الاتحاد

الرياضي

محمد عباس: جاهز لتمثيل الوصل والمنتخب

علي معالي (دبي) - عبر العداء محمد عبدالله عباس، نجم منتخبنا والوصل لألعاب القوى، عن سعادته بالعودة مجدداً إلى مضمار «أم الألعاب» بعد الابتعاد عن اللعبة لفترة 3 أشهر، عقب قرار اعتزاله السابق لأسباب مختلفة.
وقال عباس: “الآن يمكنني القول إنني أستطيع العودة للمنافسات بعد المحاولات المختلفة والترتيب الخاص الذي قمت به بعد قرار نادي الوصل رفع الإيقاف والاعتذار الذي قدمته عن عدم الانضمام إلى تدريبات المنتخب في فترات سابقة لأسباب يعلمها النادي جيداً”.
وتابع: “رغم فوزي بالمركز الأول في البطولة الخليجية الأخيرة التي جرت بقطر، لكن في البطولة العربية جاء ترتيبي في المركز الخامس، وهو لا يتناسب تماماً مع مسيرتي في الوثب الطويل، وبالتالي قررت الابتعاد عن اللعبة لحين العودة لسابق عهدي من الأداء القوي على المضمار، وليس صحيحاً أنني تركت تدريب المنتخب، ولكنني قبل أن أترك التدريبات قلت للقائمين على المنتخب إنني سأعتزل اللعبة ولم أهرب من التدريبات، وأعلم جيداً أن تمثيل بلدي شرف كبير لي وحمل علم بلادي في المحافل الخارجية، ولكن عندما وجدت قدراتي تقل رأيت أن أبتعد لحين العودة لمستواي”.
وأضاف: “أريد أن أستكمل مشواري مع «أم الألعاب» لأنني أهوى وأعشق هذه اللعبة، وعلى الرغم من أن بداياتي كانت مع كرة القدم، لكن حبي الكبير وبطولاتي وموهبتي وجدتها في مضمار ألعاب القوى، وبالتالي فإنني أرى أنه المنطقي أن أعود لممارسة اللعبة وتمثيل النادي ومنتخب بلادي”.
وقال: “بدأت مرحلة متطورة وجديدة مع المدرب طاهر حسن، حيث وصلت لمستوى جيد للغاية جعلني بالفعل ألغي قرار الابتعاد عن اللعبة، وخلال قرار الابتعاد عن اللعبة كنت أتدرب في النادي، وكذلك على البحر من خلال برنامج وضعني أمام تحد كبير، إما العودة بمنتهى القوة والتركيز أو الابتعاد تماماً، وجلست بعد تلك الفترة مع المسؤولين بالوصل وشرحت الوضع وتفهموا ما أريد، وتم رفع قرار الإيقاف من النادي، وهي نقطة مهمة جداً ساهمت في أن أرتقي بالتدريبات مؤخراً حتى موعد المشاركة في البطولات المقبلة”.
وأضاف: “خلال مشواري مع «أم الألعاب» الذي يدخل عامه الـ 11، نجحت في تحقيق العديد من الألقاب المحلية والعربية والخليجية، إضافة إلى مشاركتي في بطولة العالم للناشئين لألعاب القوى عام 2003 في كندا، وحققت الميدالية البرونزية في مسابقة الوثب الثلاثي”.

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي