الاتحاد

الرياضي

محسن يتحدى صالح

راشد الزعابي:

تقام المباراة الثانية في المجموعة الأولى مباشرة بعد المباراة الأولى بين الإمارات وعمان وفيها يظهر منتخب الكويت صاحب نصيب الأسد في ألقاب كأس الخليج برصيد تسعة كؤوس مع منتخب اليمن الذي يشارك في البطولة للمرة الثالثة، يسعى منتخب الكويت إلى الفوز بنقاط المباراة الثلاث غير منقوصة وإجهاض أي مفاجأة يمنية قد تعكر من صفو البداية بالنسبة للفريق الأزرق·· بينما يدخل منتخب اليمن وهو الفريق الأقل حظا من حيث الترشيحات ليلعب البطولة بعيدا عن الضغوط التي تصاحب الفرق المرشحة في بطولة كأس الخليج وربما تكون هذه الورقة الأبرز بالنسبة للفريق اليمني الذي يظهر للمرة الأولى بلونه الأحمر الجديد وبتطلعات الشارع اليمني للظهور بشكل مغاير لما ظهر عليه في البطولتين السابقتين·
الأزرق ''سيد دورات الخليج'' يظهر اليوم وعندما ينزل إلى أرض الملعب حيث تستعيد البطولة الكثير من تاريخها الحافل الذي حصد فيه الأزرق الكويتي اللقب تسع مرات حتى باتت العلاقة التي تربط الكويت والكأس وطيدة وفي غاية الحميمية ، وإذا كان الأزرق يلعب وحيدا في البطولات الأولى واحتفظ بكأسها إلا انه أثبت قوته عندما صادفه المنتخب العراقي كمنافس حقيقي اعتبارا من البطولة الرابعة·· وعندما تطورت بقية المنتخبات واصل الفريق الكويتي عزفه على أوتار اللقب حتى وصل المجموع إلى تسعة ألقاب بما يساوي نصف عدد البطولات بما فيها البطولة الحالية·
والتاريخ يقول إن المنتخب الكويتي يدخل إلى قلب المنافسة حتى عندما لا يكون في أفضل حالاته، وقد لا يكون في هذه الأيام في حالة مثالية خصوصا في أعقاب الخروج من تصفيات كأس أمم آسيا2007 وثم إقالة المدرب الروماني ميهاي وإسناد المهمة إلى المدرب صالح زكريا الذي قاد الفريق إلى اللقب عام 1986 في البحرين·
واستعد المنتخب الكويتي للدورة من خلال معسكر خارجي أقيم في مصر لعب فيه الفريق عدة مباريات أمام الفرق المصرية كان آخرها أمام فريق المقاولون العرب فاز بها منتخب الكويت بثلاثة أهداف مقابل هدف ويرى بعض المراقبين أن المباريات التي خاضها المنتخب الكويتي في معسكره الخارجي لا ترقى إلى الاستعداد لدورة مثل كأس الخليج ولكن يبقى المنتخب الكويتي كما عودنا دائما منافس أزلي على الكأس··ويخوض منتخب اليمن أحدث الوجوه التي انضمت إلى كأس الخليج اعتبارا من اليوم البطولة الثالثة في تاريخه وانضم إلى الدورة اعتبارا من النسخة السادسة عشرة التي أقيمت في الكويت عام 2003 وكانت أولى مباريات اليمن أمام منتخب عمان في 28 ديسمبر 2002 وتعادل الفريقان بهدف لمثله وسجل أول أهداف اليمن في تاريخ مشاركاتها في كأس الخليج اللاعب شادي جمال ولم يحقق المنتخب اليمني أي فوز في تلك البطولة واكتفى بتعادل يتيم فجاء في المركز السابع والأخير بنقطة ''يتيمة''·وكانت المشاركة اليمنية الثانية في كأس الخليج السابعة عشرة في قطر عام 2004 وحل في المجموعة الثانية مع منتخبات البحرين والكويت والسعودية فتعادل في المباراة الأولى أمام البحرين ثم خسر في المباراتين التاليتين أمام السعودية والكويت فحل في المركز الأخير في مجموعته·ويسعى منتخب اليمن إلى تغيير الصورة التي ظهر عليها في البطولتين السابقتين والاستفادة من بطولة الخليج التي ساهمت في تطور كل المنتخبات الخليجية وجاء الدور لكي تضيف المزيد من الخبرة للمنتخب الذي لا يحمل انجازات تذكر في تاريخه الكروي، وخاض المنتخب اليمني استعدادا للبطولة معسكرا خارجيا في مصر وخاض خلاله لقاءات تجريبية مع عدة أندية مصرية كما عاد إلى اليمن وخاض مباراة تجريبية مع منتخب اريتريا ثم شد الرحال إلى الإمارات ليقيم معسكرا في مدينة دبي لمدة خمسة أيام خاض خلالها مباراة تجريبية أمام منتخب البحرين خسر نتيجتها بالأربعة·
ولعل اليمنيين بظهورهم الأول اليوم قد استفادوا من أخطاء الماضي ليظهروا اليوم بلونهم الأحمر الجديد بعد أن تغير اللون الأخضر السابق ولعل اللون الجديد يكون فاتحة خير على الفريق ، وجاءت الاستعانة بالمدرب المصري محسن صالح ليقود الفريق وسط أجواء متباينة من تشاؤم وتفاؤل في نجاحه بإعطاء الفريق جرعة معنوية تعينه عندما يواجه فرقا أكثر منه تمرسا وخبرة وعلى الرغم من توليه المسؤولية قبل شهرين إلا انه بدأ في إعداد الفريق الذي كونه بخليط من اللاعبين الشباب والقدامى ويقال في الشارع اليمني إن هذا الفريق حصل على أفضل إعداد يحظى به منتخب اليمن في العامين الأخيرين·

اقرأ أيضا

أنشيلوتي: التوفيق لم يحالفنا ويجب أن ننظر للأمام