الاتحاد

عربي ودولي

مسؤولة دولية تنتقد بشدة إعدام برزان والبندر

جنيف- وكالات الأنباء: انتقدت مفوضة الأمم المتحدة العليا لحقوق الانسان لويز آربور بشدة إعدام المسؤولين العراقيين السابقين برزان التكريتي عواد البندر، معتبرة أنه قد يعتبر انتهاكا للقانون الدولي لحقوق الانسان، وقد يؤدي إلى عرقلة عمل القضاء في العراق· وقالت آربور في بيان أصدرته مساء أمس الأول في جنيف: ''أعارض عقوبة الاعدام أيا تكن الظروف، في هذه الحالة الخاصة، لا يعتبر هذا التصرف شنيعا فقط، لكنه قد يزيد أيضا صعوبة الكشف التام في أحد الايام عن جرائم رهيبة ارتكبت في العراق''· وأضافت أن الحكم على برزان والبندر ''لم يتقيد بالمعايير الدولية لاجراء محاكمة عادلة، وأن إعدامهما بعد اجراءات محاكمة واستئناف لا تحترم المبادئ الخاصة بذلك يرقى إلى أن يشكل ''انتهاكا لحقوق الإنسان الاساسية'' وحرمانا من ''حق الحياة'' المنصوص عليه في ميثاق الحقوق السياسية والمدنية الدولي الذي وقعه العراق·
وأوضحت أنه ''من الضروري احالة المسؤولين عن الانتهاكات الخطرة لحقوق الانسان الى القضاء حتى تكون المصالحة الوطنية فعلية ولكن ضمان عدم الإفلات من العقوبة يجب ان يقوم على احترام المعايير الدولية لحقوق الانسان ودولة القانون، وليس على حسابهما، حتى يتمتع بالصدقية والديمومة''·
في غضون ذلك توافد مئات من سكان محافظة صلاح الدين أمس على بلدة العوجة لتقديم التعازي في برزان والبندر· واستقبل زعيم عشيرة البيجات الشيخ علي الندى وبدر عواد البندر وعدد من أبناء أعمامه المعزين من تكريت والمناطق المجاورة لها في قاعة المناسبات، حيث دفن الرئيس الراحل وفي سرادق أقيم في حديقة قريبة، حيث دفن مساعداه·
وخيم الحزن على تكريت رغم استمرار الحياة والعمل في دوائرها الحكومية بشكل شبه طبيعي بعيدا عن مظاهر الاستنكار والتظاهرات التي عمتها خلال دفن صدام حسين·

اقرأ أيضا

الشرطة التركية تعتقل عضواً في الحزب الحاكم اعتدى على زعيم المعارضة