الاتحاد

الرياضي

«العنابي» و«السماوي» في «ديربي منزوع الدسم»!

الوحدة يحاول تعويض خسارته أمام العين في الجولة الماضية لكأس المحترفين (الاتحاد)

الوحدة يحاول تعويض خسارته أمام العين في الجولة الماضية لكأس المحترفين (الاتحاد)

أمين الدوبلي (أبوظبي) ــ تستأنف اليوم منافسات كأس المحترفين لكرة القدم بثلاث مباريات، في بداية الجولة الثالثة للبطولة التي توقفت يوم 13 سبتمبر الماضي، لتتيح الفرصة أمام انطلاقة دوري الخليج العربي، حيث يلتقي في الساعة الخامسة و25 دقيقة، الظفرة، منافسه عجمان، على استاد حمدان بن زايد بالمنطقة الغربية، ضمن المجموعة الثانية، وشاءت الظروف أن تجمع المواجهة بين «فارس الغربية» الأول، بعد أن حصد «العلامة الكاملة» في الجولتين السابقتين، و«البرتقالي» الوصيف بـ 4 نقاط من فوز وتعادل.
ويخوض صاحب الأرض المباراة، بمعنويات عالية، بعد فوزه المستحق على «الزعيم» في الجولة الثالثة للدوري، معتمداً على نجومه كلوتي صاحب الثلاثية، وماكيتي ديوب، وكامل الشافني، وعبدالسلام جمعة صاحب الخبرة الطويلة، فضلاً عن سيف محمد وبلال نجارين وحسن زهران وأحمد سليمان في الدفاع. فيما يتطلع «البرتقالي» إلى تحقيق فوز معنوي مهم، يضعه على رأس المجموعة ويخرجه من مسلسل الخسائر الذي تعرض له في الجولات الثلاث للدوري، ويملك الفريق العديد من الأوراق الرابحة المتمثلة في بوريس كابي، وسيمون، وإدريس فتوحي في المنظومة الهجومية.
وفي الساعة الثامنة والنصف مساءً، يتجدد الموعد مع المباراة الثانية التي تجمع بين «الملك» الشرقاوي و«أسود العوير» ضمن المجموعة الأولى، والتي تحول مكانها من الملعب البيضاوي، إلى استاد محمد خالد بن محمد الذي يتسع لخمسة آلاف مشجع، نظراً لانشغال الأول بالاستعداد لاستضافة مباريات كأس العالم للناشئين، ويخوض الشارقة المباراة بذكريات مواجهته الأخيرة مع الجزيرة في الجولة الثانية، والتي فاز فيها بثلاثة أهداف مقابل لا شيء، وهو يتصدر المجموعة الأولى، ويعتمد «النحل» على مهاجمه الخطير زي كارلوس الذي لفت انتباه الجميع في المرحلة الأخيرة، وخلفه سالم خميس الذي استعاد بريقه من جديد في صفوف «الملك»، والكوري الجنوبي كيم جونج واو، فضلاً عن قائد الفريق جابرييل فيليبي.
أما دبي الطرف الثاني في اللقاء، فهو يسعى تحت قيادة مدربه السويسري مارتين رويدا عن الفوز الأول في الموسم، حيث إنه يملك نقطة واحدة، يتذيل بها قاع الترتيب في المجموعة مع الشعب، ويعتمد رويدا على مهارات ألفيس وسيزار في مركز رأس الحربة، وتحركات رامي يسلم وحسن عبدالرحمن، ويابي يابو وجهاد الحسين في وسط الملعب.
وفي الساعة الثامنة والنصف مساءً أيضاً ستكون جماهير أبوظبي على موعد مع قمة جديدة تمثل أحد «ديربيات العاصمة» حيث يستضيف «أصحاب السعادة»، فريق «السماوي» الذي لن يكون ضيفاً خفيف الظل، في ظل عطاءاته في دوري الخليج العربي، حيث مركز الوصيف، وكأس المحترفين التي يحتل في مجموعته الأولى بها مركز الوصيف أيضاً وبفارق الأهداف عن «الملك»، إلا أن المباراة «منزوعة الدسم» نظراً لغياب عدد كبير من الدوليين والأجانب عنها، حيث يخوض صاحب الأرض اللقاء، في ظل غياب 8 لاعبين لوجود خمسة دوليين في المنتخبين الأول والأولمبي، وثلاثة آخرين غير جاهزين للقاء على رأسهم استرادا، فيما يغيب عامر عبدالرحمن، ومحمد فوزي، وحبوش صالح عن «السماوي»، وهم من أهم عناصر القوة الضاربة، لارتباطهم بالمنتخب الأول الموجود حالياً في الصين، استعداداً للقاء الجولة الثالثة مع هونج كونج في تصفيات آسيا لنهائيات «أستراليا 2015».
ويملك «العنابي» أيضاً في رصيده 3 نقاط، حصيلة الفوز في الجولة الأولى على دبي 1- صفر في مباراة باهتة الأداء من الطرفين، وخسارة كبيرة من العين في الجولة الثانية بنتيجة صفر - 3.
وبالتأكيد يبحث الفريقان عن الفوز لأنه يدفع إلى الصدارة في المجموعة التي تقاسمت فيها كل الفرق نقاط الجولتين الأولى والثانية، فلم يحصل فيها أي فريق على العلامة الكاملة أو 4 نقاط حتى على أقل تقدير، ولم يحقق فيها أي فريق الفوز في مباراتين، وبناء عليه فإن النقطة السادسة في تلك الجولة ستكون مفتاح السر في الوصول إلى الصدارة، خاصة في ظل وجود لاعبين بحجم تيجالي، وداميان دياز، وحسين فاضل، ومحمود خميس وغيرهم، في الوقت الذي يعتمد فيه «السماوي» على طريقته المعتادة 4 - 4 - 2، في وجود بعض أوراقه الرابحة، مثل كارلوس مونوز، ولويس فارينا، ونواف مبارك وعبدالسلام عامر ويوسف جابر.

اقرأ أيضا

الشارقة يؤكد قانونية مشاركة ميلوني ورافائيل