الاتحاد

الاقتصادي

ندرة الوقود تشل الحياة في نيجيريا

أبوجا-(د ب أ): بدأت دورة جديدة من ندرة الوقود تذكر بأيام الحكم العسكري تمسك بخناق نيجيريا ثامن أكبر مصدر للنفط الخام في العالم حيث تمتد طوابير السيارات أمام محطات البنزين لمسافة كيلومترات·
الطوابير عطلت انسياب المرور أمس الأول في ولايات عديدة حيث امتدت إلى الطرق السريعة أو شكلت حلقات من الفوضى ضيقت المسافات بين السيارات على تلك الطرق·
وتشتبك محطات الوقود القليلة التي يتوافر بها البنزين في ابوجا ولاجوس وشمال وجنوب نيجيريا مع قادة السيارات الغاضبين الذين تقاطروا على تلك المحطات لشراء الوقود بضعف سعره الرسمي وهو 50 سنتا للتر·
وشق شباب مفتولو العضلات الطريق عنوة عبر المتاريس التي وضعتها المحطات مجبرا العاملين بها على تقديم البنزين له بسعر يتجاوز السعر الرسمي بالطبع· ويقوم هؤلاء الشبان- العاطلون عن العمل- ببيع الوقود لقادة السيارات المحبطين الذين بالكاد يستطيعون تدبير السعر الذي يطلبه هؤلاء الشبان والذي يعادل أربعة أضعاف السعر الرسمي·
طوابير الوقود التي كانت قد اختفت مع عودة نيجيريا إلى الديمقراطية في مايو عام 1999 عادت بقوة في ديسمبر حيث ناضل النيجيريون للحصول على البنزين للسفر عبر البلاد لقضاء عطلات نهاية العام·
وقام اللصوص الذين يعتقدون أن بمقدورهم انتهاز الفرصة بتخريب خط أنابيب منتجات البترول المملوك لشركة البترول الوطنية النيجيرية المملوكة للدولة في احدى ضواحي لاجوس العاصمة التجارية للبلاد·
وتسبب ما أقدم عليه هؤلاء في إشعال حريق أدى لإصابة المئات في المنطقة بحروق· وصرح رئيس مجلس إدارة الشركة فونشو كوبولوكان بأن شح البنزين نجم عن حوادث تخريب جديدة لخط الأنابيب التابع للشركة في منطقة أخرى من لاجوس·

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي