه ''من أجل تسريع الاستعدادات لاتخاذ قرار في الفترة المقبلة حول إمكان نشر قوة دولية''، طلب مجلس الأمن من الأمين العام بان كي مون ''إرسال بعثة تحضيرية في اقرب وقت ممكن الى تشاد وجمهورية افريقيا الوسطى بالتشاور مع حكومتيهما''·
وكانت بعثة تحضيرية أولى قد أرسلت في نوفمبر الماضي، وزارت افريقيا الوسطى لكنها لم تتمكن من التوجه الى بعض المناطق في شرق تشاد بسبب انعدام الأمن·
وفي ختام تلك الزيارة، حذر تقرير من المخاطر التي ينطوي عليها نشر قوة لحفظ السلام على حدود البلدان الثلاثة، بسبب عدم التوصل الى ''وقف لإطلاق النار بين كافة الأطراف'' وتأخر البدء ''بحوار داخلي وبين هذه البلدان لإيجاد حل سياسي''·
وعلى صعيد آخر قالت السلطات الكينية أمس الاول إن نحو 20 سودانيا من لصوص الماشية قتلوا ستة اشخاص بينهم ثلاثة اطفال صغار طعنوا حتى الموت في هجوم على قرية في شمال غرب كينيا·
والإغارة من أجل سرقة المواشي والاشتباكات العنيفة وحوادث الثأر بين الجماعات المحلية أمر شائع على حدود كينيا مع الصومال والسودان واثيوبيا وتنزانيا وأوغندا·
وزادت ندرة الموارد وهلاك المواشي في الجفاف الذي أصاب المنطقة عامي 2005 و2006 من حدة التوتر·

اقرأ أيضا

للمرة الأولى.. لقاء بين بوتين وزيلينسكي في باريس