الاتحاد

الاقتصادي

"أوفيد" يرصد 500 مليون دولار لتمويل التجارة في الدول الفقيرة

رصد صندوق أوبك للتنمية الدولية ''أوفيد'' في اجتماعه الأخير بفيينا، مبلغ 500 مليون دولار لبرنامج التجارة الذي تم تأسيسه بغرض تقديم تسهيلات للدول الفقيرة والأقل نمواً، من منطلق قناعته بأن التجارة محرك رئيس لاقتصاديات الدول والمساهمة في تنميتها تصب مباشرة في تحريك وتعزيز التنمية الاقتصادية، وقال سعادة جمال ناصر لوتاه رئيس مجلس المحافظين إن الصندوق خصص ·27 4 مليون دولار لأغراض تخفيف حدة ديون الدول الفقيرة، من إجمالي 320 مليون دولار تم تخصيصها كمساعدات لـ19 دولة نامية، مشيرا إلى أن المبلغ يعد الأكبر في سجل مصادقات الصندوق منذ نشأته، كما يتماشى تماماً مع توجهات الصندوق وسعيه نحو تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء والبلدان النامية الأخرى، وتقديم الموارد المالية لمساعدة الدول لتمويل مشاريع التنمية·
وأوضح أن الصندوق ناقش في اجتماعه الأخير عدداً من الأمور المهمة، منها اعتماد الميزانية الإدارية، واتخذ عدداً من القرارات ذات الأثر الإيجابي، تمثلت في تخصيص 500 مليون دولار لبرنامج التجارة الذي تمت الموافقة على إنشائه من قَبل في اجتماع مجلس الوزراء المنعقد في جدة العام الماضي، وتفويض مجلس محافظي الصندوق للبدء فيه· وحول طبيعة عمل برنامج التجارة الجديد قال لوتاه إن البرنامج مستقل يعمل في إطار الأهداف العامة للصندوق، ولكنه يركز بصفة خاصة على محور التجارة لما له من أهمية شديدة في دعم اقتصاديات الدول الفقيرة والدول الأقل نمواً، مشيراً إلى أن المساهمة في تنمية التجارة إسهام مباشر في مسيرة التنمية الاقتصادية بشكل عام، لأنها تعني خلق فرص عمل جديدة، وشق وإنشاء طرق جديدة ودعم البنية التحتية بشكل عام· وحول برنامج المساعدات الجديدة التي أقرها مجلس محافظي الصندوق في اجتماعه الأخير قال لوتاه: خصص صندوق أوبك للتنمية الدولية 320 مليون دولار كمساعدات لـ19 دولة نامية، منها 284,45 مليون دولار تحت بند القروض،و4,27 مليون دولار لأغراض المساهمة في تخفيف حدة عبء الديون عن أربع من أفقر الدول، و8 ملايين دولار كمنح ومساعدات منها 3,5 مليون دولار تخصص لمشروع مكافحة الإيدز في 19 دولة عربية بالتعاون مع هيئة الأمم المتحدة للتنمية، و3 ملايين لبرنامج مخصص لتطوير المقدرات الطبية للعاملين في ذات المجال في ست من دول إقليم جنوب أفريقيا·
وأوضح لوتاه أن المبلغ الذي تمت الموافقة عليه يعد الأكبر في سجل مصادقات (أوفيد) منذ نشأته، موضحاً أن ذلك يتماشى تماماً مع توجهات الصندوق وسعيه نحو تعزيز التعاون بين الدول الأعضاء في منظمة البلدان المصدرة للنفط (الأوبك) والبلدان النامية الأخرى، وتقديم الموارد المالية لمساعدة الدول لتمويل مشاريع التنمية، وأشار إلى أن المبلغ يشكل مساهمة فعالة في تقليل حدة الفقر في بعض أكثر الدول النامية احتياجا، إضافة إلى جهود الصندوق في مساعدة الدول الأعضاء عند حدوث الكوارث الطبيعية·
وحول تفاصيل المبلغ المخصص للقروض قال لوتاه: يوجه المبلغ المخصص للقروض وقدره 284,45 مليون دولار إلى 19 دولة، منها ثلاث دول عربية هي مصر ( 40 مليون دولار لإنشاء محطة كهرباء في منطقة التبين)، وسوريا (17 مليون دولار) يتم استغلالها لترقية العمل التنموي بالإقليم الشمالي الشرقي، والسودان (25 مليون دولار لمشروع سكر النيل الأبيض)·
وأضاف: حصلت ألبانيا على 15 مليون دولار لدعم مشاريع إنشاء طرق، و10 ملايين دولار لأرمينيا لإعادة تأهيل بنية الإنتاج التحتية، و15 مليون دولار لبوليفيا لمشروع نقل كهرباء، و13 مليون دولار لكمبوديا لإعادة تأهيل خطوط السكك الحديدية، وسبعة ملايين ونصف المليون للكونجو لتطوير الريف، في حين حصلت كوبا على قرض بقيمة 10 ملايين لتطوير مشاريع كهرباء، وغينيا 8,70 مليون لتطوير مشاريع طرق، وهاييتي 8,04 مليون لتطوير مشاريع ري، ومالاوي 10,70 مليون لمشاريع صحية، والنيجر على 6,36 مليون لتنمية الزراعة·
وتابع: بلغت قيمة قرض باكستان 30 مليون دولار وهو مخصص لمشاريع طاقة، بينما حصلت رواندا على أربعة ملايين دولار لإمدادات مياه، وسيشل على 5,65 مليون دولار لتطوير قطاع الصحة، وطاجيكستان على 8,50 مليون دولار لمشاريع تطوير البنية التحتية، وتركيا 30 مليون لمشاريع إنارة، وزامبيا 20 مليون دولار لمشاريع نقل طاقة·

اقرأ أيضا

حمدان بن محمد: "خط دبي للحرير" انطلاقة جديدة في مضمار التنمية الاقتصادية