الاتحاد

منوعات

تبحث عن والدتها 15 عاما.. فتكتشف أنها عملت معها

أصيبت امرأة أميركية، قضت 15 عاما تبحث عن والدتها، بالدهشة عندما اكتشفت أنها كانت تعمل مع أمها خلال سنتين دون أن تعرفا العلاقة بينهما.


ونقلت صحيفة "ميرور" أن جيني توماس قضت جزءا كبيرا من العقدين الماضيين في البحث عن والدتها البيولوجية.



لكن الذي لم تعرفه الشابة أنها تقاسمت مع والدتها غرفة واحدة للموظفين.


وتمكنت جيني (40 عاما)، وهي من مدينة روتشستر في مقاطعة مونرو بولاية نيويورك، من التعرف على والدتها بعد أن ظهرت في برنامج تلفزيوني للبحث عن العوائل التي انفصلت منذ مدة طويلة.


ويساعد البرنامج على لم شمل الأشخاص بوالديهم البيولوجيين.


وقد أخبرت جيني أن العاملة نيتا فالديز، التي كانت زميلتها في الشغل، هي الدتها الحقيقية.



وأصيبت جيني بالحيرة بعدما عرفت أنها عملت مع والدتها قبل 10 سنوات في مستشفى.


 المرأتان قضتا معا ساعات عديدة في العمل معا عندما عملت جيني بدوام جزئي كفينة للعناية بالمرضى.


وقالت جيني "أصبت بصدمة". وأضافت، وهي تحدق في صورة والدتها بعد أن عرضت عليها: "يا إلهي. إنني أعرفها".


وكانت نيتا، ابنة قس شعر بالعار من حمل ابنته خارج الزواج. ما جعلها تضطر للتخلي على ابنتها (جيني) للخدمات الاجتماعية بسبب عدم دعم العائلة لها.


خلال عملهما معا، كانت جيني ووالدتها نيتا تتحدثان يوميا مع بعضهما.


ورغم أن العلاقة المهنية بينهما كانت طيبة، فإن جيني تعترف بأنها لم تشعر أبدا بأي نوع من العاطفة اتجاه المرأة.

اقرأ أيضا

نافورة دبي.. وجهة عائلات العـالم في «عز الصيف»