الاتحاد

الإمارات

دراسة تحذر من انخفاض الوعي لدى المصابات بـ «سكري الحمل»

العين (الاتحاد) - حذرت دراسة حديثة من قلة الوعي لدى السيدات الحوامل المصابات بسكري الحمل، تجاه الأطعمة التي تحتوي على الكربوهيدرات.
وشملت الدراسة 94 امرأة مصابة بداء سكري الحمل ومجموعة أخرى مكونة من 90 من النساء الحوامل غير المريضات بداء السكرى (للمقارنة).
وقد تم إجراء الدراسة بمشاركة 3 مستشفيات رئيسية في مدينة العين، وتقييم النساء من حيث النظام الغذائي المتبع ومدى معرفتهن بأنواع الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات.
وأظهرت نتائج الدراسة، التي أجراها فريق بحثي مكون من باحثين من كلية الأغذية والزراعة وكلية الطب والعلوم الصحية في الجامعة بالتعاون مع جامعة نورث كارولينا الشمالية في الولايات المتحدة الأميركية، أنه لا يوجد اختلاف واضح في المعرفة والوعي بالأطعمة الغنية بالكربوهيدرات لدى الحوامل المصابات بداء سكري الحمل مقارنة بالنساء اللائي لم يصبن بداء سكري الحمل.
ووجدت الدراسة أن نسبة من لديهن وعي عال بالنظام الغذائي الصحيح والمناسب لمرضي سكري الحمل، لا تتعدى نحو 14 في المائة فقط.
وتم تأكيد هذا الانخفاض في الحصيلة المعرفية بدلالة الأطعمة المحتوية على الكربوهيدرات، فعلى الرغم من أن عصير الفاكهة غير المحلى يحتوي على كربوهيدرات، إلا أن أكثر من نصف النساء المصابات بداء السكري لا يعتقدن بأنه يزيد من معدلات سكر الجلوكوز بالدم لأنه لا يحتوي على سكر مضاف.
وأظهرت الدراسة أن نسبة عالية بلغت 86.2 في المائة من النساء اللائي شملتهن الدراسة يعتقدن بأن خبز القمح الكامل لا يؤثر على مستويات سكر الجلوكوز بالدم مقارنة مع الخبز الأبيض/ المعدل، وهذه من الأخطاء الشائعة لدى النساء.
وبينت أن نسبة 17 في المائة من الحوامل المصابات بسكري الحمل قد قمن بتصنيف الحليب قليل الدسم بشكل صحيح، على أنه أحد مصادر الكربوهيدرات.
وأظهرت الدراسة بأن النساء المصابات بسكري الحمل يستهلكن كميات كبيرة من الحليب والزبادي ويستهلكن كميات قليلة من الفواكه وعصير الفاكهة مقارنة بالنساء اللائي لم يصبن بداء السكرى.
من جهته، أشاد الدكتور علي راشد النعيمي مدير جامعة الامارات بالدراسة الطبية الغذائية، مضيفاً أن جامعة الإمارات مؤسسة بحثية رائدة في الدولة، وتولي مجال البحث العلمي والدراسات البحثية أهمية خاصة، لذلك فإنها تحرص على إنجاز التحديات التي تواجه المجتمع الإماراتي وخاصة المواضيع ذات الأهمية المجتمعية كالصحة والسلامة الغذائية لذلك ومن خلال الباحثين والمراكز البحثية والشراكات الاستراتيجية التي تمتلكها.
وأضاف أن الجامعة تسعى وبكل جهدها إلى تسخير هذه الإمكانات في خدمة المواطن والمجتمع، مستلهمة ذلك كله من توجيهات معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم العالي والبحث العلمي الرئيس الأعلى للجامعة والتي تحث على الارتقاء بمستوى البحث العلمي المرتبط بخدمة المجتمع والمواطن. وتألف فريق البحث من الدكتورة حبيبة علي، وأمجد جرار من قسم الصحة والتغذية بكلية الأغذية والزراعة، والدكتور محمد الصادق حاج أحمد من معهد الصحة العامة بكلية الطب والعلوم الصحية، والدكتورة كارين يتيس من قسم دراسة الوبائيات بمدرسة الصحة العامة في جامعة نورث كارولينا الشمالية في الولايات المتحدة.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: الإمارات منصة الخبرات العالمية لخير البشرية