الاتحاد

عربي ودولي

الأمم المتحدة تنتقد إغلاق مؤسسات إعلامية في الصومال

مقديشو- رويترز: يستعد نواب صوماليون لطرح الثقة برئيس البرلمان الانتقالي شريف حسن شيخ آدن الذي حاول مرات عدة القيام بوساطة مع الاسلاميين، على ما أعلنت مصادر نيابية·وقد ينظر البرلمان في مقره بمدينة بيداوا اليوم في نص طرح الثقة الذي أعده هؤلاء النواب، بحسب المصادر ذاتها·وفي اتصال أجرته معه وكالة فرانس برس من مقديشو، صرح النائب مادويي نوناو ''أظن ان معظم النواب يؤيدون مذكرة حجب الثقة· فأكثر من مئة منهم راضون عن النص'' الذي توقع ان يتم اقراره·وقال علمي بوكوري احد نائبي رئيس المجلس النيابي ان ''النص لم يحال بعد على البرلمان، لكن في حال تم إقراره، سيخسر الرئيس منصبه لأنه متواجد خارج البلاد ولا يمثل احدا''·
وآدن موجود حاليا في بروكسل لاجراء محادثات مع مجموعة الاتصال حول الصومال·
وقد حاول رئيس البرلمان مرات عدة وخلافا لتوجه الحكومة إجراء مفاوضات مع زعماء المحاكم الاسلامية قبل هزيمتهم العسكرية على يد القوات الحكومية بمساندة القوات الاثيوبية· كما أطلق تصريحات نارية اعتبر فيها البلاد محتلة من قبل اثيوبيا، وهدد بعقد جلسات للبرلمان في المنفى·
من جهته قال مبعوث الأمم المتحدة للصومال فرانسوا لوزيني فول إنه سيناقش مسألة إغلاق عدد من المؤسسات الإعلامية مع الرئيس الصومالي عبد الله يوسف ورئيس الوزراء علي محمد قيدي·
وأضاف فول لرويترز ''الأمم المتحدة تؤيد دائما حرية التعبير· هذا مبدأ·'' وقالت شبكتا
''هورن افريكا'' و''شابيلي'' إنهما أوقفتا عملهما· وقالت قناة الجزيرة إنها لم تخبر بهذا لكنها لا ترى سببا لمثل هذه الخطوة·
وكان مسؤولون بالحكومة الصومالية قد اجتمعوا أمس مع مسؤولين تنفيذيين من أربع مؤسسات إعلامية كبرى أغلقت ''لتسببها في اضطرابات'' بحسب ما بررت الحكومة قرارها في خطوة سارعت منظمات معنية بالدفاع عن الصحافة في الداخل والخارج الى انتقادها·وجاء إغلاق المؤسسات التي تتهمها الحكومة بإذكاء التوتر من خلال بث تقارير غير مؤكدة فيما أعلنت الأحكام العرفية في أنحاء الصومال بعد مرور أسابيع على هجوم عسكري قادته اثيوبيا أطاح بالإسلاميين في الجنوب· وقال جابرييل باجلو مدير مكتب افريقيا بالاتحاد الدولي للصحفيين ''إغلاق دور الإعلام الخاصة أسوأ طريقة لمصالحة الشعب الصومالي وإخراج البلاد من هذه الفوضى الطويلة·'' وأضاف ''ندين هذا الانتهاك غير المقبول لحرية الصحافة·'' واستدعي الى وكالة الأمن الوطني أمس ممثلون لشبكة ''هورن افريكا ميديا'' وشبكة ''شابيلي ميديا'' وهما 2 من كبرى الشبكات المستقلة إضافة الى ممثلين لإذاعة القرآن الكريم ومكتب قناة الجزيرة الفضائية· وقال محللون إن الحكومة تعتبر تغطية المؤسسات الأربع مؤيدة للإسلاميين وهو ما تنفيه هذه المؤسسات· وقال الاتحاد الوطني للصحفيين الصوماليين إن الخطوة قوضت القيم الديمقراطية تماما· واعلنت الحكومة امس تخفيف الحظر على المؤسسات الاعلامية الاربع التي استأنفت نشاطها· وتحاول الحكومة المؤقتة إخضاع البلاد للسيطرة بعد أن ألحق جنودها بدعم من القوات الإثيوبية هزيمة منكرة في أواخر الشهر الماضي بمقاتلي مجلس المحاكم الإسلامية الذين كانوا يسيطرون على معظم الجنوب·
ومن جهة اخرى قال ثابو مبيكي رئيس جنوب افريقيا إن بلاده تدرس إمكانية إرسال جنود لحفظ السلام إلي الصومال لكن مشاركتها في عمليات عسكرية في مناطق اخرى بالقارة قد تقيد قدرتها على نشر جنود في البلد الواقع في القرن الافريقي· ويسعى دبلوماسيون افريقيون وغربيون إلي تأليف قوة لحفظ السلام لاعادة الهدوء الى الصومال بعد حرب الشهر الماضي بين القوات الحكومية التي تدعمها اثيوبيا والمقاتلين الاسلاميين الذين كانوا سيطروا على العاصمة مقديشو في يونيو الماضي من أمراء الحرب الذين ساندتهم الولايات المتحدة·

وقال مبيكي في مقابلة تلفزيونية ''بالامس اجتمعت مرة أخرى مع وزير خارجية كينيا الذي اوفدته منطمة ''ايجاد''· إنهم يطلبون ان نساعد في نشر جنود في الصومال·
قلت للوزير إننا سندرس الامر هذا الاسبوع·'' ''الامر يتعلق بالقدرات· لأننا لنا جنود منتشرون في جمهورية الكونجو الديمقراطية وجنود في بوروندي وجنود في السودان·
'' وقالت اثيوبيا انها تريد ان تسحب قواتها من الصومال في غضون اسبوعين مما زاد المخاوف من ان احتمال انهيار الحكومة الصومالية بالنظر الى افتقارها للتأييد الشعبي·
ويقول الاتحاد الافريقي ومنظمة ''الايجاد'' لدول شرق افريقيا انهما مستعدان من حيث المبدأ لارسال أكثر من 8000 جندي لحفظ السلام الى الصومال بشرط أن يتم تدبير التمويل وان تقدم الدول الاعضاء الجنود والمعدات·

اقرأ أيضا

استدعاء رئيس الحكومة الجزائرية السابق ووزير المالية الحالي في تهم فساد