الاتحاد

الاقتصادي

الصين تستعد لإطلاق خدمات الجيل الثالث

إعداد - عدنان عضيمة:

توشك الصين على إصدار تراخيص إطلاق خدمات موبايل الجيل الثالث مما سيفتح الطريق أمام استثمارات تقدّر بعشرات مليارات الدولارات في بناء شبكات الاتصالات اللاسلكية الجديدة· وعندما اجتمعت كبريات الشركات العالمية المتخصصة بصناعة الاتصالات في هونج كونج الشهر الماضي في إطار الاجتماع السنوي الذي تعقده مع الاتحاد الدولي للاتصالات، حرص الخبراء الصينيون على تقديم وجهة نظرهم فيما يتعلق بنشر استخدام الخدمات اللاسلكية المتعلقة بالجيل الثالث· ويرى الخبراء أن الخطط الصينية المتعلقة بنشر هذه الخدمات ما زالت تفتقر إلى الوضوح الكافي في نظر المحللين العالميين· ولا يشك المحللون بأن الصين تعمل في اتجاه تحقيق السبق في نشر هذه الخدمات يحدوها إلى ذلك سوقها المحلية الضخمة وطموحاتها الاقتصادية الكبيرة في كافة الميادين الاستثمارية· ويرى معظم الخبراء في قطاع الاتصالات أن الصين باتت جاهزة بالفعل لإصدار تراخيص تشغيل خدمات الجيل الثالث مما سيفتح الطريق أمام إنفاق مليارات الدولارات لشراء التجهيزات والمعدات اللازمة لإقامة الشبكة الوطنية اللاسلكية الخاصة· ويقول تقرير نشرته الفاينانشيال تايمز إن طرح خدمات الجيل الثالث في الصين سوف يضيف بضعة ملايين كل شهر إلى عدد المشتركين في خدمات الموبايل هناك والذي بلغ 437 مليوناً في نهاية عام ·2006 ومن المؤكد أن هذا النمو السريع من شأنه أن يخلق فرصاً هائلة أمام مقدمي باقة كبيرة من الخدمات الجديدة التي ستستفيد من البنية التحتية لشبكات الجيل الثالث بما فيها إمكانية استقبال الأفلام المتحركة من مواقع الويب المتخصصة·
ويشير التقرير إلى أن هناك مؤشرات كثيرة تدل على أن تكنولوجيا الجيل الثالث الصينية التي تتبنى المعيار المعرف بالرموز TD-SCDMA سوف تكون جاهزة للتنافس مع الشبكات اللاسلكية المبنية على أساس التكنولوجيا النظيرة السائدة في أوروبا والمعرّفة بالرموز WCDMA وأيضاً التكنولوجيا الأميركية ذات الانتشار الواسع المعرّفة بالرموز CDMA0002· وبالرغم من أن الصين كانت تحرص دائماً على عدم البوح بأي معلومات تتعلق باستراتيجيتها المتعلقة ببناء شبكات الجيل الثالث، فإنه لم يعد هناك ثمة شك في أن التأخر الصيني بإصدار تراخيص استثمارها إنما يعود إلى رغبة الصينيين في التأكد من أن معيار TD-SCDMA يتفق تماماً مع المتطلبات التقنية التي تفرضها السوق المحلية· ويأمل المسؤولون الصينيون أن يسمح هذا الإجراء المقنّن بإدراج الصين ضمن الدول والمجموعات التي تسهم في وضع المعايير العالمية المنظمة لهذه الصناعة كما تمكن الشركات العاملة هناك من العمل على أرضية تقنية صلبة·
ومن الجدير بالذكر أن التجارب والعمليات الاختبارية الأولى التي أجرتها الصين على معيار ش-SCDMA كانت مخيّبة للآمال؛ إلا أن المسؤولين الصينيين أكدوا خلال مؤتمر هونج كونج أن التجهيزات المبنية على أساس المعيار المذكور أصبحت جاهزة للتشغيل على المستوى التجاري الواسع· وقال كريستوف كازيليتز مدير قسم شبكات الموبايل في شركة سيمنز للاتصالات: ''لقد لاحظت أن الخبراء والمستثمرين متفقون على أن معيار TD-SCDMA يدق الأبواب؛ وأنا أعتقد أنهم على حق هذه المرة''·
ولا زال تبنّي معيار TD-SCDMA يواجه تحديات مهمة· ويرى الخبراء في ذلك أمراً عادياً لأن الشبكات التجارية التي تستخدم التكنولوجيا اللاسلكية كثيراً ما تواجه المشاكل العويصة في بداية تشغيلها؛ ولا بد من مرور بعض الوقت بالنسبة للشركات المستثمرة فيها حتى تتمكن من تطوير تطبيقاتها ووضع خدماتها على الخطّ· ويشير تقرير الفاينانشيال تايمز إلى أن القليل من أجهزة الموبايل المستخدمة الآن يمكنها تشغيل النظام TD-SCDMA ; وهي أغلى من بقية الأجهزة· ويضاف إلى ذلك أنه يجري الآن تطوير المعيارين الأوروبي والأميركي لتشغيل الجيل الثالث بحيث يمكنهما أن يكونا أكثر سرعة حتى يمكن للمستخدمين تحميل كم أكبر من البيانات والأفلام والأغاني· ويمكن لهذا التطور أن يزيد من حدة التنافس بينهما وبين المعيار المعمول به في الصين لتشغيل الجيل الثالث·

اقرأ أيضا

مصر الشريك التجاري الأول لدبي في أفريقيا