الاتحاد

الاقتصادي

الإسترليني في أعلى مستوياته أمام اليورو خلال 30 شهراً

عواصم- وكالات: ارتفع سعر صرف الجنيه الإسترليني إلى أعلى مستوياته منذ عامين ونصف العام (30 شهراً) مقابل اليورو الاوروبي أمس إذ أيدت بيانات التضخم التي أعلنت أمس الأول التوقعات بمزيد من قرارات رفع الفائدة بعد القرار المفاجئ لبنك انجلترا المركزي برفع الفائدة الأسبوع الماضي· وانخفضت العملة الأوروبية الموحدة خلال التعاملات أمس إلى 65,73 بنس لتسجل أدنى مستوى منذ أغسطس عام ·2004
وقال مايكل كلافيتر، خبير العملات لدى درسدنر كلاينفورت في فرانكفورت: ''بالنظر إلى رد الفعل الذي شهدناه أمس (الأول) في التعاملات الآجلة لثلاثة أشهر والتي أظهرت زيادة في توقعات الفائدة فإن هذه الحركة ليست مفاجئة·
وفي طوكيو، هبط الين الى مستوى منخفض جديد في 13 شهرا امام الدولار بعد ان قالت تقارير لوسائل إعلام ان من المرجح أن يبقي بنك اليابان المركزي اسعار الفائدة بلا تغيير هذا الأسبوع مثبطة توقعات واسعة لزيادة الفائدة·
وكان كثير من المستثمرين يعتقدون ان البنك المركزي سيرفع الفائدة إلى 0,5 في المئة في ختام اجتماع ينتهي اليوم (الخميس) إلى أن توالت تلك من وكالة انباء كيودو وصحيفة نيكاي وصحف أخرى·
وقالت التقارير إن بنك اليابان المركزي يريد اخذ فسحة أكبر من الوقت لتقييم قوة إنفاق المستهلكين وهي نقطة ضعف في الاقتصاد والانتطار ليرى مزيدا من العلامات على زيادة في اسعار المستهلكين·
وأثرت الشكوك المفاجئة بشان تحول في موقف بنك اليابان المركزي هذا الاسبوع سلبا على الين الذي يعاني بالفعل من توقعات بأن البنك سيرفع اسعار الفائدة بخطى بطيئة جدا وسيبقى الين عند أدنى عائد بين العملات الرئيسية لبعض الوقت·
وصعد الدولار 0,2 في المئة في إلى 120,87 ين وهو أقوى مستوى له منذ ديسمبر ·2005 وارتفع اليورو ايضا بنسبة 0,2 في المئة إلى 156,15 ين معاودا الاتجاه نحو مستوى 158,6 ين الذي سجله في وقت سابق من هذا الشهر وهو أعلى مستوى على الإطلاق للعملة الأوروبية الموحدة منذ إطلاقها في عام ·1999 ولم يطرأ تغير يذكر على اليورو أمام العملة الاميركية واستقر عند 1,2925 دولار·
وفي أسواق المال، ارتفعت الأسهم الاوروبية في أوائل المعاملات بعد صعود الاسهم الاميركية إلى مستويات جديدة مع تركز الأنظار على أرباح قطاع التكنولوجيا وبيانات الأسعار من كل منطقة اليورو والولايات المتحدة·
وارتفع مؤشر يوروفرست 300 الرئيسي لأسهم الشركات الكبرى في أوروبا بنسبة 0,13 في المئة الى 1514,25 نقطة·
وعلى مستوى البورصات الوطنية استقر مؤشر فاينانشال تايمز البريطاني دون تغيير بينما ارتفع مؤشر داكس الألماني ومؤشر كاك 40 الفرنسي بنسبة 0,1 في المئة تقريبا·
وتركز الاهتمام على أسهم قطاع التكنولوجيا بعد صدور توقعات ضعيفة ليلة أمس الأول شركة انتل عملاق صناعة الرقائق بينما أعلنت شركة سوني اريكسون وشركة ايه·اس·ام·ال أكبر شركة في العالم لصناعة معدات تصنيع دوائر أشباه الموصلات بعد أن أعلنتا نتائج فصلية تفوق التوقعات·
وارتفع سهم اريكسون بنسبة واحد في المئة بينما قفز سهم ايه·اس·ام·ال بنحو خمسة في المئة· وانخفضت أسهم شركة ريو تينتو من قطاع التعدين بنسبة 0,7 في المئة بعد أن سجلت انخفاضا في انتاج النحاس النقي في الربع الأخير من العام الماضي·
كذلك، ارتفع مؤشر نيكي الرئيسي للأسهم اليابانية بنسبة 0,34 في المئة في نهاية جلسة التعاملات أمس مع صعود أسهم شركات العقارات مثل ميتسوبيشي إستيت وسط تراجع التوقعات بقرب زيادة أسعار الفائدة مما غطى على خسائر مني بها قطاع البنوك·
وارتفعت أسهم قطاع التكنولوجيا المتقدمة مثل طوكيو الكترون لتسترد بعضا من الخسائر التي منيت بها في وقت سابق بسبب هبوط أرباح شركة انتل الاميركية عملاق صناعة الرقائق والتي جاءت على غير هوى السوق· كما أقبل المستثمرون على شراء أسهم شركات التصدير مثل نيكون كورب مع انخفاض العملة اليابانية إلى أدنى مستوى منذ 13 شهرا مقابل الدولار بعد التقارير الإعلامية التي رجحت إبقاء بنك اليابان المركزي على أسعار الفائدة دون تغيير في اجتماعه هذا الاسبوع·
وارتفع مؤشر نيكي القياسي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى 58,89 نقطة أي بنسبة 0,34 في المئة إلى 17261,35 نقطة عند الإغلاق· وصعد مؤشر توبكس، الأوسع نطاقا، 0,19 في المئة إلى 1706,76 نقطة·

اقرأ أيضا

«موانئ دبي العالمية» تطور منطقة اقتصادية في ناميبيا