الاتحاد

عربي ودولي

المحققون قدموا الحلوى للأسير احتفالاً باغتيال شقيقه

غزة - ''الاتحاد'': قال الشاب الأسير ماهر حافظ محمود صوافطة البالغ من العمر 29 عاما، من سكان طوباس والمعتقل منذ شهر نوفمبر الماضي، ان محققيه الإسرائيليين احتفلوا أمامه لدى انتشار نبأ اغتيال شقيقه، وقام احدهم بتقديم الحلوى له·
وجاءت أقوال صوافطة في شهادة مشفوعة بالقسم قدمها لمحامي نادي الأسير الفلسطيني الذي زاره في مكان اعتقاله بسجن الجلمة، حيث أفاد بانه بتاريخ 18- 12- 2006 تم عزله في زنزانة انفرادية وذلك قبل يوم واحد من استشهاد شقيقه صلاح الدين صوافطة الذي كان مطلوبا لقوات الاحتلال منذ عدة سنوات بتهمة انتمائه الى ''سرايا القدس'' والذي اغتيل برصاص الوحدات الخاصة في التاسع عشر من ديسمبر الماضي، حيث جاءه ثلاثة من المحققين في اليوم التالي لعملية الاغتيال وابلغوه بأن شقيقه تم اغتياله، وكان لدى احدهم صندوقا داخله كنافة، وهو نوع من الحلويات وقدموها اليه وهم يضحكون وقالوا ''عليك أن تأكل ابتهاجا بخبر الاغتيال''·
وأوضح ماهر - الذي له في السجن شقيقان آخران وهما نور وحسام وشقيقة تدعى سائدة - وجميعهم اعتقلوا للضغط على صلاح الدين لتسليم نفسه، ان قوات الاحتلال بقيت تستهدف العائلة حتى بعد استشهاد صلاح·
وأوضح ماهر لنادي الأسير الذي اصدر تقريرا بهذا الصدد، ان المحققين استخدموا كل أساليب العنف معه منذ لحظة اعتقاله الذي تمثل بالضرب بأعقاب البنادق وبالركل بالأرجل وهو معصب العينين وموثوق الأيدي، وهذا ما حصل مع أسير آخر ويدعى انس محمود علي صباح من سكان قرية قفين قضاء طولكرم، والبالغ من العمر 19 سنة، والذي قدم شهادة مشفوعة بالقسم أفاد فيها بانه ومنذ أن وصل إلى سجن الجلمة، تم تفتيشه بشكل عاري ووضعوه في الزنازين·

اقرأ أيضا

الشرطة التركية تعتقل عضواً في الحزب الحاكم اعتدى على زعيم المعارضة