الاتحاد

عربي ودولي

اعتقال ناشطة سودانية لمشاركتها في احتجاجات ضد نظام البشير

الخرطوم (وكالات)- اعتقلت قوات الأمن السودانية ناشطة على مواقع التواصل الاجتماعي تعمل لحساب البنك الدولي في السودان، بحسب ما أفاد زوجها أمس. يأتي ذلك فيما تحدثت تقارير إخبارية سودانية عن قيام «إحدى دول الجوار» بالبدء عبر سفارتها بالخرطوم في اتصالات مع القوى السياسية السودانية من أجل توحيدها لاغتنام موجة الغضب الحالية و«عدم تفويت الفرصة التى لاحت للإطاحة بنظام الرئيس عمر البشير».
فمن جانبه، قال عبد الرحمن المهدي زوج داليا الروبي إن 8 ضباط أمن اعتقلوا زوجته من منزل عائلتها الاثنين. وأضاف أنهم اعتقلوا كذلك صديقتها ريان شاكر، إلا أنه لم يكشف عن سبب اعتقال الناشطتين. وأضاف «حتى الآن ليس لدينا أي علم بمكان وجودهما أو أي معلومات عن حالتهما». وأضاف أن زوجته، وهي أم لثلاثة أطفال، لا تنتمي الى أي حزب سياسي، ولكنها «تنتمي الى حركة شبابية» تضم مجموعة تسمى «حركة التغيير الآن».
وأضاف أن زوجته شاركت في إحدى الاحتجاجات في عطلة نهاية الأسبوع الماضي، وفي جنازة صلاح سنهوري، الصيدلي الذي قتل خلال تظاهرة. وقال إن قوات الأمن صادرت كاميرا فيديو وكاميرا رقمية صغيرة من منزل عائلة زوجته. ولم يتسن الحصول على تعليق من أي من موظفي مكتب البنك الدولي في السودان، حيث تعمل داليا خبيرة اتصالات. وذكرت الحكومة السودانية أنها اعتقلت مئات «المخربين» بعد احتجاجات الأسبوع الماضي. وتقول السلطات إن 34 شخصاً قتلوا في الاحتجاجات التي أعقبت رفع أسعار الوقود وشارك فيها الآلاف لتكون الأسوأ خلال فترة عمر البشير في الحكم والممتدة 24 عاماً.
علي صعيد آخر، كشفت تقارير إخبارية سودانية أن «إحدى دول الجوار» شرعت عبر سفارتها بالخرطوم في اتصالات مع القوى السياسية السودانية من أجل توحيدها لاغتنام موجة الغضب الحالية و»عدم تفويت الفرصة التى لاحت للإطاحة بنظام الرئيس عمر البشير». ونقلت صحيفة «سودان تريبيون» في موقعها باللغة العربية عن قيادي رفيع في المعارضة القول إن «دولة شقيقة وجارة للسودان شرعت في اتصالات حثيثة بقوى المعارضة هادفة إلى توحيدها بغرض الإطاحة بنظام البشير». وكشف القيادي، الذي فضل حجب اسمه ، أن «مستشاراً بسفارة تلك الدولة التقاه وأبلغه عن رغبة بلاده في السعي بين الطيف السياسي السوداني بغرض توحيدهم».

اقرأ أيضا

مايك بومبيو يلتقي وزير خارجية روسيا في زيارته لواشنطن