الاتحاد

ثقافة

«الثقافة» تواصل استعداداتها لمشاركة الإمارات كضيف شرف في معرض بانكوك للكتاب

جانب من الاجتماع (من المصدر)

جانب من الاجتماع (من المصدر)

دبي (الاتحاد)- عقد بمقر وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بدبي الاجتماع الثاني لبحث استعدادات الدولة للمشاركة بمعرض بانكوك الدولي للكتاب، المقرر عقده بتايلاند في مارس 2014 بصفة (ضيف شرف)، وجرى الاجتماع بحضور الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي رئيس هيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، وبلال البدور وكيل الوزارة المساعد للثقافة والفنون بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، وضم الاجتماع ممثلين عن الوزارة، وأكثر من اثنتي عشرة مؤسسة ثقافية إماراتية.
وتناول الاجتماع أهم الفعاليات التي سيقدمها جناح الدولة المشارك بمعرض بانكوك، واستعراض رؤية المؤسسات الثقافية الإماراتية، في ضوء ما يقدمه جناح الدولة من فعاليات وبرامج خلال فترة المعرض، تمهيداً لصياغة رؤى محددة، وتقديمها في الاجتماع المقبل، للبت بشأن المناسب منها للمشاركة المذكورة.
كما ناقش الحاضرون في الاجتماع نوعية الفعاليات التي يمكن أن يقدمها جناح الدولة، واتفقوا على أهمية التركيز على الجانب الإبداعي والثقافي والفكري والفني والمسرحي، إضافة إلى عروض الكتب والإصدارات الإماراتية، إضافة إلى تقديم عروض مسرحية وفنون شعبية وتراثية تمثل ثقافة الدولة وتاريخها، ودعم ذلك بالفنون التشكيلية والندوات والمحاضرات والحفلات الموسيقية والحرف التقليدية وندوات حول الوثائق والتراث وحقوق النشر.
وقالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي «إن مشاركة دولة الإمارات في المعرض بصفة (ضيف شرف) فرصة جيدة لعرض صورة متكاملة عن المجتمع الإماراتي بثقافته وتراثه وتاريخه وإبداعاته الفكرية المعاصرة»، ولفتت سموها إلى «أهمية تفعيل دور جمعية الناشرين الإماراتيين في المعرض من خلال منصة خاصة تتضمن عروضاً لإبداعات وأهم إصدارات هذه الدور».
وثمنت جهود المؤسسات الثقافية كافة بالدولة في الاستعدادات لهذه المشاركة، لتظهر بالصورة التي تليق باسم الدولة، كما دعت في الوقت نفسه إلى أهمية التواصل مع دور النشر العالمية المشاركة، وبحث سبل التعاون معها في المستقبل، مشيرة إلى أن فكرة ترجمة بعض الإصدارات الإماراتية إلى التايلاندية هي إحدى السبل المهمة لتعريف القارئ التايلاندي بثقافة وتراث وقيم دولة الإمارات.
من جانبه أكد بلال البدور «أن المؤسسات الثقافية الإماراتية كافة عرضت خطة متكاملة لما يمكن أن تقدمه في جناح الدولة بمعرض بانكوك»، وأشاد البدور بالدعم والاهتمام الكبيرين من جانب الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي وركز على بحث سبل التواصل بين جمعية الناشرين الإماراتيين ودور النشر المشاركة، وترجمة بعض الإصدارات الإماراتية إلى التايلاندية لتكون بمثابة نافذة للثقافة الإماراتية والعربية على الجمهور التايلاندي»، وتابع «إن المشاركين في الاجتماع قدموا الشكر إلى الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، وأكدوا أهمية المشاركة في معرض بانكوك الدولي للكتاب الذي يعد جسرا بين الثقافة العربية وثقافة دول جنوب شرق آسيا، وفرصة لتعريف أكبر قطاع ممكن من رواد المعرض بالثقافة العربية والإماراتية بشكل خاص»، كما ثمن البدور جهود الشيخة بدور في دعم الفكرة القائمة على ترجمة بعض الكتب الخاصة بثقافة الإمارات وتاريخها السياسي والاجتماعي والثقافي، وفنونها وعاداتها وأهم رموزها إلى اللغة التايلاندية، لتكون متاحة أمام رواد معرض بانكوك الدولي، بما يحقق أحد أهم أهداف هذه المشاركة للوصول بالثقافة الإماراتية إلى المواطن العالمي في كل مكان».
وأوضح أن اللجنة ستعكف خلال أيام إلى إعداد تصور نهائي لشكل وفعاليات جناح الدولة بمعرض بانكوك الدولي للكتاب لعرضه على معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، تمهيداً لإقراره، وليكون جاهزاً أمام المشاركين كافة بالاجتماع المقبل.
وشارك في الاجتماع المذكور عدد كبير من المؤسسات الثقافية التي قدمت تصورها حول ما يمكن أن يقدمه الجناح، ومنها: دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، وجمعية الناشرين الإماراتيين، وهيئة الفجيرة للثقافة والإعلام، ومركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، ومركز الإمارات للوثائق والبحوث، واتحاد كتاب وأدباء الإمارات، ومؤسسة سلطان العويس الثقافية، وندوة الثقافة والعلوم بدبي.

اقرأ أيضا

الشعر النبطي.. خزّان الحياة البدوية