الاتحاد

الإمارات

85,8 مليون درهم مشاريع هيئة الهلال الأحمر في إندونيسيا وسريلانكا

بلغت قيمة البرامج الإنسانية والمشاريع التنموية التي تنفذها هيئة الهلال الأحمر في عدد من دول جنوب شرق آسيا المتأثرة من كارثة الزلزال والمد البحري تسونامي 85 مليونا و 876 ألفا و 949 درهما، منها 67 مليونا و227 ألفا و966 درهما عبارة عن تكلفة المشاريع التنموية الجاري تنفيذها في إندونيسيا وسريلانكا· وبلغت قيمة البرامج والعمليات الإغاثية التي تم تنفيذها حتى الآن 18 مليونا و 648 ألفا و 983 درهما·
وأشاد يوهان شار الممثل الخاص للأمين العام للاتحاد الدولي لجمعيات الهلال والصليب الأحمر لشؤون تسونامي بالجهود الكبيرة التي تبذلها هيئة الهلال الأحمر على الساحة الآسيوية التي عانت كثيرا من تداعيات كارثة تسونامي·
وأعرب عن تقدير الاتحاد الدولي للدور الإنساني الرائد الذي تضطلع به الهيئة في الدول المنكوبة لتحسين ظروف المتأثرين والحد من معاناتهم·
وشدد خلال لقائه أمس بمقر الهلال الأحمر سعادة خليفة ناصر السويدي رئيس مجلس الإدارة بحضور محمد إبراهيم الحمادي نائب الأمين العام للشؤون الإدارية والمالية على أن دولة الإمارات كانت من أوائل الدول التي أوفت بالالتزامات التي قطعتها على نفسها للمساهمة في إعادة إعمار المناطق المتضررة من الزلزال·
وأوضح أن مشاريع الهيئة الإنشائية والتنموية جاءت ملبية لاحتياجات الدول المنكوبة ومواكبة لحجم الكارثة التي أدت إلى تدهور أوضاع المتضررين وتفاقم مأساتهم·
وقال إن الهيئة قدمت نموذجا فريدا في التعاطي مع الأوضاع الإنسانية الناجمة عن الزلزال، مؤكدا أنها كانت على قدر التحدي والمسؤولية، وأفردت حيزا كبيرا من أنشطتها لصالح الضحايا و المنكوبين·
تنسيق الجهود
وقدم المسؤول الدولي تقريرا لسعادة رئيس مجلس الإدارة حول برامج ومشاريع الاتحاد الدولي في الدول الآسيوية· واستعرض الجانبان سبل التعاون والتنسيق وتعزيز الشراكة لتقديم المزيد من الدعم والمساندة للمتضررين، مؤكدا ضرورة توحيد الجهود من أجل حياة كريمة ومستقبل أفضل لضحايا كارثة تسونامي·
من جانبه أكد سعادة خليفة ناصر السويدي أن ما تضطلع به الهيئة من جهود إنسانية في كل من إندونيسيا وسيرلانكا والمالديف وتايلاند جاءت بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله''، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة حثيثة من سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس هيئة الهلال الأحمر·
كما تأتي هذه المشاريع الطموحة في إطار حرص الهيئة على مساندة المتأثرين وتحسين ظروفهم الإنسانية، من خلال المساهمة في تأهيل البنية التحتية وإعادة إعمار ما دمرته الكارثة التي شردت الملايين في ظروف إنسانية صعبة· وقال السويدي إن الهيئة آلت على نفسها أن تكون مساهماتها في درء آثار الكارثة مواكبة لحجم الأضرار الفادحة التي خلفتها وملبية لاحتياجات المنكوبين ومحققة لتطلعاتهم في تحسين واقعهم الراهن الذي تتهدده الكثير من المخاطر·
مشاريع إندونيسيا
وقدم سعادة رئيس مجلس الإدارة خلال اللقاء تقريرا مفصلا حول برامج ومشاريع الهلال الأحمر الجاري تنفيذها في إندونيسيا وسريلانكا، مشيرا إلى أن تكلفة مشاريع الهيئة في إندونيسيا وحدها تبلغ 48 مليونا و 137 ألفا و530 درهما، وتتضمن إنشاء مدينة الشيخ خليفة في باندا آتشي بتكلفة تبلغ 18 مليونا و650 ألف درهم، وتتكون من ألف و33 وحدة سكنية، بالإضافة إلى مشاريع البنية التحتية للمدينة، وبلغت نسبة الإنجاز في المشروع حتى الآن 80 بالمائة، حيث تم تسليم 620 وحدة سكنية لمستحقيها خلال سبتمبر الماضي إلى جانب مشروع الحي الإماراتي الذي يتكون من 400 وحدة سكنية مع البنية التحتية، ومسجد ومبنى إداري للمحافظة بباندا آتشي، وذلك بتكلفة 10 ملايين و400 ألف درهم، وتم تسليم 200 وحدة سكنية من المشروع للمستحقين في نوفمبر الماضي، مشيرا إلى أن العمل جار على قدم وساق لإنشاء الحي الإماراتي 2 بمدينة جاوا بالتنسيق مع الحكومة الإندونيسية بتكلفة تقدر بحوالي 10 ملايين درهم، ومن المتوقع أن يبدأ التنفيذ في مارس المقبل·
وأوضح السويدي أن مشاريع إندونيسيا تتضمن أيضا إعادة تأهيل 25 مركزا للأمومة والطفولة بتكلفة مليوني درهم، وإنشاء عدد من المراكز الصحية بتكلفة ثلاثة ملايين درهم، وتجهيز مستشفى الصليب الأحمر الإندونيسي بقيمة 74 ألف درهم، وإنشاء عدد من دور الأيتام بتكلفة ثلاثة ملايين و 300 ألف درهم·

اقرأ أيضا