الاتحاد

الإمارات

ضاحي خلفان: التحول من أمن الرفاهية إلى أمن السعادة هدف نسعى لتحقيقه

ضاحي خلفان يتحدث إلى المشاركين في ملتقى مراكز البحوث (وام)

ضاحي خلفان يتحدث إلى المشاركين في ملتقى مراكز البحوث (وام)

دبي (الاتحاد) - أكد معالي الفريق ضاحي خلفان تميم القائد العام لشرطة دبي أن التحول من فلسفة أمن الرفاهية إلى أمن السعادة، هو الهدف الذي نسعى لتحقيقه بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي “رعاه الله”، موضحاً أنه يجب وضع استراتيجية لاحتلال المركز الأول في مؤشر السعادة، للوصول إلى هذا المبتغى، داعياً مراكز البحوث ودعم اتخاذ القرار إلى الاهتمام بذلك الهدف الذي يحتاج إلى بذل المزيد من الجهود لتحقيقه.
جاء ذلك خلال افتتاحه الملتقى العلمي الثاني لمراكز البحوث ودعم اتخاذ القرار في وزارة الداخلية بالدولة، والذي تنظمه اللجنة التنسيقية لمراكز البحوث ودعم اتحاذ القرار بالوزارة، تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية.
حضر الافتتاح اللواء حميد محمد الهديدي قائد عام شرطة الشارقة، والعميد علي عبدالله علوان النعيمي قائد عام شرطة عجمان، وعدد من مديري القيادات الشرطية في الدولة، ونوابهم، إضافة إلى المشاركين في الملتقى.
وقال القائد العام لشرطة دبي في كلمته الافتتاحية بنادي ضباط شرطة دبي، إن شرطة دبي تتشرف اليوم باستضافة هذا الملتقى، الذي يهدف إلى تشجيع الباحثين على البحث والتحليل، وطرح الحلول، وإثراء المعارف، والارتقاء بالقدرات، وتوفير الدعم الشامل والمتكامل لصناع القرار، مضيفاً أن البحث العلمي أصبح مرتكز التقدم، ومحور التحضر، وهو الذي يرفع الشعوب إلى مصاف الدول المتقدمة، واصفا الباحثين بأنهم الثروة الحقيقية أينما كانوا.
وأكد معاليه أن إنجازات اللجنة التنسيقية لمراكز البحوث ودعم اتحاذ القرار عكست لنا عبر بحوثهم ودراساتهم، والمسوحات الميدانية، مدى رضا الجمهور من مواطنين ومقيمين على أرض الدولة عن الأداء الشرطي الذي وصل العام الماضي إلى 96 في المائة؛ ما جعلنا من الدول التي تنافس في مجال الأمن والاستقرار.
وفي ختام كلمته، شكر معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، على مبادرته لإنشاء جائزة أفضل الأبحاث والدراسات بوزارة الدخلية، لما فيها من تشجيع للباحثين على الدراسة والتميز، كما ثمن مبادرة وزارة الداخلية باستحداث اللجنة التنسيقية لمراكز البحوث ودعم اتحاذ القرار، متمنيا للمشاركين في الملتقى النجاح والتوفيق.
من جانبه قال الدكتور محمد مراد عبد الله، مدير مركز دعم اتخاذ القرار في شرطة دبي، رئيس اللجنة التنسيقية لمراكز البحوث ودعم اتخاذ القرار، إن اللجنة أنجزت عدداً من الدراسات المتعمقة التي يصعب على الباحث الفرد إعدادها، ومنها جرائم الظل وهي الجرائم التي لا يتم الإبلاغ عنها، ودراسة بعض السلوكيات التي يرفضها المجتمع، ومسح ميداني حول مدى رضا الجمهور عن الأداء الشرطي، مشيرا إلى أن هذه الدراسات والمسوحات أفادت المؤسسات الشرطية بشكل كبير، وساهمت في إيجاد عدد من الحلول، ووضع السيناريوهات والبدائل. وفي ختام كلمته، دعا رئيس اللجنة التنسيقية لمراكز البحوث ودعم اتخاذ القرار، جميع المشاركين إلى الاستفادة من الدراسات والبحوث المشاركة في الملتقى، كما دعا الباحثين إلى تحدي الصعاب وتجديد العطاء من أجل تحقيق الجودة في الأداء، وتحقيق الرخاء، متمنياً النجاح لأعمال الملتقى.

اقرأ أيضا

رئيس وزراء اليابان يستقبل هزاع بن زايد