الاتحاد

عربي ودولي

جرحى وإطلاق نار باعتداءات في غزة

رام الله - تغريد سعادة والوكالات:

أصيب أحد نشطاء ''كتائب شهداء الأقصى'' في مخيم تل السلطان للاجئين غرب رفح، بجنوب قطاع غزة امس، بجروح جراء استهدافه برصاص مسلحين مجهولين· وذكر شهود عيان، أن مسلحين مجهولين، أطلقوا النار على مراد سالم محمد الأخرس (20 عاماً) الناشط في كتائب شهداء الأقصى، فى شارع النزهة في حي تل السلطان، ما أدى إلى إصابته بعيار ناري فى القدم اليسرى·
وأصيب أحد أفراد جهاز الأمن الوقائي امس، بجروح جراء استهدافه برصاص مسلحين مجهولين في مخيم المغازي للاجئين وسط قطاع غزة· وذكرت مصادر فلسطينية أن مسلحين مجهولين، أطلقوا النار على أحمد حسين صالح، ما أدى إلى إصابته بعيار ناري في البطن ونقل إلى مستشفى شهداء الأقصى في دير البلح، حيث وصفت جروحه بالمتوسطة·
وقالت مصادر أمنية، إن مسلحين مجهولين، أطلقوا الرصاص باتجاه برج الصالح في مدينة غزة، الذي يقطنه النائب عن حركة ''فتح'' ماجد أبو شمالة، ويوسف عيسى مدير جهاز الأمن الوقائي·
واقتحمت مجموعة من 50 مسلحاً مبنى كلية مجتمع غزة للعلوم السياحية في غزة وسط إطلاق نار كثيف داخل حرم الكلية، باحثة عن أحد الطلاب·
ومن جهة أخرى، أفادت مصادر مسؤولة في ''حماس'' بأن الحركة اتخذت إجراءات احتياطية وصفت بأنها وقائية، تحسبا لحدوث أى طوارئ ولحماية المؤسسات المحسوبة عليها·
وأشار المصدر الى أن الحراسات تمثلت في تعيين عناصر من الحركة للقيام بأعمال الحراسة في ساعات الليل، وخاصة امام مقرات مكاتب نواب المجلس التشريعي التابعين للحركة في مختلف أنحاء مدن الضفة الغربية، وكذلك حراسة مؤسسات تنموية وتربوية مختلفة تشرف عليها الحركة، وذلك تحسبا لتعرضها لأية اعتداءات او استهدافات·
وقالت حركة ''حماس'' امس ، إن الأنفاق التي حفرها فلسطينيون في قطاع غزة تهدف إلى إحباط الهجمات الإسرائيلية البرية المحتملة وليس اغتيال زعماء بارزين في حركة ''فتح'' كما قالت الحركة·
وكانت ''فتح'' الواقعة في صراع على السلطة مع حركة ''حماس'' الحاكمة قد قالت يوم الاثنين، ان الأنفاق تمر تحت الأرض وتحت منازل بعض من الأعضاء البارزين في ''فتح'' وبها متفجرات يمكن أن تستخدم في قتلهم·
وقال ''أبوعبيدة'' المتحدث باسم ''كتائب عز الدين القسام'' الجناح العسكري لـ''حماس'' إن الأنفاق التي اكتشفتها قوات أمن تهيمن عليها ''فتح'' تم حفرها لمواجهة ''العدو الصهيوني''· ونفى أن تكون أي أنفاق حفرت تحت منازل زعماء ''فتح''، واصفا الاتهام بأن له دوافع سياسية·

اقرأ أيضا

اتفاق بين الأكراد ودمشق يقضي بانتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيا