الاتحاد

الإمارات

استعراض تطورات مخطط مشروع ميناء زايد

جانب من ورشة العمل (من المصدر)

جانب من ورشة العمل (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)- نظّم مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني ورشة العمل الثانية حول تطورات المخطط الرئيسي لمشروع ميناء زايد، بهدف استعراض خيارات التطوير المتاحة ومناقشة الأفكار والمقترحات المقدمة والتي من شأنها تعزيز روح الشراكة بين المجلس وشركائه الاستراتيجيين.
وتضمنت ورشة العمل التي شارك فيها أكثر من 80 ممثلاً من الجهات المعنية المتمثلة في الجهات الحكومية، وشركات التطوير والمؤسسات ذات الصلة، جلسات تشاورية وعروضا تقديمية تمحورت حول آليات تنفيذ المشروع والخطوات المقبلة المزمع تنفيذها ضمن مرحلتي تطوير هذه المنطقة الحيوية.
وتركز المرحلة الأولى القائمة حالياً من هذا المشروع على تقييم الوضع الحالي للموقع وتحديد الفرص والتحديات التطويرية كما تشمل وضع المعايير التطويرية المتبعة والتي ستساهم في استكمال المخطط الرئيسي ضمن هذه المرحلة مع بداية عام 2014، بينما تركز المرحلة الثانية من تطوير هذا المشروع على آلية تقييم الخيارات التطويرية المتاحة وسبل التنسيق الفعالة مع مختلف الجهات المعنية.
وناقشت إحدى جلسات الورشة توجهات المجلس الأساسية المتعلقة بتطوير المخطط العام لمنطقة شمال شرق جزيرة أبوظبي والمتمثلة في إعادة تطوير ميناء زايد بحلول عام 2030. ويهدف المخطط العام إلى خلق بيئة متكاملة متعددة الاستخدامات تشمل كافة المرافق الحيوية من مساكن ومرافق تجزئة ومنشآت تجارية وثقافية مع مراعاة المحافظة على المناطق الحيوية القائمة مثل الأسواق الشعبية والمتاجر وكذلك بعض الموانئ التي تخدم المدينة والقيام بإعادة تطويرها، كما سيشمل المشروع إقامة شبكة من الأماكن العامة والتي تجمع بين إقامة الحدائق وخلق مساحات واسعة تربط المشروع بكورنيش المدينة القائم حالياً. وقال المهندس عامر الحمادي المدير التنفيذي للتخطيط والبنية التحتية: “إن إمارة أبوظبي تتمتع بموروث بحري عريق لابد من المحافظة عليه وتطويره لمواكبة احتياجات الإمارة المعاصرة، لذا يعتبر المخطط الرئيسي لتطوير مشروع ميناء زايد الوسيلة المثلى للتأكد من استخدام الموارد المتوفرة بالطرق الملائمة والتي تتماشى مع التطور القائم في المدينة بشكل عام.” وأضاف الحمادي أن تحقيق رؤية أبوظبي 2030 هو هدف مشترك بين كافة الجهات المشاركة، لذا تعتبر مثل هذه الورش التشاورية في كافة مراحل المشروع ضرورية لضمان سيرنا على النهج الصحيح نحو تحقيق النجاح. وناقشت جلسات ورشة العمل العديد من القضايا الرئيسية، ومن أهمها: تطوير مناطق مخصصة للمشاة، وخلق بيئات متكاملة تشمل مناطق الأعمال والمساكن والمرافق الحيوية ضمن المجتمعات العمرانية، وكذلك تطوير منظومة النقل العام في المنطقة، إضافة إلى إعداد مخطط للمنشآت الحيوية ورفع كفاءة عملية الإشراف على المشروع ومتابعة سير العمل أثناء المراحل التنفيذية المختلفة.
وعبر ممثلو الجهات المعنية عن التزامهم بتعزيز وتوثيق التعاون مع فريق السياسات التخطيطية لدى المجلس لضمان توافق العملية التطويرية المستمرة مع كافة الاحتياجات وتلبيتها لجميع التوقعات لما لذلك من أهمية تتعدى حدود التوافق في المشروعات التطويرية حيث يساهم هذا التعاون في فهم الوضع الحالي وتقييمه بشكل أفضل وتشكيل تصورات صحيحة حول مكونات المشروع المختلفة التي تحتاج إلى تنسيق وتخطيط.
وأكد المهندس حميد المرزوقي، مدير تخطيط مدينة أبوظبي بالمجلس أهمية مساهمة كافة الجهات المعنية في مثل هذه الورش وما تقدمه من دعم لفريق المخططين العمرانيين، مضيفاً: إنه من واجبنا كمخططين أن نتواصل بشكل مباشر ومستمر مع جميع الجهات المعنية إذ أنهم أهل الاختصاص ومحور عملنا التخطيطي. واختتمت الورشة بتقديم المجلس جزيل الشكر والتقدير لكافة المشاركين من الجهات المعنية وتأكيد أهمية مساهماتهم ومقترحاتهم وتعاونهم في كافة مراحل التخطيط القائمة والمستقبلية.

اقرأ أيضا

محمد بن سعود يكرم الفائزين بجائزة رأس الخيمة للتميز التعليمي