صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

مهرجان دبي للتسوق يرفع مبيعات الأجهزة الإلكترونية بنسبة 15%

زوار لإحدى فعاليات مهرجان دبي للتسوق (من المصدر)

زوار لإحدى فعاليات مهرجان دبي للتسوق (من المصدر)

محمود الحضري (دبي) - رفعت عروض مهرجان دبي للتسوق مبيعات الإجهزة الألكترونية بنسبة 15% منذ انطلاق فعاليات المهرجان الشهر الحالي، بحسب مراكز تجارية متخصصة.
وذكر تجار أن معدل النمو في مبيعات بعض القطاعات الإلكترونية وصل إلى 30%، خصوصا الهواتف المتحركة وأجهزة الكمبيوتر المحمولة «اللاب توب»، وأجهزة «أي باد»، وغيرها من أجهزة النوت بوك الهاتفية، مدفوعا بارتفاع عدد السياح والزوار إلى دبي في هذه الفترة.
وقال فيشيش باتيا الرئيس التنفيذي لشركة جمبو للإلكترونيات لـ «الاتحاد» شهد سوق الإلكترونيات في دبي عام 2012 نمو معقولا مدفوعا بنو مبيعات الهواتف الذكية، وقد سجلت مبيعات الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية نمواً كبيراً، لافتاً إلى أن مبيعات بداية العام 2013 كانت افضل حالاً.
وأضاف أن عروض مهرجان دبي للتسوق أسهم بشكل مباشر في رفع نسبة المبيعات في القطاع، موضحاً أن التلفزيونات الذكية ذات الشاشات الكبيرة تأتي في مقدمة الأجهزة الأكثر مبيعاً، نظراً للتطورات التي تطرأ عليها بشكل مستمر واستخدام مريح للإنترنت وبرنامج الاتصال مثل «سكايب».
وبين أن مبيعات جمبو تشهد نمواً سنوياً وترتفع خلال مهرجان دبي للتسوق، ونتوقع زيادة ملحوظة في معدل النمو خلال المهرجان وسترتفع المبيعات إجمالاً بنسبة عالية في جمبو بنهاية مارس 2013، منوها إلى أن جمبو الراعي الوحيد في مجال الإلكترونيات والبيع بالتجزئة في مهرجان دبي للتسوق منذ إنشائه في عام 1996 وللعام الـ 18 على التوالي.
ولفت إلى أن الشركة توفر خلال المهرجان العروض الخاصة التي تتيح القيمة للمتسوقين، إلى جانب السحوبات اليومية، للمقيمين السياح الذين اختاروا دبي كوجهة للتسوق، لافتا إلى أن متوسط النمو يدور حول 15%، وتظل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية من المنتجات الرئيسية وتشهد أعلى معدل طلبات. ونوه إلى أن أجهزة أبل وسوني وسامسونج هي العلامات الأكثر مبيعا خلال هذا العام، وتمتلك أبل نسبة 70% من مبيعات الأجهزة اللوحية « أي باد»، امتدادا لنتائج جيدة في 2012 تليها الأجهزة اللوحية لسامسونج.
وتوقع أشيش بنجابي المدير التنفيذي العمليات في «جاكيس للإلكترونيات»، في تصريحات لـ «الاتحاد» زيادة الطلب على الإلكترونيات خلال مهرجان دبي للتسوق2013، مع الطلب المرتفع من زوار المهرجان، خاصة السياح القادمين من روسيا والهند ودول مجلس التعاون الخليجي، لافتا إلى أن الأسعار مناسبة جدا، حيث تراجعت التكاليف عن سنوات سابقة، وهو ما دفع إلى تراجع في الأسعار، إلى جانب وجود عروض تخفيضات، مع عروض القيمة المضافة.
ونوه إلى أن النمو يختلف من سلعة إلى أخرى، فالهواتف الذكية وأجهزة الأي باد، وشاشات التلفزيون الرقمية، وأجهزة الكمبيوتر الحديثة، تأتي على قائمة معدلات النمو، وصلت في بضع المنتجات إلى 30% ونوعيات معينة منها، مع نمو 10% و15%، في منتجات أخرى، مع تنوع في شرائح المتسوقين. وأوضح أن السوق شهد نمواً قوياً في 2012، وسيعزّز مهرجان دبي للتسوق الحالي نمو الأعمال، مشيرا إلى ان العام الماضي شهد زيادة في أعداد السياح القادمين من دول مجلس التعاون الخليجي وروسيا والهند، وذلك بعد أن أصبحت دبي وجهة التسوّق الأولى لمعظم السياح من دول مجلس التعاون الخليجي خلال عطلة نهاية الأسبوع خاصة السياح السعوديون، كما أن العديد من السياح الروس الذين احتفلو برأس السنة في دبي قرروا تمديد إقامتهم فيها ليتابعوا فعاليات مهرجان دبي للتسوّق».
وتوقع انه ومن خلال المهرجان أن ترتفع مبيعات الأجهزة اللوحية، والهواتف الذكية الجديدة، وأجهزة الكمبيوتر المحمولة العاملة بنظام ويندوز 8 ، وكاميرات «دي إس إل آر»، وتلفزيونات «إل إي دي» التي تتمتع بشعبية خاصة لدى عملائنا الهنود، ومع وجود توقعات بارتفاع الطلب على منتجات البيع بالتجزئة في عام 2013، يشكل مهرجان دبي للتسوّق بداية مثالية للعام الجديد بالنسبة لكافة تجار التجزئة، كما توقعات إيجابية لتجارة التجزئة في كافة المجالات، وسيكون عام 2013 إيجابياً بالتأكيد بالنسبة لتجارة الإلكترونيات».
ولفت إلى أن من عوامل نمو المبيعات توفير وسائل الدفع ببطاقات الائتمان بدون رسوم خلال أيام المهرجان بالشراكة مع عدد من البنوك في الدولة، اضافة إلى توفير عروض تقضي بمنح المتسوقين هدايا مجانية عند شراء المنتجات التقنية والإلكترونيات والأدوات المنزلية، كما يشكل مهرجان دبي للتسوّق بداية جيدة للعام الجديد لقطاع التجزئة، مع التوقعات الإيجابية في كافة القطاعات.
وبين «نيليش بهاتنا جار» الرئيس التنفيذي في «إيماكس» بان الايام الأولى من المهرجان تؤكد إمكانية تحقيق نمو في حدود 30% في المبيعات، على مدى ايام المهرجان، مدفوعا بعوامل عدة منها النمو في زوار الدولة خلال تلك الفترة، وتراجع أسعار الأجهزة الالكترونية عن أسعار العام الماضي.
إلى ذلك، قال «أميت ملاني» رئيس شركة «هارمان الشرق الأوسط» تؤكد التوقعات إمكانية تحقيق نمو في المبيعات بنسب تصل إلى 45% خلال خلال مهرجان دبي للتسوق 2013 مع نهاية فعالياته التي تمتد إلى اكثر من شهر، خاصة مع نمو عدد الزوار إلى دبي في هذا الفترة من العام، خاصة من روسيا والصين، ودول الكومنولث، ومن دول الخليج.
ويشير إلى أن هذا النمو الراهن دافع قوي لتحقيق رقم المبيعات المستهدف للشركة على مدار العام والمقدر بنحو 400 مليون دولار، مدفوعا بارتفاع الطلب على المعدات الإلكترونية الاستهلاكية في المنطقة ودولة الإمارات خصوصا، مشدداً على أن الطفرة في مبيعات الإلكترونيات بسبب تدفّق الحركة السياحية في الدولة من جهة وتقديم المنتجات المبتكرة والأسعار التنافسية من جهة أخرى.
ويشير إلى تقديرات أبحاث السوق التي أعدتها الشركة إلى أن الزيادة في الإنفاق على الإلكترونيات الاستهلاكية والأجهزة السمعية والبصرية، زادت بنسب تصل إلى 20%، كما ان العروض الخاصة بالمهرجان تتيح للمستهلكين خلال شهر مهرجان التسوّق 2013 فرصة استرداد 10% إلى 40%، من القيمة الشرائية لأي منتج من المنتجات السمعية والبصرية المتوفّرة، إضافة إلى حصولهم على العديد من الهدايا القيمة .