الاتحاد

عربي ودولي

حفريات إسرائيلية في ساحة البراق غرب الأقصى

رام الله - ''الاتحاد'': استنكرت ''مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية'' قيام سلطات الاحتلال بحملة حفريات واسعة في أقصى الطرف الغربي لساحة البُراق وعلى مساحة واسعة· وقالت المؤسسة، في بيان أصدرته: ''إن هذه الحفريات شملت إزالة وهدم أبنية عربية وإسلامية قديمة، بواسطة جرافات وشاحنات كبيرة على مدار أسابيع، في المنطقة التي كانت تعتبر حتى سنة 1967 جزءاً رئيسياً من حارة المغاربة في القدس القديمة، والتي شملت حينها عشرات المباني التاريخية القيمة والمهمة من الحقب الإسلامية المختلفة''·
وقالت المؤسسة إلى أن سلطات الاحتلال تهدف من خلال حملة الحفريات المتواصلة هذه، إلى ''تزييف التاريخ وطمس المعالم العربية والإسلامية في مدينة القدس القديمة في خضم مسلسل تهويد القدس وعبرنتها''·
وأضافت أن سلطات الاحتلال ستشرع، وعلى أنقاض الأبنية العربية والإسلامية التي قامت بإزالتها، ببناء مركز تسميه ''مركز تراث المبكي'' مدعية أنها اكتشفت آثاراً من عهد الهيكل الثاني ''وهي تلك الكذبة الكبيرة التي ما وجدت إلى اليوم أي دليل موضوعي وحقيقي لها، كما أكد أكثر من عالم آثار متخصص من بينهم عدد من علماء الآثار الصهاينة''·
وأكدت المؤسسة خطورة قيام سلطات الاحتلال بعملية الحفريات الواسعة هذه، محذرة من اتساعها ''في وقت يعرف الجميع أن هذه المنطقة كانت جزءاً رئيسياً من حارة المغاربة والشُّرف التي هدمتها القوات الصهيونية مطلع يونيو سنة 1967 حين احتلت شرقي القدس والبلدة القديمة والمسجد الأقصى، واليوم تستمر المؤسسة الصهيونية بإجراءاتها الاحتلالية لتـزيل المباني العربية والإسلامية التاريخية والأثرية، ضاربة بعرض الحائط جميع المواثيق الدولية التي تمنع عملية الحفريات هذه''·

اقرأ أيضا

ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار "هاغيبيس" في اليابان إلى 33 قتيلاً