الاتحاد

الاقتصادي

تطوير البنية التقنية في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية

جدة- الاتحاد: تستضيف شركة إعمار المدينة الاقتصادية وفداً من خبراء معهد ماستشوستس للتقنية TIM للإشراف على تطوير البنية التقنية في مشروع مدينة الملك عبد الاقتصادية وجعله من أكثر المناطق الاقتصادية تقدماً على الصعيد التقني وأحدث المدن الذكية في العالم·
ويعد مشروع مدينة الملك عبد الله الاقتصادية أكبر استثمارات القطاع الخاص في المنطقة· ويوفر المشروع مجموعة من أرقى المنشآت ذات البنية التحتية المتطورة في أقسامه الستة التي تتكون من الميناء البحري، والمنطقة الصناعية، وحي الأعمال المركزي (يضم جزيرة مالية)، والمنتجعات، والأحياء السكنية، والمدينة التعليمية·
وقال محمد بن علي العبار رئيس مجلس إدارة إعمار المدينة الاقتصادية: ''سوف يقوم وفد معهد ماستشوستس للتقنية، الذي يعد من أكثر المراكز العلمية تقدماً في العالم، بالإطلاع على مختلف جوانب المشروع وتقديم الحلول التي من شأنها ابتكار بيئة تقنية متطورة ومثالية لقيام النشاطات التجارية والصناعية· ولا يخفى على أحد المكانة الريادية التي يتمتع بها معهد ماستشوستس للتقنية في مجال الأبحاث التقنية وتصميم المدن الذكية· ونحن نسعى من خلال هذه الشراكة إلى الاستفادة من الخبرات التي يتمتع بها خبراء المعهد للوصول إلى مدينة تقنية فائقة التطور تعود بالفائدة الاقتصادية على المملكة وشعبها''·
ويعتبر معهد ماستشوستس للتقنية، الذي تم تأسيسه عام ،1865 من المؤسسات التعليمية الخاصة المستقلة، وهو يضم 5 مدارس وكلية واحدة والعديد من المراكز متعددة الاختصاصات والمخابر والبرامج الأكاديمية· ويسعى المعهد إلى حفز التقدم العملي ونشر وترسيخ المعرفة العلمية، بالإضافة إلى التعاون مع مختلف الأطراف في التصدي للتحديات التي تواجه العالم·
وتتمحور مهمة خبراء معهد ماستشوستس للتقنية حول تقييم الإمكانات الاقتصادية للميناء البحري وابتكار عقدة مواصلات متطورة، بالإضافة الى تحليل العناصر الديموغرافية للمشروع الذي سيحتضن مليوني قاطن ومليون موظف· كما سيقوم الوفد الضيف بمراجعة المتطلبات العلمية التي تحتاجها إقامة المدينة التعليمية وإنشاء بنية تحتية رقمية تكون بمثابة الجهاز العصبي المركزي للمشروع·
وقال نضال جمجوم الرئيس التنفيذي لشركة إعمار المدينة الاقتصادية: ''سوف توفر مدينة الملك عبد الله الاقتصادية بنية تحتية فائقة التطور لعملائها، ولهذا فإن إقامة ''مدينة ذكية'' بالتعاون مع معهد ماستشوستس للتقنية يأتي ضمن أهم استراتيجيات النمو التي نتبعها في المشروع''·
وأضاف: ''تواصل مدينة الملك عبدالله الاقتصادية استقطاب المستثمرين من جميع أنحاء العالم، ولاشك أن إقامة بيئة تقنية متقدمة من شأنها تحقيق إضافة نوعية على الاستثمار في مشروع مدينة الملك عبدالله الاقتصادية''·

اقرأ أيضا

"الفجيرة البترولية".. منارة للطاقة على طريق الحرير الجديد