الاتحاد

عربي ودولي

«حماس» تعدم شاباً أدين بجريمتي قتل

غزة (وكالات)- أعدمت حركة حماس شاباً فلسطينياً في غزة أمس، متجاهلة مناشدات من جماعات حقوقية بعدم شنقه لأنه كان دون الثامنة عشرة من عمره عندما ارتكب الجريمة الأولى من جريمتي القتل اللتين أدين بهما. وأصبح هاني أبوعليان (28 عاماً) الفلسطيني رقم 17 الذي تعدمه حماس منذ سيطرتها على قطاع غزة في 2007. وقتل ثمانية آخرون على الأقل للاشتباه في تجسسهم لصالح إسرائيل.
وقالت وزارة الداخلية التي تديرها حماس إن أبوعليان أدين في جريمتي قتل، الأولى عام ،2000 وتضمنت اغتصاب وقتل قاصر، والأخرى في عام 2009. وكانت منظمة هيومن رايتس ووتش ومنظمات أخرى ناشدت حماس تعليق تطبيق عقوبة الإعدام.
وقالت إن أبوعليان كان في الرابعة عشرة من عمره عندما ارتكب جريمته الأولى. وقالت المنظمات إنه اعترف تحت وطأة التعذيب. ونفت حركة حماس اللجوء للتعذيب في مراكز الاستجواب، وقالت إنها منحت أبوعليان حق توكيل محامٍ عنه قبل صدور الحكم. وكانت آخر عقوبة إعدام طبقتها حماس نفذت في يونيو بحق رجلين، أدينا بالتجسس لحساب إسرائيل.
علي صعيد آخر، أصيب سبعة من رجال الأمن الفلسطيني في قطاع غزة أمس بانفجار عبوة ناسفة في مركز للأمن بحي الزيتون شرق مدينة غزة. وأفاد الناطق باسم وزارة الصحة أشرف القدرة لوكالة الصحافة الفلسطينية (صفا) بأن الإصابات وصلت مستشفى الشفاء بغزة، لافتاً إلى أن حالة المصابين، تأرجحت بين متوسطة وطفيفة. ولم يصدر عن مسؤولي حماس أي تعليق علي ملابسات الحادث.

اقرأ أيضا

مقتل 121 عنصراً من "قسد" منذ انطلاق العملية التركية في سوريا