الاتحاد

عربي ودولي

عدوان لبنان يقصي حالوتس من رئاسة الأركان الإسرائيلية

القدس المحتلة - وكالات الأنباء: استقال رئيس الأركان الإسرائيلي دان حالوتس أمس من منصبه، ليدفع ثمن انتكاسات الجيش الإسرائيلي في العدوان على لبنان، ليفتح باب عاصفة جديدة على حكومة أيهود أولمرت الذي تتصاعد المطالبة باستقالته ووزير دفاعه عمير بيريتس بسبب إخفاقات لبنان والاتهامات بالفساد·
وأعلنت متحدثة عسكرية إسرائيلية أن حالوتس (58 سنة) قدم استقالته إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بعد أن أشارت تحقيقات داخلية إلى مسؤوليته عن الانتكاسات في الحرب ضد مقاتلي ''حزب الله'' اللبناني·
وقال حالوتس في خطاب الاستقالة الذي قدمه لأولمرت ووزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس: ''مع خفوت أصداء المعركة قررت التصرف وفقاً لما تمليه علي مسؤوليتي''· وأضاف ''حققت الهدف الذي وضعته نصب عيني بعد انتهاء حرب لبنان الذي كان يقضي بدرس ثم استخلاص العبر مما حصل، واعتبر أن من واجبي في هذه الظروف أن استقيل على الفور''·
وذكر مسؤول إسرائيلي أن أولمرت طلب من حالوتس أن يعيد النظر وقبل على مضض الاستقالة· وأشارت الإذاعة الإسرائيلية إلى رئيس الوزراء حاول إقناع حالوتس بإرجاء الاستقالة على الأقل في انتظار صدور النتائج التي ستتوصل اليها لجنة ''فينوجراد'' حول إخفاقات الحرب في لبنان لكنه فشل· ووصفه بالمقاتل العظيم· ويتوقع أن ينشر تقرير لجنة ''فينوجراد'' للتحقيق في حرب لبنان خلال أسبوعين· وهي اللجنة التى شكلتها الحكومة في 17 سبتمبر الماضي وتضم 5 أعضاء على رأسهم الجنرال المتقاعد الياهو فينوجراد·
وكان الجنرال الإسرائيلي المتقاعد دان شومرون قد قدم مؤخراً نتائج تحقيق أجراه بشأن تنفيذ الحرب ضد مقاتلي ''حزب الله''· وانتقد تقرير شومرون الذي نشر جزءاً منه قادة الجيش الإسرائيلي على سوء التنظيم أثناء الحرب لكنه لم يصل إلى حد دعوة حالوتس إلى الاستقالة·
وذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن حالوتس شرح أمس أمام أعضاء هيئة الأركان الأسباب التى دفعته إلى الاستقالة· وقال خلال الاجتماع: إنه سيواصل ممارسة مهامة إلى حين تعيين خلف له، يرجح أن يكون نائبة الجنرال موشيه كابلينسكي· وسيقدم بيريتس أسم رئيس الأركان الجديد إلى الحكومة الإسرائيلية يوم الأحد المقبل· ومن بين المرشحين للمنصب أيضاً بجانب كابلينسكي مدير وزارة الدفاع جابي اشكنازي والجنرال بيني جانتس قائد القوات البرية·
وعقب استقالة حالوتس، دعا رئيس كتلة ''الليكود'' في الكنيست الإسرائيلي جدعون ساعر أولمرت وبيريتس إلى أن يحذوا حذو رئيس الأركان ويعلنان استقالتيهما· كما نقلت الإذاعة الإسرائيلية عن عضو الكنيست ايفي ايتام عن كتلة ''الاتحاد الوطني - المفدال '' اليمنية قوله إن استقالة حالوتس هي ثمرة فشل الحرب في لبنان وتجسيد لمبدأ المسؤولية الشخصية عن مثل هذا الفشل· فيما أعرب وزير البنية التحتية بنيامين بن اليعاز عن أسفه لاستقالة حالوتس·
وواجه حالوتس انتقادات شديدة بسبب فشل الجيش الإسرائيلي في تحرير الجنديين المختطفين ومنع صواريخ ''حزب الله'' وتفكيك بنيته الأساسية خلافاً للتأكيدات التي أعطاها في بداية المعارك· وانتقد السياسيون الإسرائيليون حالوتس بسبب عدم جهوزية الوحدات النظامية والاحتياطيين الذين شاركوا في الحرب والارتباك والأوامر المضادة التي كانت تصدرها القيادة· وأخذ عليه كثير من المعلقين إفراطه في تقدير قدرات سلاح الجو الذي ضاعف طلعاته في لبنان ''لتحطيم'' الآلة العسكرية لـ''حزب الله''، لكنه لم يتوصل إلى تحقيق هذا الهدف، فيما أهمل وحدات المشاة والمدرعات السيئة التدريب والتجهيز مما أدى إلى خسائر فادحة لدى دخولها ساحة القتال حيث قتل 121 جندياً إسرائيلياً·
وشنت إسرائيل عدواناً على لبنان في أعقاب خطف ''حزب الله'' جنديين إسرائيليين في 12 يوليو واستمر العدوان حتى 14 أغسطس بإعلان وقف إطلاق النار عقب قرار لمجلس الأمن·
وعين حالوتس رئيساً للأركان في يونيو 2005 قبل بدء عملية الانسحاب الآحادي من قطاع غزة، وكان قائداً لسلاح الجو الإسرائيلي· وسبقت استقالة حالوتس تقديم اثنين من الجنرالات الذين خدموا في الجبهة الشمالية استقالتيهما·
ويمثل رحيل الجنرال ضربة جديدة لحكومة أولمرت التي تتعرض لسلسلة من الفضائح السياسية، حيث أعلنت وزارة العدل الإسرائيلي أمس الأول أن الإدعاء أمر بإجراء تحقيق جنائي في دور أولمرت في خصخصة ثاني أكبر بنك في إسرائيلي في عام ·2005
ويبحث مراقب حسابات الدولة في إسرائيل ما إذا كان أولمرت روج لمصالح اثنين من رجال الأعمال وصفتهما وسائل الاعلام بأنهما من أصدقاء أولمرت المقربين في صفقة بيع بنك ليؤومي اثناء توليه حقيبة المالية·

اقرأ أيضا

الفلبين تطالب بحماية أممية في بحر الصين الجنوبي