الاتحاد

منوعات

تتعرف على والدها المشرد عبر حملة على "فيسبوك"

عثرت شابة بريطانية على والدها المشرد الذي فقدته منذ فترة طويلة بعد أن شاهدت حملة لإيجاد مسكن له قبل حلول أعياد الميلاد.


ونقلت صحيفة "ميرور" أن آني براينت (22 عاما) تمت دعوتها إلى الصفحة التي تهدف لجمع أموال لإيجاد مسكن لوالدها راي براينت الذي كان ينام في الشوارع في شرق العاصمة لندن.



الأب وابنته كانا قد افترقا منذ سنوات وقالت آني إنها لم تتمكن من تعقب أثر والدها لأنه لا يملك عنوانا ثابتا.


بعد التعرف على الرجل الذي جمعت له الأموال، علقت الشابة، وهي أم لطفلين، مخاطبة الأشخاص الذين نظموا الحملة لوالدها "إنه أبي لم ألتق به منذ سنوات لكن آمل أن تكونوا قد حققتم ما يحتاجه. شكرا على مساعدتكم له للعثور على مسكن".



وقال والدها راي براينت (59 عاما) إنه لم يتوقف عن البكاء منذ أن تحدث مع ابنته آني عبر الهاتف.


وأضاف "أنا متأثرا جدا. ما زلت أفكر فيها كطفلة صغيرة لكنها باتت امرأة راشدة الآن لديها أطفال. إنه أمر لا يصدق".



وقالت آني، التي تعيش في مدينة ديفون، إن الحديث مع والدها كان مؤثرا.


وأكدت "كان أمرا عظيما أن نتحدث وكان لقاءنا عبر الهاتف مؤثرا. فقد قال إنه يفتقدني".


ويأمل الاثنان أن يلتقيا وجها لوجه فور تدبير منزل للأب.


وقد انتقلت قصة براينت الأب إلى الانترنت بعد أن قامت صديقته ليزا هيكس بحملة لتدبير سقف يقيه برد الشتاء الذي بات على الأبواب.



وكانت تستهدف جمع ألف وخمسمائة جنيه استرليني من خلال التبرعات. ويعاني براينت من هشاشة العظام وجلطة ويتم فحصه عن مرض السرطان. وكان يعيش في موقف سيارات على مدى السنة الماضية.


وإذا حققت الحملة نتائجها، فإنه سيكون قادرا إيداع مبلغ من أجل الحصول على مسكن من البلدية بحلول أعياد الميلاد.


وحول الحملة، يقول براينت "لم أتوقع أن هناك هذا العدد من الأشخاص الخيرين. لقد كانوا رائعين".


وقالت هيكس، التي أطلقت الحملة بالتعاون مع زميلتها ليندسي جين كيلي "لقد عرفت راي على مدى سنوات وهو بالفعل يعيش وضعا صعبا الآن. لقد تعثر جده في هذه الفترة، لكنه ما يزال جزءا كبيرا من مجتمعنا".

اقرأ أيضا

ريم المنهالي.. تراهن على «الرحيل»