الاتحاد

الرياضي

"التاريخ" إماراتي.. و "الحاضر" عُماني

محمد البادع:

من عُمان إلى النرويج إلى إنجلترا·· سطر علي الحبسي أجمل تجربة احتراف خليجية في ملاعب أوروبا·· فهو ظاهرة خاصة في البطولة لكونه اللاعب الخليجي الوحيد القادم من القارة العجوز·· وهو المحترف في نادي بولتون الإنجليزي·· حارس من طراز رفيع يمثل الفارق الذي دائما ما يضع منتخب بلاده في الواجهة، فقد قاد الأحمر العماني إلى لقب الوصيف في ''خليجي''17 بعد أن كان قاب قوسين أوأدنى من تحقيق الحلم·· وسبق له أن فاز بلقب أفضل حارس في بطولة الخليج في آخر بطولتين، والأهم من هذا كله أن الحبسي وصل إلى قمة النضج في عالم الاحتراف·· بما في ذلك تعامله الحضاري مع وسائل الإعلام·· وكان الحوار التالي مع الحبسي:

التاريخ ينحاز إلى الإمارات·· فماذا تقول عن مباراة اليوم؟
نعم: التاريخ للإمارات لكن الحاضر عُماني·· فمع احترامي للجميع أعتقد أن الجيل الحالي في المنتخب العماني له الأفضلية·· فلو عدت للوراء قليلا ستجد أننا في آخر خمس مباريات التقينا فيها مع المنتخب الإماراتي فزنا فيها في ثلاثة لقاءات وتعادلنا في مباراة ولم نخسر سوى مرة واحدة، أما فيما يتعلق بالمباراة اليوم فلا يختلف اثنان على أنها مباراة مهمة وصعبة على اعتبار أننا نلعب أمام صاحب الأرض والجمهور، وبالتالي سنتعامل معها بحذر شديد وبحسابات خاصة من أجل الوصول إلى نتيجة إيجابية·
هل التعادل مكسب بالنسبة لكم؟
من المؤكد أننا سوف نسعى للفوز بنقاط المباراة، ولكن في نفس الوقت اعتقد أن التعادل بالنسبة لنا يعد مكسبا، حيث إننا نواجه صاحب الأرض والجمهور·
ماذا لو خسرتم المباراة؟
هي خسارة معركة ولا تعني أبدا خسارة حرب·· وأضيف أن ست نقاط كفيلة لتأهلنا إلى الدور الثاني، حيث إن الفرصة لا تزال قائمة والخسارة لن تخرجنا من البطولة·
تصفيات آسيا جمعتكم مع المنتخب الإماراتي في نفس المجموعة وتفوق عليكم من خلال تصدره للمجموعة ما تعليقك؟
في البداية أقول: إنني سعيد تماما لما حققه المنتخبان في هذه التصفيات من خلال تأهلهما إلى نهائيات أمم آسيا، ولكن أود أن أشير إلى نقطة معينة وهي أننا في هذه التصفيات لم يكن يهمنا تصدر المجموعة بقدر ما يهمنا التأهل، ناهيك أيضا عن أننا واجهنا ظروفا صعبة من خلال عدم الاستقرار في الجهاز الفني في الفترة الماضية·
كيف كانت ردة فعلك عندما عرفت أن القرعة جمعتك مع منتخب الإمارات صاحب الضيافة؟
قد يستغرب البعض ما أقوله·· ولكنني بكل صدق فرحت كثيرا عندما علمت أننا في مجموعة واحدة مع المنتخب الإمارات وأننا سنلعب معه في مباراة الافتتاح، حيث إنني سأستمتع كثيرا وأنا ألعب أمام 60 ألف متفرج·
كيف خسرتم نهائي ''خليجي ''17 إذاً؟
مع احترامي الشديد للجميع نحن لم نخسر بسبب الضغط الجماهير الذي لا قيناه في المباراة، فالكل شاهد المستوى الرائع الذي قدمه لاعبو المنتخب العماني في المباراة، بل كانت الخسارة بسبب سوء الحظ فقط·
من سيكون الورقة الرابحة في المنتخبين اليوم؟
في الإمارات المثلث الهجومي المكون من فيصل خليل وإسماعيل مطر ومحمد عمر، أما الورقة الرابحة في منتخب عمان فأعتقد أن كل اللاعبين يعدون أوراقا رابحة·
من تخشى·· وهل تتوقع أن يدخل مرماك هدف؟
لا أخشى أحدا ليس هنا فقط بل حتى في الدوري الانجليزي، فأنا من الحراس الذين يزيد حماسهم كلما شاهد أمامه مهاجما خطيرا وهدافا، أما بالنسبة لمباراة اليوم فأتمنى ألا يدخل مرماي أي هدف في البطولة وإن كان هذا الأمر يعد صعبا بكل المقاييس، ولكن على الأقل أتمنى أن أحافظ على لقبي كأفضل حارس في البطولة·
هل أنتم جاهزون لمفاجأة ميتسو؟
ميتسو مدرب كبير ونحترم تاريخه الحافل بالإنجازات·· ولكن أعتقد أن لاعبي المنتخب الإماراتي كتاب مفتوح بالنسبة لنا ونعرفهم جيدا، وبالتالي سنبذل قصارى جهدنا من أجل الخروج بالنتيجة الإيجابية اليوم·
ميتسو نجح في كرة الإمارات مع نادي العين، فيما فشل ماتشالا كيف ترى هذه المعادلة؟
هذه المعادلة لا أساس لها، فقيادة منتخب يختلف كليا عن قيادة فريق·· وإذا أخذنا الأمور من هذا المنظور فأود أن أشير إلى نقطة هامة وهي أن المواجهة الوحيدة التي جمعت ماتشالا مع ميتسو كانت لصالح ماتشالا·· ومع هذا أعود وأقول: إن هذا لا يعتبر مقياسا حقيقيا يعطي أفضلية لمدرب على الآخر، حيث إن لكل مباراة ظروفها الخاصة·
بعد الخسارة في ''خليجي ''17 واجه ما تشالا العديد من الانتقادات من بعض لاعبي منتخب عُمان، واليوم يعود المدرب نفسه لقيادة الأحمر ماذا تقول؟
لن أتحدث عن ما تشالا، فهو مدرب كبير ونحترمه، ولكن أقول للجميع: إننا مستعدون للعب تحت قيادة أي مدرب، وأؤكد أن كرة القدم لعبة جماعية للمدرب كجزء، ولكن يبقى الدور الأكبر للاعبين داخل الملعب·
من ترشح للتأهل من المجموعتين؟
في الأولى الحظوظ متساوية بين ثلاثة منتخبات هي عمان والكويت والإمارات، وإن كان الأخير الأوفر حظا· أما في المجموعة الثانية فأرى أن كل الحظوظ متساوية، فالمنتخبان القطري والعراقي لعبا نهائي دورة الآسياد، كما أن المنتحب البحريني تأهل بجدارة إلى نهائيات أمم آسيا، ويبقى المنتخب السعودي الذي يضم نخبة من النجوم الذين يعرفون تماما كيف يتعاملون مع مثل هذه البطولات·
مشاركة مشروطة
بولتون منعك من المشاركة مع المنتخب في الآسياد فكيف سمح لك باللعب في كأس الخليج التي لا تندرج ضمن مسابقات ''فيفا''؟
نادي بولتون سمح لي بالمشاركة في البطولة، لأن المسؤولين يدركون مدى اهمية كأس الخليج بالنسبة لشعوب المنطقة والاستفادة التي سأجنيها من هذا الاحتكاك القوي، ومع كل ذلك مشاركتي في ''خليجي ''18 جاءت مشروطة من قبل نادي بولتون، حيث إنه لو أصيب الحارس الأساسي في الفريق فإنني مضطر للعودة إلى بريطانيا حتى لو كنت سألعب المباراة النهائية·
هل ترى أن 7 أيام كافية من أجل الإعداد للبطولة؟
نعم: فترة كافية في ظل التطور الكبير الذي طرأ عند اللاعب العماني من خلال الفكر الاحترافي الذي بدأ يعيشه بكل حوافيره ناهيك أيضا أننا كلاعبين يعرف بعضنا بعضا، حيث إننا نلعب منذ خمس سنوات في نفس الفريق·
بعيداً عن الحبسي هناك من يردد أنه لولا الدوري القطري لما وصل الاحتراف إلى عُمان؟
أختلف في الرأي مع كل من يردد ذلك، لأن لاعبي المنتخب العماني احترفوا في الدوري السعودي قبل أن يتواجدوا في الدوري القطري·· وللعلم فإنهم في تلك الفترة لم يكونوا يلعبون في الدوري السعودي كلاعبين خليجين بل كانوا كلاعبين محترفين·
متى يفوز الأحمر العُماني بكأس الخليج؟
إن لم تكن هذه المرة فأرى أنها ستكون المرة المقبلة عندما نستضيف البطولة على أرضنا وبين جماهيرنا·

اقرأ أيضا

شمسة آل مكتوم: عفواً.. «الإمبراطور» يحتاج إلى اختصاصي نفسي