الاتحاد

منوعات

خليجي يترك زوجته وطفلته ويهرب

قالت سيدة أمريكية من أصل بوسني إن زوجها السعودي، الذي أنجب منها طفلة، تركها وغادر عائداً إلى السعودية، بعد رفضه الاعتراف بالزواج وابنتهما.

السيدة سميرا زوبيك، البالغة من العمر 25 عاما، روت تفاصيل واقعتها المؤلمة، لموقع "الوئام" السعودي مؤكدة أن المعاناة بدأت منذ العام 2012 عندما تعرفت على شاب سعودي مبتعث بعد إلحاح من صديقتها اللبنانية، والتي أكدت لها إنه يريد الزواج حقًا.

تقول زوبيك "بالفعل تعرفنا على بعضنا وقد وعدني بالسعادة والعيش الطيّب. وطلبت منه أن نتزوج زواجا إسلاميّا شرعيّا لكنّه كان يتعلّل ويتحجّج كثيرًا. وقال: لنكتف فقط بطريقة الزواج هنا والتسجيل على الأوراق القانونية(...) ولدي ورقة تُثبت ذلك".

في يناير 2013، رزق الزوجان بطفلة وسجلت لها شهادة ميلاد باسم "سميرة". لكنه لم يهتم بها وادعى أنها لا تمت له بصلة رغم إن اسمه مقيد في شهادة الميلاد وقوانين ولاية فلوريدا لا تسمح بتسجيل طفل دون حضور والده، وثبوت ذلك.

وأضافت: "طردني من الشقّة فأصبحت في العراء بدون مأوى ولا مال ولا أدنى مستويات الرحمة".

وتواصل سرد معاناتها "استطعتُ أن أتواصل مع أمه وطلبَت مني فحص الحمض النووي لابنتي، لكنه اكتشف ذلك فكان يقسم لها بأنني كاذبة وخنته مع رجل آخر. وهذا، والله، افتراء كبير. ولكن ضعف لغتي العربية كان سبباً في هزيمتي أمامه عند أمه".

اقرأ أيضا

مصر: تركيب غطاء تابوت الملك "توت عنخ آمون"